اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
19 ذو القعدة 1440 هـ - 22 / 07 / 2019 م
الاخبار
رادين مدرسة الكشافة يكرم كشافة شباب مكةمصطفى يحتفي بزواج عبدالله أسرتا التمبكتي وديلام تستقبلان المعزين في فقيدتهم كشافة ديوانيه آل حسين يزورون دار المسنين بالرياضا"تنسيقي حجاج الداخل" ينجز الخطة التشغيل لموسم حج هذا العامالمقدم يحتفل بقدوم حفيدته رتيل الشنقيطي يغادر مستشفى قوى الامن بعد عملية جراحيةالسديس يدشن برنامج رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وأثرها في تطوير الخدمات للمسجد النبوي وزائريهبتنظيم جمعية اكرام المسنين .. محافظ بلجرشي يرعى فعالية " جدد شبابك"شيخ قبيلة بلجرشي يفتتح مهرجان الجلحية في نسخته 26الكويتي سعد محسن في أول ظهور له المسرح ،، السعودية بيت كل العربالجهات الحكومية تشارك في مهرجان الأطاولة:المجلس المحلي بالمندق يعقد جلسته برئاسة المحافظالمندق تستقبل وفد منتدى الاستثمار التشاركي .في ليلة استثنائية .. نغم يدهش جمهور بلجرشي .الدفاع المدني بالمندق ينجح في السيطرة على حريق أعشاب بموقعين مختلفين بمحافظة المندقوكيل امارة الباحة يستقبل رئيس اللجنة الوطنية العقارية بمجلس الغرف السعوديةوكيل إمارة منطقة الباحة يشكر الزميل الزهراني "أمير الحدود الشمالية" يطلع على جهود "هدية" خلال استقباله طلائع حجاج العراق الشقيقملتقى نور الهدى الثاني عشر بمعشوقة ينطلق غداً الجمعة
اقسام المقالات المقالات وُلدنا يوم وُلد الإتّحاد

وُلدنا يوم وُلد الإتّحاد

1438/3/2 الموافق: 2016/12/02 | 1849 8 0


احمد ابراهيم


* لا الرّحى ولا شمسُ الظهيرة والضُّحى، نالتا نيلاً من رملة الصحراء.! ...

* ليست لأنّها رمالُ صحراء الإماراتية السبع، وإنما أيضاً:

*لأنها لرجال الإماراتيين السبع ..! ..

* وإن كلُّ حبّةِ رملٍ فيها للإمارات السبع .. منها وإليها للوطن الواحد ..ولإبن الوطن الواحد ..!

* فالذين وُلدوا يوم وُلد الإتحاد عام 1971، لم يكبروا 44 سنة بسنين عمر الإتحاد وحسب، بل وبعمر العقل والفكر والعطاء والتوازن معاً .. فليس عمر الإتحاد 44 سنة ورقية دون عمر إنسان السلام العقلي، الذي فشل يوماً معايشة هابيل بجوار أخيه قابيل إذا آمنّا انه إبن آدم الهابط من السماء بحثا عن الرمل والبذر كان يكفيهما ويزيد حيث ما أهطبته السماء.!

*لكنّهما (ومع الأسف الشديد) لم يتّجها لإتجاهين واسعين سعة الكون بسواعد البناء والتعمير، قبل أن يصطدما ببعضهما بسواعد الشقاء والتدمير على حبّة رمل بنغمات: "أنا أو أنت.؟! .. لي أو لك.؟"

يبدو لي المولود بفكرة الإتحاد قبل 44 عاماً في هذه البقعة الآمنة، كان قد وُلد أمام مرآةٍ عكست له ما سيحصل لهذه الأمّة من الغُمّة بالإنشقاق دون الوفاق، ومن التمزّق دون الإتحاد.! .. فلو أتيح لي ان اكون بجوار مبتكر الإتحاد وبانيه عام 1971 فقيدنا الشيخ زايد رحمه الله بقلمي المتواضع هذا .. لقلت يومذاك في وجوه العرب: (لاتتعبوا أنفسكم للتنقيب عن الأعداء، كفاكم النظر في المرآة، لتروا وجوهكم، فإنّ ألدّ أعداء العرب، هم العرب.!)

وبعد 44 سنة من عمر الإتحاد الذي وُلدنا يوم وُلد الإتّحاد وكبرنا يوم كبُر، ولم يَذبُل فلم نَذبُل .. تأكدنا إليوم أنّ إتّحاد الإمارات لم يكبُرعلى قدر سرعة عدّادات الليل والنهار بإمتداد رمال الصحراء، بعد ان وضع الإماراتيون في حسابات كبريائهم، تلك العجّة الصحراوية يوما وهم على ظهر النوق والجمال فوق الرمال، ما لن يهزّهم الطوفان في البحر ولا المطبّات في الهواء قيد أنملة، لأنه كان في الحسبان للمركب والركّاب والقبطان.!

تُحسدُ (الإمارات) على ما حوّلتها وحدات الخيم السبعة الى خيمة سُباعية واحدةً ، وصنعت تلكم الواحةً الخضراء بلا أعداء .. إنها لعبرةُ لكم يا اخوتنا العرب، وبيدكم ان تجعلوا العروبةَ كلّها خيمةً بلا اعداء، بعد أن سقط القناع عن (التمزق والشقاق) فبان وجهاً كنّا نراه كثيرا في المرآة، ولم يخطر ببالنا ان هذا الوجه هو صانع أعداء العرب من العرب، وهو الذي صنع من العراق اعداءً للعراق، وهم عراقيون .. ومن السوريين لسوريّة، هم سوريون .. وكذلك من ليبيا ليبيون، ومن اليمن يمنيون .!

هذه المرآة العاكسة، لا نعرف أين تُصنع، لكننا نراها تُركّب كلّ يوم في كل العواصم التي تُرينا وجوهنا، فإذا حصل تفجير في باريس او نيويورك او شنغهاي او داكار .. فهى التي تعكس لنا صورة ذلك العربي وهندامه بلحيته وعمامته، وحتى قبل أن تأتي وكالات الأنباء بالخبر العاجل الموثّق من أرض الحدث.!

التاريخ الذي كان يسجل ويوثق ليُعيد نفسه، لم يعد اليوم بحاجة للتوثيق، فإن الرصاص الأعمى سهّل على الموثقين اللجوء إلى تلك المرآة العاكسة لتعكس لهم (عكس العكس.!) .. والكل يعرف ان العُنف ولد قبل أن يلد التآلف والتآزر بين الإنسان والإنسان، بل وقبل أن يلد بين الحيوان والحيوان بتأكيد من القرآن الكريم "ان الله بعث غرابا يقتل غراباً بعد ان سبقه الإنسان بقتل بني جلدته الإنسان، بل (قابيل) الشقيق القاتل اخاه (هابيل) المظلوم المقتول، ولم يعرف كيف يواري سوئته .. فالإنسان لايحتاج المعلّم للجريمة، قدرما يحتاجه لإخفاء الجريمة.!

إن الحرائق المتكرّرة القريبة والبعيدة، كلّها تُشغل علينا إسطوانات تاريخية لم تكن تُعرف يوما بالإرهاب، لكونه الإرهاب بالإسم المستعار: "دكتاتوريات القمع" لدول وشعوب جائهم العنف فتولّد العنف من عنف، كالجيش الأحمر الياباني، وعصابات اليميني واليساري الألماني، والشيوعية الّلينية (الماركسية والّلاماركسية) الروسي وغيرها..!

*والعبرة لبني عمومتي إليوم في الوطن الكبيرقبل فوات الأوان هى (دولة الإمارات العربية المتحدة) الحبيية الكبيرة بالمعنى عنواناً وحجماً ومضمونا.!

* ثم والعبرة لبني جَلدتي، ان ينظروا في تلك المرآة هل ليروا وجوههم؟ (لآ.. بل وانما ليروا تلك المرآة العاكسة كما هى، وكما رآها الشيخ زايد رحمه الله قبل 44 عاما.!)

* ترى ماذا يمنعكم أحبّتي من تلك الرؤية، أيدٌ خفيةٌ توضع على أعينكم فتَحجُب الرؤية.؟ ..

*أم انكم تحبون الرؤية المُمَكيجة لوجهٍ جميلٍ دون الوجه الحقيقي.؟!

والبقية في حياتكم.!

*كاتب إماراتي

ui@eim.ae

الوسوم: الامارات -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات