اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
12 محرم 1440 هـ - 23 / 09 / 2018 م
الاخبار
مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بجدة يقيم مقهى حواري كلمة أعضاء قرية زايد بدولة الإمارات بمناسبة اليوم الوطني 88 للمملكة العربية السعوديه قصيدة للاميرة الجوهرة بنت ناصر بن محمد الهزاني بمناسبة االيوم الوطني 88 للمملكة العربية السعودية كلمة سعادة قائد حرس الحدود بمنطقة مكة المكرمة بمناسبة اليوم الوطني الثامن والثمانونأعلام وكابات وشالات وطنية للمسافرين والعابرين بوادي الدواسربرعاية العبداللطيف: انطلاق النسخة الثانية من جائزة "فخر" الزلفي للمعلمة المتميزةمحكمة التنفيذ بمكة تتحلى باللون الاخضركلمة الفنان عبدالسلام سالم بمناسبة اليوم الوطني 88 للمملكة العربية السعودية اليوم الوطني / خادم الحرمين الشريفين يوجه بتمديد إجازة اليوم الوطني ليوم الاثنينكلمة القنصل العام للجمهورية التركية بجدة بمناسبة اليوم الوطني 88 للمملكة العربية السعودية كلمة القنصل العام السنقالي بجدة بمناسبة اليوم الوطني 88 للمملكة العربية السعودية بحضور نخبة من المثقفين والأدباء : اتحاد الكتاب والادباء الاردنيين يقيم امسية شعريةملايين الحجاج يتنقلون في وقت واحد لأداء المناسك أو أداء فريضة واحدة حجاج ومعتمرون يعبرون عن مشاعرهم احتفاءً باليوم الوطني "88"جدارية للوطن في ملعب الجوهرة بمدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة.كلمة سفير الفنانين العرب الفنان الدكتور محمد عيسى بمناسبة اليوم الوطني 88 للمملكة العربية العربية السعودية كلمة رئيس الحرس الملكي الفريق أول سهيل بن صقر المطيري بمناسبة اليوم الوطني 88 للمملكة العربية السعوديةأكد أن إنجازات عهد الملك سلمان أدهشت العالم.. د. مهدي القرني: اليوم الوطني.. تفاني قادة..ووفاء وولاء شعبأمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات يهنئ القيادة بالذكرى ال 88 لليوم الوطنيكلمة شيخ قبائل بني جاهل ببلاد ثقيف بمناسبة اليوم الوطني 88 للمملكة العربية السعوديةرئيس جمهورية ليبرلاند الحرة يهنئ خادم الحرمين الشريفين وولي العهد بمناسبة اليوم الوطني الـ٨٨

طفشت طلقني..!!!

1438/8/4 الموافق: 2017/04/30 | 7054 10 0


أحمد التراوري


تتصدر (كلمة العنوان )الكثير من البيوت يوميا كما تشير الدراسات بمجتمعنا وتزدحم اروقة المحاكم بقضايا الطﻻق بدرجة مخيفة وﻻمست سقف( الظاهرة ) بجدارة!
تعددت اﻻسباب وبعضها يصل حد الضحك أحيانا!
وباعتقادي من أهمها هو عدم اﻻختيار اﻻمثل سواء من طرف الزوج او الزوجة وغالبا الزوج بنظري صاحب النسبة اﻻعلى!
كيف؟ ببساطة ﻻن أغلب الشباب يتكئون باﻻختيار على (القشور ) ويهملون جوانب مهمة مثل فكر زوجة المستقبل وثقافتها وميولها وطباعها...الخ وهل تتوافق مع ما يتناغم وافكاره وطموحه وأسلوب حياته! معروف بمجتمعنا بأن أغلب الزيجات تتم بنمط تقليدي  وحين البحث عن عروس تتم المشاورات والمداوﻻت بين اﻻسرة ويصدر المرسوم من الشاب الهمام بأهم النقاط الواجب توافرها وأغلبها ﻻ يتعدى الحدود الجغرافية للمرأة(الزوجة) وهي كالتالي: شعرها طويل- نحيفة الجسم- ممشوقة القوام- واللون حسب الرغبة!!
لماذا؟ ﻻنه مع اﻻسف البعض الكثير نظرتهم للزواج نظرة متعة بالمقام اﻻول وإفراغ غرائز سرعان ما تذبل وتتشبع باﻻشهر اﻻولى وبعدها يبدأ التململ والشكوى واتنقشع القشور وتظهر العيوووب!
وﻻننسى دور اﻻسرة بالمشاركة المباشرة بهذه المأساة كيف ﻻ وهم من انصاعوا لتنفيذ وتلبية رغبات عريس الغفلة وسعيهم وتحريك فريق التحري عبر صاﻻت اﻻفراح والمناسبات للبحث عن (عروسة البحر ) الجميلة ذات الشعر الكثيف واﻻعين العسلية واللون المطلوب وووووو
متناسين السؤال عن طباعها وفكرها وأسلوب حياتها وهل يتوافق ويتﻻئم مع طباع ابنهم وهم اﻻدرى به!
ﻻيهم فاﻻهم أنها تكون جميلة تعجب الشاب ويتفاخروا بها بحضرة المعازيم فالعروسة قمر ما شاء الله..
ويتم الزواج (الباذخ) وتمر اﻻيام والليالي وتبدأ الفروقات الفكرية والسلوكية وأحيانا التعليمية بينهما ..
ﻻنغفل هنا نصيب الفتاة بالكشاركة بالفشل فايضا بعض الكثيرات يرتسم بعقلهم الباطن أن الزواج بالغالب سفر وأسواق ونزهات وكﻻم بالغرام كما بالمسلسﻻت التركية واللقطات العاطفية هي هاجسها اﻻول وباختصار تتزوج وبعقلها الباطن أن الزواج جله (دلع )
وسرعان ما يتبدل الحال المرسوم بخيالها ويحضر الواقع وتحضر المسؤلية المنزلية من طبخ وأطفال وخﻻفه وحينها يشق عليها التحمل وتعلن العصيان المنزلي وقد ترتفع رايتها البيضاء وتطلب (طوق النجاة ) طفشت -زهقت- ما أتحمل طلقني ! أو الخلع..
من اﻻخر أصبح الطﻻق طوق نجاة سواء للشاب أو الفتاة وذلك لعدم إعطاء الزواج القيمة والغاية الشرعية النبيلة لحكمة المولى عز وجل بسنه وشرعنته فالزواج رباط غليظ متين يسمو للقدسية لبناء اسرة كريمة تضخ للمجتمعات اطفال بهم ترتكز اﻻمم والشعوب نسأل الله الهداية والرشاد....دمتم سالمين
 
أحمد تراوري
مكة المكرمة
Trawri440 @gmail.com
 

الوسوم: مكه -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات