اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
10 جمادى الاولى 1440 هـ - 16 / 01 / 2019 م
الاخبار
بعد مشاركته الفعّالة ضمن الفريق الاعلامي تكريم “القرني” في جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضيزوج شقيقة الزميل محمدرابع إلى رحمة الله عبر محاضرة ألقتها : ناهد باشطح تتناول " المرأة والإعلام " بجمعية الثقافة والفنون بجدةجامعة المؤسس تنشئ اول مركز للاقتصاد المعرفي في المنطقة للمساهمة في تحقيق ورؤية المملكة 2030تحت إشراف مركز الحي : اطفال المسفلة مبتهجين بلقاء الرسمجبل عمر توقع مذكرة تفاهم مع نورث ايكر البريطانية للتعاون في مشاريع عقارية مستقبلية "بلدي الرياض" يقدم عددا من الحلول لفك الاختناقات المرورية عند الجسر المعلقعلى شرف سمو الأميرة" مضاوي آل سعود" مؤسسة هدى العثمان تقيم حفل لكبار الشخصيات . لأول مره كتاب علمي عن ( نباتات محمية الغضى بعنيزة ) الرئاسة الفلسطينية : الرئيس سيتسلم في 15 الجاري رئاسة مجموعة " الـ77 + الصين " الحكومة اليمنية تقر نقل إدارة شركة الاتصالات الدولية من صنعاء إلى عدنالمنتخب الوطني تحت 19 عامًا يواصل تدريباته في معسكر الدمامالجبير وخالد بن سلمان يستقبلان مايك بومبيو لدى وصوله إلى الرياض10 مناطق على رادار الإنذار المبكر وأمطار على هذه المدنالفوزان ووزير الشؤون الإسلامية يكرمان الضبيعي" يونس" ضيف جديد في منزل السعدي " تحقيق الأهداف " مقال للكاتبة تغريد زوقروزير الشؤون الإسلامية: من أساء لرسالة الدعوة فليس له مكان ومن أحسن فسينال الدعم والمؤازرة" كلك حلا " تعاون جديد بين الفنانه إيمي عبدة والشاعر عصام غالب انطلاقة مبادرة نور نوف للمعرفة للتوعية بأهمية المحافظة على المتنزهات البرية
اقسام المقالات المقالات سمر المقرن .. تـكـتـب : غضب واحتقان.. ضد الإسكان!..

سمر المقرن .. تـكـتـب : غضب واحتقان.. ضد الإسكان!

1439/5/17 الموافق: 2018/02/03 | 2769 7 0


سمر المقرن _ كاتبة وصحفية

 


فوجئت بكّمٍ كبير من ردود الفعل السلبية يوم الأربعاء الفائت، بعد مقابلة خاصة جمعتني وعدد من الزملاء بمعالي وزير الإسكان ماجد الحقيل، حيث تحدثت عبر سنابي بعد المقابلة عن تطلعات الوزارة التي تحدث لنا عنها معالي الوزير، وعن البرامج الجديدة التي تسعى لتحقيق طلبات عدد كبير من الراغبين بالحصول على السكن المناسب، والبيت الملك الذي هو أمنية كل إنسان. تحدثت لمتابعيني عمّا رأيته، ومع أنني من أكثر الكتاب الذين انتقدوا وزارة الإسكان، إلا وأنه مع ذلك لم تضعني الوزارة في خائنة الأعداء، ولم ترفع وزارة الإسكان سهام العداء تجاه صحيفتي أو أي من الصحف الأخرى، بل إنها قامت بالمبادرة والتواصل والتوضيح بمحبة واحترام، وهذا من وجهة نظري ككاتبة دليل على أن وزارة الإسكان ليس لديها ما تخاف منه، بل إنها تعمل وتحاول وتجتهد وتصيب وتخطئ.

استغربت حقيقة من بعض ردود الأفعال التي وصلتني بعد حديثي عن لقاء معالي وزير الإسكان وتتهمني بالتطبيل، وأنا كاتبة الكل يعرفني أقول ما لدي ولا تربطني أي مصالح شخصية لا مع وزارة الإسكان ولا غيرها، فلماذا أطبل؟ إنما نقلت ما رأيته وقلت ما أعجبني، فالإنسان المحايد هو الذي ينتقد وقت الخطأ ويشيد وقت الصح، إنما للأسف أصبح لدينا ثقافة سارية لا ترى سوى النصف الفارغ من الكأس ولا تُعجبها سوى الآراء الناقمة دائماً.

بكل صراحة، لا ألوم الناس الغاضبة لكن لم أتوقع وصولهم إلى هذه الدرجة من الحنق، قد يكون هناك من ينتظر لسنوات ويتطلّع لتحقيق أمنية حياته بإيجاد مسكن ملك، لكن في الوقت ذاته ما رأيته من (حِدّة) أتوقع أن لها أسباب أخرى بعيدة عن المسكن، فالمتابع لما يتم تناوله في تويتر وتدخل جهات خارجية حاقدة ساهمت بشكل وآخر في إيجاد هذه اللغة الساخطة على وزارة الإسكان حتى من غير المنتظرين أو المحتاجين لسكن، أضف إلى ذلك، وجود تقصير واضح من قِبل الوزارة نفسها في التواصل مع الناس وتوضيح جهودها، كذلك صد هذه الهجمات الالكترونية المغرضة والمعروفة الأهداف من أجل خلق حالة من الغضب لدى المواطن السعودي، وهؤلاء نعرفهم ونفهم أهدافهم، وما دمنا عرفنا المشكلة فمن السهل جداً إيجاد حلول لها. الأهم من هذا كلّه، هو حل مشاكل الناس مع الإسكان وهذا وحده كفيل بالرد «الناري» على كل من أراد زعزعة ثقة المواطن بالوزارة أو غيرها.


* سمر المقرن _ كاتبة واعلامية سعودية .
* الرياض .

 

الوسوم: الرياض

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات