اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
13 جمادى الثانية 1442 هـ - 27 / 01 / 2021 م
الاخبار
بهدف التعرف على المواقع المرتبطة بالسيرة النبوية والاثار أكثر من 35 كشافاً من كشافة شباب مكة يزورون عسفان آل عصفور يحتفلون بعقد قران موئنسمحمد في منزل مفرح الملازم أول الأخصائي إياد في عش الزوجيةتركي يرزق ب باسل"عباس" يحول زيارته الكشفية إلى "امسية كيميائية"العقيد العتيبي يحتفل بزواجهكشافة شباب مكة تزور ادارة الأمن والسلامة بالشئوون الصحية المصيري يتلقى التهاني بتخرج ولاءبطل المصارعه بال غاي يزور كشافة شباب مكةعبد الحكيم في ضيافة كشافة شباب مكةامين العاصمة المقدسة يكرم كشافة شباب مكة"المسعودي" يُهدي كتابه إدارة الأزمات إلى أمين العاصمة المقدسةتهنئة منسوبي صحيفة التميز : للجنة النسائية بالمجلس الإستشاري لرواد المسجد الحرام بإدارة الضغوط والفن التشكيلي تختتم فعاليات الدورات التدريبية ببرنامج الرعاية والتأهيل (بناء)التعصب والقضايا الأمنية أولى الدورة التدريبية المقدمة لمستفيدي برنامج الرعاية والتأهيل (بناء) في ثالث أيام التدريب" الوطن يحتاجني" رحلة عطاء في مجال العمل التطوعي إنطلاق حملة مابغيناش نموتو بالسرطان، عطونا حقنا في العلاج المجاني ، في نسختها الثانية تكريم طبيب المشاهير "فادي نصر" في مهرجان "دير غست"باكستان ترحب التطورات الايجابية في الخليج
اقسام المقالات المقالات أفلت يديك..مقال للكاتبة السعودية افراح جندو..

أفلت يديك..مقال للكاتبة السعودية افراح جندو

1442/2/13 الموافق: 2020/10/01 | 459 0 1


افراح أ - جندو
 

التمرحل في الحياة لا مفر منه، وخلال ذلك أدركت الكثير رغم جهلي دائماً نشكو من بعد الناس أو اختلافهم علينا واختلاف تعاملهم؛ ومن هنا تنتشر السلبية والمقاطعات والكلمات الجارحة لنفصّل الأمر بهدوء..


البعض منا يتمرحل ببطء شديد وآخر بشكل إجباري وهناك من يكون سريعاً ومن يجري أيضاً

أليست الأرض رغم دورانها الدائم ودوران درب التبانة بكبره لا يُستشعر إلا بالليل والنهار!

حسناً..


اليوم تعرفت على شخص أحببته وأحبك أو أياً يكن من باب اللطف أو الاستحسان وحتى الإعجاب، البشر هنا ودائماً لمصالحهم وليست بالضرورة أن تكون سيئة وإن صح القول منافع واحتياجات، عندما تنتقل لمرحلة جديدة في حياتك ويبتعد عنك ببساطة، معنى ذلك وقته انتهى هذه النسخة منك لم تعد تعجبه، لم تعد مناسبة له ومن باب الصدق مع الذات ألسنا بأنفسنا في أوقات كثيرة نكتشف أننا لا نريد فلاناً في حياتنا؛ وليس لخطأ منه!


هوا كما هوا تماماً وكذلك أنت إنما اتضحت عيوب لم تكن تٌرى سابقاً فالأمر نسبة وتناسب أحياناً تطفو بعض الصفات والسمات أكثر من أقرانها أو أضدادها إذن فيم نكثر الملامة! وننشر السلبية وانعدام الأمن العاطفي والغضب وأن فلاناً هجرنا وفلاناً تركنا ولا لم نكن نتوقع أن يبتعد فلاناً عنا؟

نعم في الأمر تناقض وكل سيحين دوره في الشرح لكن هناك الكثير لابد له أن ينتهي فالرحلة مستمرة ولكل نفس مكانة أنطق الله جبريل عليه السلام في قوله أحبب من شئت فإنك مفارقه.


لا بأس هون عليك هي الحياة وأحكامها.. وفي وجهة نظري الناس لابد لها أن تتبدل وتتحول وهناك استثناءات، الأمر ليس دائماً خير وشر هناك منتصف فارغ تحته ملايين التصنيفات؛ رتبها بطريقتك الخاصة.


ألم يُفقدنا الموت أحباباً غدت الدنيا ظلاماً بعدهم! لم نمت، وعشنا عشرات السنين بعدهم ونحن اللاحقون

أرى أن الحياة أكبر بكثير من أن تضيع على الملامة والحزن في غير محله الحزن في القلب ولابد أن نكمل وبغض النظر.


كن لنفسك كل شيء وانشر الحب والتسامح بنفسك وصدقني الكلام أسهل من الفعل لكن تستطع

ثم أنه لو تفكر الإنسان في نفسه جيداً لوجد بها الكير مما يلوم به الناس! ارفع رأسك وأكمل طريقك، ليس شرطاً على الناس أن يحبوك دائماً، وليس مُهماً أن يحبوك حتى، افرض احترامك لذاتك باحترامها أولاً.

ومن قبل اسأل الله حبه، وأحببه بصدق؛ يسخر لك الأرض ومن ثم على الدنيا السلام.

 

 

الوسوم: جدة -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات