اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
18 شعبان 1440 هـ - 23 / 04 / 2019 م
الاخبار
وزير خارجية اليمن خالد اليماني لـ مجلة الرجل الأزمة في مراحلها الأخيرة وإصلاحات ولي العهد السعودي ترسم ملامح السعودية الجديدةخلال الجمعية العمومية برعاية الأمير أحمد بن عبدالعزيز : ألزهايمر تستعرض الاستراتيجية في 6 مساراتآل حافظ زواوي يزفون محمد " رثاء امي إلى جنة الخلد " بقلم الكاتب : سليمان حمدي القرشي الدكتور :سامر بنتن يحصل علي دكتوراة فخرية عالمية وعضوية دائمة بالفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدةالدكتورة ابوهادي سفيرة للنوايا الحسنة والسلام بمنظمة الفيدرالية العالميةالسديس يدشن التوقيع الإلكتروني لمؤذنى المسجدالحرام ويناقش جدول شهر رمضان المباركالمملكة تعزز ريادتها العالمية كوجهة استثمارية عصر الرؤية يصنع لنا مستقبلنا القيصر يتألق على مسرح منتجع درة الرياض في حفله الغنائي الثالث بالمملكةقال انها تمثل العناية والاهتمام بالحرمين : السديس يشكرخادم الحرمين الشريفين لموافقته تكليف ثلاثة أئمة بالحرمين في رمضان آل الشيخ يترأس اجتماع مجلس إدارة هيئة الولاية على أموال القاصرين الاثنينبدء صرف تصاريح تقديم خدمة إفطارصائم لشهر رمضان بالمسجد النبويجمعية أيتام منطقة مكة(كهاتين) تجتمع لإختيار مجلس إدارتهاتحسين أوضاع موظفي ،،الحرمين،، من المؤقتين الموسميينإستخدام أفضل الأساليب الحديثة لحفظ مستندات ومخططات أمانة مكة"بلدي الرياض" يزور سماحة المفتي عام المملكه لاستعراض أنشطة المجلسالجمعة المقبلة : نبيل شعيل ضيف سادس أمسيات "الزمن الجميل" مكتبة العلمين تقيم برنامج "يوم الهمة للقراءة"بعد حصوله على الماجستير : خوقير يحتفل بماجد زاره أكثر من ٤٦ الف في العام الماضي مركز السكري بنور مكة : رعاية طبية فائقة بمواصفات عالمية

طفشت طلقني..!!!

1438/8/4 الموافق: 2017/04/30 | 7215 11 0


أحمد التراوري


تتصدر (كلمة العنوان )الكثير من البيوت يوميا كما تشير الدراسات بمجتمعنا وتزدحم اروقة المحاكم بقضايا الطﻻق بدرجة مخيفة وﻻمست سقف( الظاهرة ) بجدارة!
تعددت اﻻسباب وبعضها يصل حد الضحك أحيانا!
وباعتقادي من أهمها هو عدم اﻻختيار اﻻمثل سواء من طرف الزوج او الزوجة وغالبا الزوج بنظري صاحب النسبة اﻻعلى!
كيف؟ ببساطة ﻻن أغلب الشباب يتكئون باﻻختيار على (القشور ) ويهملون جوانب مهمة مثل فكر زوجة المستقبل وثقافتها وميولها وطباعها...الخ وهل تتوافق مع ما يتناغم وافكاره وطموحه وأسلوب حياته! معروف بمجتمعنا بأن أغلب الزيجات تتم بنمط تقليدي  وحين البحث عن عروس تتم المشاورات والمداوﻻت بين اﻻسرة ويصدر المرسوم من الشاب الهمام بأهم النقاط الواجب توافرها وأغلبها ﻻ يتعدى الحدود الجغرافية للمرأة(الزوجة) وهي كالتالي: شعرها طويل- نحيفة الجسم- ممشوقة القوام- واللون حسب الرغبة!!
لماذا؟ ﻻنه مع اﻻسف البعض الكثير نظرتهم للزواج نظرة متعة بالمقام اﻻول وإفراغ غرائز سرعان ما تذبل وتتشبع باﻻشهر اﻻولى وبعدها يبدأ التململ والشكوى واتنقشع القشور وتظهر العيوووب!
وﻻننسى دور اﻻسرة بالمشاركة المباشرة بهذه المأساة كيف ﻻ وهم من انصاعوا لتنفيذ وتلبية رغبات عريس الغفلة وسعيهم وتحريك فريق التحري عبر صاﻻت اﻻفراح والمناسبات للبحث عن (عروسة البحر ) الجميلة ذات الشعر الكثيف واﻻعين العسلية واللون المطلوب وووووو
متناسين السؤال عن طباعها وفكرها وأسلوب حياتها وهل يتوافق ويتﻻئم مع طباع ابنهم وهم اﻻدرى به!
ﻻيهم فاﻻهم أنها تكون جميلة تعجب الشاب ويتفاخروا بها بحضرة المعازيم فالعروسة قمر ما شاء الله..
ويتم الزواج (الباذخ) وتمر اﻻيام والليالي وتبدأ الفروقات الفكرية والسلوكية وأحيانا التعليمية بينهما ..
ﻻنغفل هنا نصيب الفتاة بالكشاركة بالفشل فايضا بعض الكثيرات يرتسم بعقلهم الباطن أن الزواج بالغالب سفر وأسواق ونزهات وكﻻم بالغرام كما بالمسلسﻻت التركية واللقطات العاطفية هي هاجسها اﻻول وباختصار تتزوج وبعقلها الباطن أن الزواج جله (دلع )
وسرعان ما يتبدل الحال المرسوم بخيالها ويحضر الواقع وتحضر المسؤلية المنزلية من طبخ وأطفال وخﻻفه وحينها يشق عليها التحمل وتعلن العصيان المنزلي وقد ترتفع رايتها البيضاء وتطلب (طوق النجاة ) طفشت -زهقت- ما أتحمل طلقني ! أو الخلع..
من اﻻخر أصبح الطﻻق طوق نجاة سواء للشاب أو الفتاة وذلك لعدم إعطاء الزواج القيمة والغاية الشرعية النبيلة لحكمة المولى عز وجل بسنه وشرعنته فالزواج رباط غليظ متين يسمو للقدسية لبناء اسرة كريمة تضخ للمجتمعات اطفال بهم ترتكز اﻻمم والشعوب نسأل الله الهداية والرشاد....دمتم سالمين
 
أحمد تراوري
مكة المكرمة
Trawri440 @gmail.com
 

الوسوم: مكه -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات