اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
20 شعبان 1440 هـ - 25 / 04 / 2019 م
الاخبار
بالصور : برعاية الأمير فيصل بن بندر جمعية ألزهايمر عقدت عموميتها وانتخبت مجلس إدارتهبالصور : إنطلاق الملتقى الرياضي الأول بالقوات البحرية محافظ بلجرشي يطلق مبادرة " الأولوية لهم " ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا إلى 359 قتيلاً حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاءماجد المهندس و اليسا ثنائي لأول مرة في المملكة آل الحربي وآل الغامديبلغت ١١٨ برنامج السديس يدشن البرامج التوجيهية والإرشادية الرمضانية بالمسجد الحراموزير خارجية اليمن خالد اليماني لـ مجلة الرجل الأزمة في مراحلها الأخيرة وإصلاحات ولي العهد السعودي ترسم ملامح السعودية الجديدةخلال الجمعية العمومية برعاية الأمير أحمد بن عبدالعزيز : ألزهايمر تستعرض الاستراتيجية في 6 مساراتآل حافظ زواوي يزفون محمد " رثاء امي إلى جنة الخلد " بقلم الكاتب : سليمان حمدي القرشي الدكتور :سامر بنتن يحصل علي دكتوراة فخرية عالمية وعضوية دائمة بالفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدةالدكتورة ابوهادي سفيرة للنوايا الحسنة والسلام بمنظمة الفيدرالية العالميةالسديس يدشن التوقيع الإلكتروني لمؤذنى المسجدالحرام ويناقش جدول شهر رمضان المباركالمملكة تعزز ريادتها العالمية كوجهة استثمارية عصر الرؤية يصنع لنا مستقبلنا القيصر يتألق على مسرح منتجع درة الرياض في حفله الغنائي الثالث بالمملكةقال انها تمثل العناية والاهتمام بالحرمين : السديس يشكرخادم الحرمين الشريفين لموافقته تكليف ثلاثة أئمة بالحرمين في رمضان آل الشيخ يترأس اجتماع مجلس إدارة هيئة الولاية على أموال القاصرين الاثنينبدء صرف تصاريح تقديم خدمة إفطارصائم لشهر رمضان بالمسجد النبوي
اقسام المقالات المقالات صمٌ بكمٌ لكن يفقهون.. بقلم الكاتبة غادة طنطاوي..

صمٌ بكمٌ لكن يفقهون.. بقلم الكاتبة غادة طنطاوي

1440/5/8 الموافق: 2019/01/14 | 474 5 0


غادة ناجي طنطاوي

كعادتي كل ليلة بعد أن أنتهي من كتابة مقالي بعد منتصف الليل، أتابع بعض الأخبار أو أقرأ بعض المقالات التي تنتظر النشر من بريد المجلة، ليلة الأمس كانت ليلة مختلفة، قررت أن أشاهد فيلماً قمت بإختياره بطريقة عشوائية.
 
وقع إختياري على فيلم (listen to your heart) أي انصت لما يقوله قلبك، بطله نادل مطعم في مقتبل العمر يعجب بفتاة ثم يكتشف أنها صَمَّاء، لكنه يقع في حبها، و على مدار ساعة و ٣٠ دقيقة لم تنطق البطلة بكلمة واحدة، كانت تستخدم معه لغة الإشارة و الكتابة، و هو تعلم لغة الإشارة حتى يتواصل معها. بعد إنقضاء النصف ساعة الأولى من الفيلم، بدأ ماراثون الأفكار في عقلي، كأني في مضمار خيولٍ عربية تتسابق لقفز الحواجز، و بدأ الجمل الإفتتاحية و عنوان المقال يرقص أمامي، و شعرت برغبة ملحة في الكتابة بسبب أحداث الفيلم.
 
عرف العلماء الصوت اصطلاحاً على أنه  ذبذبات محسوسة في موجات الهواء، يستقر الجزء الأكبر منها في السمع بحسب درجة تذبذبها لتوحي لنا بدلائلها ، فرحاً أو حزنا ، خبراً أو إنشاءً ، صدى أو موسيقى ، أو شيئا عادياً مما يفسره التشابك العصبي في الدماغ ، أو يترجمه الحس المتوافر في أجهزة المخ بكل دقائقها، أما لغةً فالصوت  وسيلة تواصل بين البشر لتقارب وجهات النظر.
 
الشاهد في الموضوع.. عندما انتهى الفيلم خطر على بالي تعريفٌ آخر للصوت، ربما لم يخطر على بال أحدٍ من قبل، الصوت نوعان، نوعٌ يحاكي العقل و هو المسموع، و نوعٌ آخرٌ وجداني، يحاكي المشاعر و الأحاسيس و إن كان غير مسموع.  هذا ما يجعلني أقول دائماً أن اللوحات التشكيلية تتحدث،  الشعر المقروء يتحدث، منظر الغروب يتحدث، لذلك قد يبكينا صوت الذكريات عند رؤيتنا لصورة قديمة تجمعنا بشخصٍ أحببناه يوماً ما، مع أن الذكريات ليس لها صوت، قد يحرك فينا منظر البحر مشاعراً دفينة، نسمعها بقلوبنا فقط فتسيل منا الدموع مع أنه لا يتحدث، و هذه ظاهرة معروفة في دراسة الأدآب و العلوم الإنسانية تسمى تطهير النفس..!! 
 
و تذكرت فيلماً آخراً شاهدته قبل سنوات بعنوان الحب ليس أصم أو (Love is never silent) يحاكي نفس الفكرة، فالحب ليس له صوتٌ مسموع و مع ذلك نحن قادرين على سماعه و الوقوع فيه و الوصول لدرجة العشق و الهيام، و هذه هي طبيعة البشر و الفطرة السليمة بداخل كل منا.
 
الغريب في الأمر، على الرغم من كل هذا مازالت هناك حروب، و مناظر تدمي القلب، مازالت هناك عنصرية فارغة ابتدعتها بعض المجتمعات السقيمة، فإذا كان الصم و البكم قادرين على ذلك ، ما بال الأصحاء ليسوا صمٌ و لا بكمٌ لكنهم لا يفقهون.

الوسوم: جده -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات