اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
10 شعبان 1441 هـ - 3 / 04 / 2020 م
الاخبار
عبر منتدى الاعلام السعودي : الدكتورة نشوة الرويني تحاور اشهر إلاعلامين و مقدمي البرامج بالتعاون مع صحة القريات شرطة القريات تطلق مبادرة " صحتهم صحتنا" لمكافحة فيروس كورونابالتعاون مع مركز حي الهنداويه برق لأجلك يا وطن ينظم مبادرة لنشر ثقافة القراءه بالترفيه رسائل توعوية عبر الشاشات بساحات المسجد الحرام تعليق ورش العمل ودبلوم تأهيل الأعضاء المستجدين لهيئة الأمر بالمعروف السديس يشارك في أعمال التطهير والتعقيم الاحترازية بالمسجدالحرام اللحيدان : إيقاف العمرة جاء من منطلق شرعي موافق لما عليه فقهاء المسلمينجامعة الملك سعود تقيم المسابقة النهائية لبرنامج( لانيري موهبتك ٦)مركز حي الهنداوية وفريق لأجلك يا وطن التطوعي نظموا رحلة برية للمسنين و الايتام تحت شعار كشتة عزوتنا تحت رعاية معالي الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة وزير الصحة مركز وقاية يعقد الملتقى السعودي العالمي للقاحاتنسبة تلطيف الهواء بالمسجدالحرام ١٠٠% : السديس يدشن الإجراءات الاحترازية لمقاومة فايروس كرونامحافظ العقيق يلتقي المدير العام لفرع الإدارة العامة للأحوال بالباحةوهج النسائية بالجبيل تقيم مهرجانها العاشر للأيتامالزميل الغامدي يتلقى العزاء بوفاة عمهأفراح آل الهوساوي والفلاته والمريرمعالي مدير جامعة الباحة موافقة خادم الحرمين الشريفين على تشكيل أول مجلس لشؤون الجامعات امتداد لرعاية القيادة بقطاع التعليم الجامعي في الامسية الثقافية " الفصيح المهجور من لهجات منطقة الباحة"هنأهم وأوصاهم بتقوى الله والعمل بإخلاص لخدمة الدين ثم المليك والوطن الأمير محمد بن فهد يرعى حفل تخريج 465 طالباً من الدفعة السادسةهوساوي تتصدر إنتخابات مركز الهنداوية وحققت المركز الاول في عدد الأصوات من بين ١٧ مرشح العمري مستشارا فخريا لمنظمة امسام الأمميةالفريق السعودي الأول لرياضة السيارات يستعد للمنافسة في رالي حائل بـ 7 مشاركين (اربع سيارات T1 و سيارتين T2 و دراجة كواد)

ماذا نريد؟!

1441/6/24 الموافق: 2020/02/18 | 209 1 0


كلثوم ابكر

في زمن اصبحنا نعيش فيه نعمة التواصل السريع، والانفتاح على الاخر ،وسهولة الوصول الى المطالب، والغايات، وتحقيق الامنيات ، التي صارت اسماها وارقاها ما باتت تشغل الكثير في هذا الوقت الا و هي تحقيق الوصول الى (الشهرة)، والالتحاق بركب المشاهير ، حتى واصبح شغفا للبعض ،، وهوسا لآخرين ...

بل و انه صار لا يهم احدهم هل مايقدمه هادف ام لا ؟؟ هل محتواه لائق ام لا؟؟ هل هو موجه لفئة معينة دون اخرى ؟؟ لايهم ،، المهم ان ما ينشره وينقله يحصد له الارقام الكبيرة من المتابعين كيفما كان و باي شكل من الاشكال ...
لذا اصبحنا نرى العديد ممن يمتلكون تلك الحسابات في نفس القالب ، ينشرون في الغالب ذات المحتوى المصنف بالرديء ، والمليئ بالسخافات ، والترهات ، اوالاستخفاف بالمتابع ...
والبعض منهم مشغول بنشرالاشاعات ،والافتراءات، او الترويج لمنتجات غير معروفة المصادر ! تلك التي إن لم يطل ضرره بدن المستهلك ، طال واخل بميزانية جيبه ،
وايضاهناك من يستعرض حياته ببذخه و رفاهيته المفبركة ، وزخرفه المزيف ... فيتحسر اصحاب القلوب الضعيفة بلسان حال يقول {ياليت لنا مثل ما اوتي قارون إنه لذو حظ عظيم } ...

والعجيب كل العجب انه فعلا اصحاب تلك الحسابات لديهم اعداد هائلة من المتابعين ،والمعجبين !كمقتفي الاثر يتتبعون اخبارهم ويومياتهم بحذافيرها...

ما يدفع اولي الالباب للتفكر؛ والتساؤل ! ... لماذا كل هذا التهافت نحو ما لا غاية منه ؟! لماذا اصبح الفرد منا في المجتمع صار يهدر طاقته الوقتيه لاهثا خلف تلك الفراغات ؟! لماذا يسرف وقته الثمين خلف الشاشة فيما لا يعود عليه بالنفع ؟!
هل هو كبت ؟ ام فضول ؟ ام انه عدم اكتراث لما للكثير الذي يمتلكه ؟؟...

ويبقى السؤال الاهم متى يدرك المجتمع انه في الوقت الذي يسعى فيه وراء الفراغ ، وينجرف وراء المتعه اللحظية ! انه بذلك يطفو على السطح ،و انه على وشك ان يفقد قيمته ، ويخسر طاقاته ؟ في الزمن الذي تسعى فيه الامم لرفع قيمة الفرد والمجتمع من خلال نشر المزيد من الوعي الفكري والثقافي والانساني بشتى الطرق بهدف الرقي عن المستوى...

فليتنا نستغل تلك الوسائل بطريقة افضل، ونتكاتف ونجتهد لدعم الحسابات والمواقع الهادفة...

حبذا لو ان هناك جهات مسؤولة لمراقبة ومتابعه الحسابات تعنى على فرز، و تقييم الحسابات، و العمل على الحد من انتشار الحسابات الواهية،والمنافية لاعراف المجتمع، بإغلاقها او محاسبة اصحابها، والحرص على تشجيع وتشهير وتداول الحسابات ذات المحتوى الجيد والفعال فيكون بذلك نشر المزيد من الافكار السليمة ، والمعلومات المفيدة في كل مجال لرواد الوسائل الاجتماعية ، فيستمتع الفرد ويستفيد في الوقت عينه ....
وايضا يكون بذلك الحد من شهرة الاستغلالين والحمقى فبدل ان يكون شعارنا (لاتجلو من الحمقى مشاهير)
يكون (فلنجعل ممن يستحقون مشاهير).والله خير هاديا ومعينا .
                                           

بقلم : كلثوم ابكر

 

الوسوم: مكه -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات