اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
28 ربيع الاول 1439 هـ - 17 / 12 / 2017 م
الاخبار
بحضور محافظ المندق .. لجنة إصلاح ذات البين تعقد اجتماعها الثاني د. كوشك : تحفيز الملك سلمان للقطاع الخاص نقلة نوعيّة لدعم الاقتصاد الوطنيقابيل وباطويل يحيون أمسية قصصية بأدبي جدةشافة شباب مكة تكرم القائد محمد برناوي بمناسبه تقاعدهتاريخ التأليف وبداية عصر المخطوطات بالتعاون مع أدبي جدة يستوقفان زوار "كتاب جدة"بائع المخزي تثير جدلا بحلقة نقاش بأدبي جدةوزير الثقافة والإعلام: افتتاح معرض جدة الدولي للكتاب امتداد للواقع الحضاري والثقافي للمملكةترجمة قصيدة "النسائم المسافرة" للشاعر حسن الحارثي للانجليزية آل شجاع نعتز ونفتخر بفوز ٤ من أعضاء نادي عسير الفوتوغرافي في مسابقة ألوان السعودية 2017 أكثر من 400 مستفيد من مبادرة العيادات الاستشارية بالقحمةاختتام التصفيات النهائية للروبوت بتعليم عسير المركز الأول لتعليم عسير في مسابقة السنة على مستوى المملكةحالة الطقس المتوقعة لهذا اليوم الخميس في جميع انحاء المملكةتكريم الجساس في الرياض غياب تام للمثلي الأمانة والكهرباء والأرصاد في إجتماع المجلس البلديبموعده الجديد: حفل «جائزة سيدتي للتميز والإبداع» الأحد القادمأفراح ال المغربي وال الزمزمينائب أمير منطقة مكة المكرمة يرعى منتدى الإدارة والأعمال التاسع* "نحو بيئة قيادية شبابة متجددة"الرئيس اليمني يثمّن بسالة المقاومة في تهامةوزير الدفاع البريطاني : نعتز بالعلاقات الوثيقة مع دول الخليج العربي وأمنه هو امننا
اقسام المقالات المقالات أربـعة وعشـرين عــام ,, (عــادت) وسـط الزحـــام..

أربـعة وعشـرين عــام ,, (عــادت) وسـط الزحـــام

1438/12/23 الموافق: 2017/09/14 | 3199 1 0


يحيى العمودي
 
زحـام الذكريـات و النـاس , زحـام الأهل و الأصدقـاء مع الغربـاء , زحـام امتـلأ به فضـاء كل أذهـان وقـلوب محبي الأخضر السعودي ليلة الثلاثاء الماضية , منذ سنوات لم نشاهد هذه اللحمة الوطنية و هذا التـآلف والتعـاضد و الترقب الكبير , انتظار للحظة طال انتظارها طويلا , و الخوف كان كل الخوف أن تتأخر أكثر فأكثر لأربع سنوات قادمة .
 
ترقب كبـير عـاشه السعوديون من صغيرهم مروراً بيافعهم حتى كبيرهم , ذكوراً و إنـاثـا , بعضهم إرتجأ لرفع يده داعيـاً المولـى سبحانه بالتوفيق والسداد , و آخرون فضّـلوا مناقشة التحاليل الرياضية لاستراتيجيات اللقاء , و السيدات إنشغلن بتجهـيز المكان الملائم لمشاهدة المباراة التاريخية امام اليابان العنيد , و الأطفـال تسمـروا أمام الشـاشـات , و الكل تـأهب لساعـة الصفـر ,
إمـا روسـيا و إمـا إنتظـار جديـد .
 
شوط أول دخله (مارفيك) بفكره و خططه كما خطط له , تماماً كما دخل بهولندا نهائي كأس العالم في جنوب افريقيا عام 2010 , هذا الفكر (الصبوري طويل الأجـل) لم يعجب محبي الأخضر الذين عاشوا مجريات الشوط الأول بعواطفهم أكثر منها بعقولهم .
 
وتبدأ أحداث الشوط الثاني , و يأتي مارفيك ليغير من حساباته (مبكراً) قبل فوات الأوان بعد ان لقنه الأسبان درساً في النهائي الشهير , و يدخل بورقة كـاسحة و بمخـلب (فهـد) فاجأ به الساموراي الياباني , ولم يفاجأ مدربهم البوسني وحيد خليلوفيتش , لأنه كان مدرباً للإتحـاد في فترة سابقة و أخيه المرحوم المدرب سليم خليلوفيتش كان مدرب الفئات السنية بالاتحـاد و (عراب) فهد المولد الحقيقي , لذلك هو يعلم يقيناً من هو هذا الفهـد الشـرس , وماذا يحمل بداخله من روح و جَـلد و قتالية .
 
وكـان لمارفيك ما أراد , و لـ 62 ألف مشجع في الملعب , و لـ 30 مليون سعـودي خلف الشاشات , هدف (صاروخي) فجّـر قـلوب المحبـين فرحة و إبتهـاجـا , فصرخ الطفل وقفـز الشـاب و أدمعت الفتـاة و ابتسم الوقـور و أشـار الفـذ الشهـم ( محمد بن سلمـان) بيده عـلامة النصـر , و مع نهاية اللقـاء انطلقت مسيرات الأفراح تعم أرجـاء البـلاد , في منظر مهيب جميل يعيد بنا لذكريـات تأهل منتخبنا السعودي لكأس العـالم لأول مرة قبل أربعة وعشـرين عـام (1994) , و كـأني بالمغفور لهم الأساتذه (طلال مداح ولطفي زيني) يوصفون هذه اللحظة بالأبيات الشهيرة الموصفة لفرحة النفس السعيدة بـ (دقـات) (قلب المنتخب) الجـديدة , و التي أيضـاً لم تضع تسعة وعشرين عاماً منها وسـط الزحام , بل (عـادت) وسط الزحـام .
 
 
 
شكــراً ,,
 
شكـراً نقولها لكل أفراد المنتخب الوطني إدارة و طاقماً فنياً ولاعبين و خـاصة من أسس اللبنة الأولى لهذا المنتخب الأستاذ أحمد عيد و من سار على خطاه وواصل المشوار بنجاح إلى روسيا , الأستاذ عـادل عـزت , شكـراً لكل ما قدمتموه , و لننطلق بخطوات     (أكثر جرأة) من مجرد المشاركة في كـأس العـالم , لنري العـالم أجمـع أن بإمكان الصقـر السعودي أن يحـلّق إلى ماهـو أبعـد من (دور المجمـوعـات) , و منتخبنـا (قــدهـا) .

الوسوم: جده -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات