اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
4 شعبان 1439 هـ - 20 / 04 / 2018 م
الاخبار
انطلاق مهرجان الرحالة " فري ترافيلرز أوورد " في مدينة ميلانو بالتعاون مع فريق رحالة الامارات بريطانيا تدعو لفتح تحقيق دولي في الهجوم الكيماوي على دوما السوريةولي العهد يصل إلى فرنسا في زيارة رسمية«الصحة»: أرقام إصابات الجرب غير الرسمية خارج مكة غير صحيحةغيداء وذاكره تأبى النسيان جمعية الأطفال المعوقين بمكة تستقبل غداُ زوار معرضها السنوي سعودية 9جمعية الأطفال المعوقين بمكة المكرمة تنظم معرض سعودية (9)تحت رعاية صاحبة السمو الأميرة / الجوهرة بنت حمد التويم.بحضور نخبة من المجتمع ومحبي الفنان : تكريم الفنان ابوسراج مجلس جمهور الإتحاد في المدينة المنورة يكرم اعضاء المجلس من الموهوبين البارزين بمعرض الكتاب بمديمة الرياض : لطيفه عبدالله توقع غرق نواعم " سعود الطبية " يعرضن إبداعاتهن الفنيةإمارة عسير : رفع الحظر عن عضو الإفتاء الحجري مقتصر على منبر الجمعة فقطأمسية شعرية عربية للشعراء العرب في اتحاد الكتاب والادباء الاردنيين جدارية للترحيب بسمو نائب أمير المنطقة بتعليم عسيرخيرية طبب في زيارة "بر أبها" أمير وأهالي عسير يستقبلون تركي بن طلال غدا ... الثلاثاءتدشين قاعة الشهيد " الوادعي " بابتدائية بريدة بن الحصيب بأحد رفيدة أمير عسير يرعى حفل تخريج حفظة القرآن الكريم بالمنطقةأدبي جدة يُشارك في معرض الرياض الدولي للكتاب بإصدارته الجديدةأدبي جدة يفوز كتابه الحراك النقدي بجائزة وزارة الثقافة والاعلام
اقسام المقالات المقالات معاول : مقال للكاتبة فاطمة أحمد

معاول : مقال للكاتبة فاطمة أحمد

1438/5/8 الموافق: 2017/02/05 | 2052 8 3


فاطمة أحمد
 
(اعتمدي في يومك ألا تتجاوزيه دون أن تكسبي منه على الأقل فائدة واحدة جديدة عليك وتثريك)
 
للأسف الشديد ذاكرتي السمكية بعض الشيء جعلتني أنسى من قال لي ذات مرة السطر السابق.
 
وبعدها، في ذات اليوم وذات اللحظة.. كانت تلك الكلمات مرافقي إلى اليوم.
 
حتى وإن لم تظهر الفائدة أمامي وتحثني على أخذها، في نهاية اليوم أسترجع التفاصيل وأجدني خرجت بأكثر من 10 فوائد.
 
المرء منا مالم يحفز نفسه على الصعود، على الاندفاعية، ينكمش شيئا فشيئا. حتى يختفي تماما. ولو قرر العودة بعد تضاؤله، سيعود ببطء مع فقده من نفسه الكثير.
 
لكن لماذا معاول !
 
لأن تفاصيلنا التي نحياها في اليوم والليلة لو أمعنا النظر فيها جيدًا، وركزنا عليها مرارًا وتكرارا، نجد فيها روح الإعانة بعد الله في الاستفادة الخالصة والإفادة من الحياة.
 
أنت وأنا وهم نعيش لنتعلم، ولنستفيد أولا مما تعلمنا ثم نثري من حولنا بهذا العلم.
 
فتلك الدقائق المحيطة بنا ما إن استخدمناها كما يستخدم صاحب المنجم معوله في استخراج خالص الذهب، ستكون المحصلة الامتلاء دائما بالنافع.
 
حدّث نفسك، واعتمد في يومك فائدة واحدة -على الأقل- تثريك وتدهشك.
 
بعينك الثاقبة هذه ستجني الكثير..
 
تجني تفكرًا في ملكوت ربك.
 
تجني حرصًا على مراقبة حياتك.
 
تجني فوائد وثمار وتعهدات تجريها على نفسك ومن تحب.
 
تجني تنظيما لفوضاك.
 
وقبل أن ترى تفاصيلك بعين ثاقبة، اعلم أن لله رسائل خفية دائما بقربك.
 
يقول علي الفيفي: (وفي كل لحظة ألطافٌ تحوطك من قِبَل اللطيف الخبير)..
 
فهل ستترك هذه الألطاف جانبًا وتجعل عينيك تجول وتصول بلا فائدة؟
 
فاطمة أحمد
 
تويتر: minted28@

الوسوم: مكه -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات