اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
14 ذو القعدة 1441 هـ - 5 / 07 / 2020 م
الاخبار
مركز حي الهنداوية ينظم مبادرة شكراً لحكومتنا الرشيدة لإهتمامها ودعمها لأهالي الهنداوية وحوش بكر مفهوم التطوع يعزز السعادة المجتمعية أمانة العاصمة المقدسة تواصل تنفيذ جدولها الزمني لعمليات التشجيرتمشياً مع الاجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا. مباركة ورد بين السديس وبدر بن سعود لحصوله على الدكتوراه.بزنس برو يطلق "معسكر تحدي الأفكار" وبنك التنمية الاجتماعيّة الراعي التمويلي بمناسبة تعيينه رئيساً لمجلس إدارة جمعية المكتبات والمعلومات السعودية حاتم العطرجي : سيشهد نادي حراء قريباً نقلة تواكب تطلعات أهالي منطقة مكة المكرمة بلدية قنا تكثف جولاتها الرقابية وتصادر 27كيلو جرام أطعمه فاسدةبشير سليمان في ذمة اللهفي مبادرة جديده : كلنا_مسؤول‬⁩ في المشاركة لحماية أنفسنا ومن نُحب.الشركات العائلية :حديات كبيرة وآليات جديدة للصمود بوجه أزمة "كورونا" بقلم: هاني خاشقجي، شريك مؤسس "شركة حلول التقدم"بعد ثلاث ايام من البهجة والسرور " لمة العيد" تختتم فعالياتها ثانوية جعفر الصادق توقع شراكة مجتمعية مع كشافة تعليم مكةبروح المحبه وإلاخاء " لمة العيد" تستكمل جمعتها فريقا حياتنا رسالة وسفيرات اجلال يكملا مبادرة لمة العيد لليوم الثاني على التواصلبعد سلسلة مبادرات لمكافحة كورونا: رئيسة جمعية " للخير نسعى" تشكر المشاركين سمو وزير الخارجية يجري اتصالاً هاتفياً بوزير الخارجية الجزائري الرئيس التونسي يٌقرر رفع حظر التجول بكامل أراضي البلادسفير المملكة لدى تونس يلتقي السفير العمانيبلدية بحر ابو سكينه تفعل برنامج مبادرة "المساند البلدي"
اقسام المقالات المقالات للملكة ربٌ يحميها..للكاتبه غاده ناجي طنطاوي..

للملكة ربٌ يحميها..للكاتبه غاده ناجي طنطاوي

1441/2/7 الموافق: 2019/10/06 | 449 8 0


غادة ناجي طنطاوي
 
تأخرت كثيرًا في كتابة هذا المقال، فهو مهم، ذو محاور متعددة ولا أريد تشتيت ذهن القارئ عن الموضوع الأساسي.
مجلس الشيوخ الأمريكي يطالب المملكة بإعادة النظر في مناهجها الدينية و تغييرها، لأنها تحرض على العداء، تغذي الإرهاب لدى ذوي العقول الضعيفة، لا تحترم حرية الآخرين و لا تحترم قانون حقوق الإنسان .. عجب عجاب..!! فمن الواضح أن الولايات المتحدة الأمريكية قد حَلَّت قضيتها مع كوريا الشمالية، عقدت هدنة مع الأحزاب المعارضة لترامب، عالجت نسبة البطالة المرتفعة لديها، أنهت قضايا الفساد الإداري في البيت الأبيض و قامت بتسوية جميع مشاكلها مع دول الشرق الأوسط، و لم يتبقى لديها سوى مشكلة مناهج الدين السعودية..!!
و الله لقد ضحكت حتى سمع أهل الشام قهقهتي.. أنظر من يتحدث عن حقوق الإنسان..!! أمريكا التي تنتهك تلك الحقوق في كل قضية تخص أي أمريكي من أصول افريقيا أو عربية.. الدولة صاحبة أعلى معدل لجرائم الحرية التي أدت للإنحلال في المجتمع الأمريكي، تتحدث عن الحرية الشخصية و بالتالي ترتب على ذلك انتشار الأمراض الجنسية، قضايا الإغتصاب، القتل و السرقة بشكلٍ مفرط.. من يتحدث عن الإرهاب..!! الدولة التي ما إن تدخلت في شؤون الشرق الأوسط بحجة إقامة السلام تسببت له في كارثة عظمى.
مجلس الشيوخ الأمريكي يطالب المملكة بإيقاف حد القصاص على مرتكبي الكبائر فهو ارهاب للنفس البشرية، ايقاف الأحكام الصادرة على متعاطي الخمور و المخدرات فهي حرية شخصية..!!وا عجبي.. و المضحك في الأمر.. مادامت الأمور هكذا، لماذا انتشرت لديهم برامج توعية كثيرة تعلم الفتيات كيفية الدفاع عن النفس في حال حدوث أي إعتداء عليهن؟؟ ما سبب انتشار مراكز اعادة التأهيل لمتعاطي الخمر و المخدرات؟؟ و الأمر الذي يثير دهشتي.. لماذا لم تردع دساتيرهم هذه الجرائم حتى الآن؟
عزيزتي أمريكا.. بلاد الحرمين، وضعنا السياسي و سياستنا الداخلية أمر لا يخصك بتاتًا.. و هو الخط الأحمر الذي يقف عنده الجميع بدون أي استثناءات.. و تذكري دومًا أن المملكة العربية السعودية تنعم بأمنٍ و أمان لن تعرفيه أبدًا، تحت ظل حكومة عاهدت الله على أن تقيم حدوده فيها، كفي عن التنظير الفارغ، فشعبك يحتاج الكثير من الإستشارات النفسية حتى يعالج بعضًا من مشاكلكم التي تخص التفكك الأسري و الإنحلال لإنعدام القيم الدينية لديكم، فمن أمن العقاب أساء الأدب و من كان بيته من زجاج حري به أن لا يقذف بيوت الناس بالحجارة.

الوسوم: جده -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات