اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
17 ربيع الثاني 1441 هـ - 14 / 12 / 2019 م
الاخبار
ملتقي ذكرى البيعة الخامسة بالشرقية دعا الشباب بالمبادرة لتحقيق العديد من الإنجازات والتفاني بخدمة الوطن وتجديد البيعة مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي ينطلق الخميس 12 ديسمبرأصداء كبيرة لمسابقة خط من تراثنا وتثمين للفيصل على مضاعفته للجائزةوفد تجاري أمريكي يعرض خبراته في إدارة المطارات بغرفة الشرقيةرئيس الوزراء الفلسطيني: قرار الكونغرس الأمريكي بدعم حل الدولتين جاء رفضًا للسياسة الأمريكية - الإسرائيليةمهرجان المؤسس يلزم الصقارين بـ(الحلف) لتحقيق العدالة في المسابقاتلأسهم الأمريكية تفتح منخفضةميزانية 2020 .. الإنفاق 1,020 مليار ريال والإيرادات 833 مليار ريالخادم الحرمين: تمديد صرف بدل غلاء المعيشة سنة إضافية حتى نهاية 2020وزير الصحة الربيعة يفتتح المؤتمر الدولي الثاني للمركز السعودي لسلامة المرضى - إعلان جدة ( المضي قدماً )بحضور الملحق الثقافي الأمريكي بجده : فرقة فنيه امريكيه تزور مقر فرقة أبو سراج بجده الدكتور محمد الصيادي مستشار لرئيس مجلس الإدارة لدول مجلس التعاون الخليجيبطل الشرق الاوسط للراليات د. المالكي: منطقة (القدية) انسب لإقامة الرالي لتنوع التضاريس ولأهمية مشروعها في تحقيق رؤية 2030بشعار السعودية والسعوديين في قلوب الجاليات" مملكة الإنسانية تحتضن بطولة الصداقة الدولية للجاليات ب١٦ فريق ندوة نسائية بأدبى مكة تناقش اثراء الحوار الحضاري وتنميته في المجتمعتحت رعاية المشرف العام لمستشفى الملك فهد والعزيزية. د. محمد باجبير بدء التطعيم ضد شلل الأطفال بمركز صحي الرويس مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث يكّرم الفائزين في مسابقة القصة القصيرة خلال أمسية تحولت إلى سجال بين الشاعرين محمد البريكي و محمّد السكران يحملان جمهور الشارقة الدولي للكتاب على متن القصيدة أطفال "معرض الشارقة الدولي للكتاب" يسافرون عبر الزمن في "رسوم من الماضي"بطل الشرق الأوسط السعودي د. محمد المالكي يكشف أهم العقبات لمشاركة السعوديين في رالي دكار
اقسام المقالات المقالات " كن جميلا بذاتك " للكاتبة كلثوم أبكر

" كن جميلا بذاتك " للكاتبة كلثوم أبكر

1440/1/21 الموافق: 2018/10/01 | 1321 10 0


كلثوم ابكر
 

كثيرا ما كنت أسأل نفسي , الى اي مدى في هذا الزمن أصبح البعض مهووس بجمال الظاهر، أصبح يهتم بشكله الخارجي لا بذاته وجوهره ! ..مشغول بتجميل الأقنعة، وترتيب الأغلفة، وينسى او يتناسى ان الجوهر هو الأساس .. ينساق مع اي تيار لا يهم ! المهم كيف يجذب الأخرين بشكله الخارجي .


ليتهم يحرصون على تجميل القلوب وراحة الضمائر وتغذية العقول كإهتمامهم بجمال الظاهر، ليتهم يسعون خلف تيارات تاخذهم نحو الأفضل، ليعلموا أن تجميل الروح، وتغذية العقل أهم بكثير من الشكل .. فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول ((إن الله جميل يحب الجمال)) فالجمال هنا يشمل جمال الظاهر والذات الإنسانية ...وقوله ((إن الله لا ينظر الى أجسامكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر الى قلوبكم )) فالحديث هنا يجعلنا نؤمن تماما بأن مافي داخلنا يجعل لنا قيمة اسمى وارقى من ظاهرنا.

الوسوم: مكه -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات