اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
4 شعبان 1439 هـ - 20 / 04 / 2018 م
الاخبار
انطلاق مهرجان الرحالة " فري ترافيلرز أوورد " في مدينة ميلانو بالتعاون مع فريق رحالة الامارات بريطانيا تدعو لفتح تحقيق دولي في الهجوم الكيماوي على دوما السوريةولي العهد يصل إلى فرنسا في زيارة رسمية«الصحة»: أرقام إصابات الجرب غير الرسمية خارج مكة غير صحيحةغيداء وذاكره تأبى النسيان جمعية الأطفال المعوقين بمكة تستقبل غداُ زوار معرضها السنوي سعودية 9جمعية الأطفال المعوقين بمكة المكرمة تنظم معرض سعودية (9)تحت رعاية صاحبة السمو الأميرة / الجوهرة بنت حمد التويم.بحضور نخبة من المجتمع ومحبي الفنان : تكريم الفنان ابوسراج مجلس جمهور الإتحاد في المدينة المنورة يكرم اعضاء المجلس من الموهوبين البارزين بمعرض الكتاب بمديمة الرياض : لطيفه عبدالله توقع غرق نواعم " سعود الطبية " يعرضن إبداعاتهن الفنيةإمارة عسير : رفع الحظر عن عضو الإفتاء الحجري مقتصر على منبر الجمعة فقطأمسية شعرية عربية للشعراء العرب في اتحاد الكتاب والادباء الاردنيين جدارية للترحيب بسمو نائب أمير المنطقة بتعليم عسيرخيرية طبب في زيارة "بر أبها" أمير وأهالي عسير يستقبلون تركي بن طلال غدا ... الثلاثاءتدشين قاعة الشهيد " الوادعي " بابتدائية بريدة بن الحصيب بأحد رفيدة أمير عسير يرعى حفل تخريج حفظة القرآن الكريم بالمنطقةأدبي جدة يُشارك في معرض الرياض الدولي للكتاب بإصدارته الجديدةأدبي جدة يفوز كتابه الحراك النقدي بجائزة وزارة الثقافة والاعلام
اقسام المقالات المقالات سمر المقرن _ تكتب : السمّ القطري!

سمر المقرن _ تكتب : السمّ القطري!

1438/10/12 الموافق: 2017/07/06 | 5255 3 0


سمر المقرن _ كاتبة وصحفية

يقول جورج برنارد شو: (لكي تكون عطوفاً عليك أن تقسو).. هذا ما فعلته دول الخليج مع قطر، القسوة التي تعاملت بها عندما قررت المقاطعة ناتجة عن عطف على هذه الشقيقة الصغيرة «المراهقة» التي بدأت تضر نفسها وتضر أهل بيتها وأسرتها بل حتى إن أذيتها طالت الجيران وسكان الحي الواحد.

إننا اليوم أمام مفترق طرق، بعد أن منحت دول الخليج ومصر الشقيقة الصغرى قطر الفرصة تلو الأخرى عبر سنوات طويلة، ما جعل قطر تعتاد على التعامل معها وفق سياسة البال الطويل والاحتواء، وهذا ما يفسر جنون دولة الجزيرة الناطق الرسمي باسم قطر بعد أن تغيّر أسلوب التعامل معهما، ووصلنا إلى مرحلة الحزم والحسم مع تلك السياسة الصبيانية التي لا تريد سوى جلب الخراب للمنطقة الخليجية على وجه الخصوص والعربية والإسلامية على وجه العموم.

عندما أقول إننا على أعتاب مرحلة جديدة وأمام مفترق طرق، فذلك بعد الشروط التي قدمتها الدول الأربع ووضعت مطالبها لتعديل سلوكيات السياسة القطرية وحفظاً لأمنها من جهة، ولحفظ أمن المنطقة وبتر العوامل الإرهابية التي زرعتها قطر في تربة الخليج غير الخصبة لهذه الأفكار التي صار العالم برمته يدرك أهدافها بعد أن أنزاح الستار تماماً عن جماعة الإخوان المسلمين، بعد أحداث الخريف العربي الذي زرع الفتنة في المنطقة العربية برعاية قطرية وتنظيم وخطط دولة الجزيرة، التي أخذت في الترويج للحيادية والرأي الآخر وعاشت كل حياتها وهي تتبرأ من دولة قطر وأنها لا تتبعها، بينما الحقيقة تقول إنها أداة لزرع الفتنة في كل الدول العربية ما عدا قطر، على الأخذ باعتبار أنها تابعة لها، لكنها اليوم تُظهر حقيقتها وأن طبّاخ السم لا بد أن يذقه، وقطر تذوق سموم الجزيرة بشكل آخر مختلف عن كل ما أذاقته دول العالم العربي، فصارت وبالاً عليها بعد المواجهة، وصارت وبالاً عليها بعد أن مشت على خططها التي أوصلتها اليوم إلى طريق الضياع، والاستعانة بالغريب كونها لا تثق بنفسها فكيف ستثق بشقيقاتها!

الكرة اليوم في ملعب دولة قطر، واستعانتها على شقيقاتها بجلب قوات من الخارج لن ينفعها، وأول المتضررين هم الشعب القطري الذي لا ناقة له ولا جمل في سياسة قيادة دولته، بل إنه لم يتمكن من فتح فمه ومواجهة هذه المراهقة السياسية لقيادته ضمن شعارات حرية الرأي التي تتغنى بها دولة الجزيرة وابنتها قطر، مع ذلك الشعب القطري يعيش في حالة خوف من التصريح برأيه، والأيام القليلة القادمة أتوقعها حُبلى بالمفاجآت، وقد تجعل هذا الشعب الشقيق يخرج عن صمته بعد أن وضعت قيادته نفسها في موقف حرِج لا تُحمد عقباه!


* سمر المقرن _ كاتبة صحفية .

* السعودية .

الوسوم: الرياض

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات