اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
16 جمادى الثانية 1440 هـ - 21 / 02 / 2019 م
الاخبار
التطوع في المشاعر المقدسة بعدة لغاتبإشراف من أمير منطقة مكة تعليم القنفذة تنفذ مبادرة "منافع"والد رئيس أدبي جدة في ذمة اللهبحضور عميد الكلية بجامعة ام القرى : كلية الصحه العامة والمعلوماتية تطلق انشطتها حفل اجتماعي للمصلين بجامع ابن جبرين بالرياضآل المحمادي يحتفلون بزواج عبدالرحمن إغلاق 3 محلات ومصادرة 1300 قطعة اكسسوارات جوال بعزيزية بمكةجامعة أم القرى تطور 100 موظف لقيادة إداراتها مستقبلًا والمرأة شريك أساسي متحف تراثي عالمي لجامعة أم القرى لدعم الصناعة الثقافية والسياحيةلمدة عام مالي واحد : الملك سلمان يأمر باستمرار صرف بدل غلاء المعيشةأكثر من (250) ألف زائر لموقع مقرأة المسجد الحرامأمير مكة بالنيابة يوجه بالقبض على المستهزئ بالهيئة واحالته للنيابة العامة تعليم وادي الدواسر تختتم مشاركتها في مؤتمر الكشفية وحماية البيئةمستشفى ‏نفسية الطائف تقيم معرض " نحو مجتمع أسري امن " ‏مليوني وجبة غذائية في "سعود الطبية" للمنومين خلال عامالشركة السعودية للخدمات الأرضية تشارك في معرض جدة الدولي للسياحة والسفر التاسعزيارة تفقديه لجمعية مراكز الأحياء في مكة المكرمة لمركز حي المسفلة لدعم وصقل مواهب الأطفال : مركز شذى البراعم لضيافة الأطفال ينظم برنامج " التاجر الصغير " وكيل أمارة منطقة مكة المكرمة يفتتح بطولة الطويرقي لأندية الاحياء في مكة المكرمةنخبة فرق الأحياء في مكة المكرمة و محافظاتها تشارك في بطولة الطويرقي
اقسام الاخبار رمضانيات منوعه الصيام.. يزيد من اليقظة والشعور بالراحة

الصيام.. يزيد من اليقظة والشعور بالراحة

يحسن النفسية ويقلل من الاكتئاب

1434/9/17 الموافق: 2013/07/25 | 2120 21 0


 

التميز _ متابعات 


  يمارس الناس الصوم منذ قدم التاريخ فالصوم يوجد في عدد كبير من الثقافات والأديان وإن كانت تفاصيل الصيام تختلف بين الثقافات المختلفة. ومرت البشرية بمجاعات عديدة، نقص فيها تناول الطعام ومرت هذه الفترات بسلام. كما أن الكثير من الناس يمارس الحمية الغذائية بحثا عن الصحة. لذلك يعتقد الكثير من الباحثين أن جسم الإنسان مخلوق بطريقة يستطيع معها تحمل المجاعات أكثر من قدرته على تحمل الإفراط في تناول الطعام. لذلك زادت في الأزمنة القريبة الكثير من الأمراض التي تصاحب الإفراط في الطعام، وقد لاحظ الناس على مر التاريخ أن للصوم فوائد صحية مختلفة. فقد استخدم هيبوقراط الصوم في علاج الأمراض المزمنة والحادة. والصوم الإسلامي في رمضان هو نوع مميز من الصيام يعرف علميا بالصوم المتقطع لأن ال 24 ساعة تقسم تقريبا بين الصوم والإفطار. وهو يختلف عن الصوم التجريبي الذي يمارس في بعض الأبحاث التي تدرس تأثير الصوم على الصحة اختلافا كبيرا، فالصائم في رمضان يمتنع عن الأكل والشرب في ساعات النهار فقط، ويتغير نظام أكله بشكل مفاجئ من النهار إلى الليل فتزداد عمليات الأيض والحرق الحراري خلال الليل، كما أن صوم رمضان يمتد لمدة شهر مما قد ينتج عنه نوع من التأقلم مع نظام الصوم، بينما الصوم التجريبي يتمنع فيه الصائم عن الأكل فقط او يتم تقليل كمية الأكل إلى درجة قليلة (اقل من 300-800 سعر حراري يوميا) وقد يستمر لعدة ايام ويسمح للصائم بشرب السوائل.

وبسبب التأثيرات الصحية للصوم، ظهر في الغرب ما يعرف بالصوم العلاجي المعدل، وهو باختصار تقليل في السعرات الحرارية المتناولة إلى حوالي 800 سعر حراري لعدة أيام مع شرب 2-3 ليتر من السوائل يوميا وبعد ذلك إدخال تدريجي لنظام غذائي محدد تحت إشراف طبي. وحديثنا هنا سيلخص نتائج الأبحاث التي درست تأثير الصوم بمختلف أنواعه (المتقطع والتجريبي المتواصل وليست مقصورة على الصوم الإسلامي في شهر رمضان) على اضطرابات المزاج وهو مقصد جديد لم تتعرض له الأبحاث بإسهاب ولكن النتائج الأولية تدل على أن الصوم قد يكون له أثر إيجابي على تحسين المزاج واضطراباته.

تأثير الصيام على التركيز:

في دراسة حديثة قمنا بها على عدد من المتطوعين الأصحاء الذين خضعوا لعدد من اختبارات التركيز مثل سرعة ردة الفعل، واختبار جونز للتركيز وسرعة وميض (رمش) العين (وهو أحد اختبارات الموضوعية لقياس زيادة النعاس من دون نوم) قبل الصيام ومن ثم طلب منهم الصيام لمدة أسبوع في شعبان خارج رمضان (حتى نسيطر على التغيرات في نمط الحياة التي تصاحب رمضان) وأعيدت كل القياسات، وبعد ذلك صاموا رمضان وأعيدت القياسات خلال صيام رمضان. وخلال جميع مراحل البحث، حصل المتطوعون على نفس ساعات النوم ونفس الغذاء ونفس كمية السعرات الحرارية ونفس كمية التعرض للضوء. وأظهرت النتائج أن الصيام لا يقلل من التركيز أو سرعة ردة الفعل ولا يسبب النعاس.

 

 

 

تأثير الصيام على تخفيف الألم وتحسن المزاج:

يؤثر الصوم على بعض النواقل العصبية في المخ. فقد أظهرت الدراسات التي أجريت على فئران التجارب أن الصوم التجريبي يزيد من مستوى التريبتوفان والسيروتونين في المخ وهما ناقلان عصبيا مهمان، ويعتقد الباحثون أن زيادتهما قد تكون سببا لنقص الشعور بألم صداع الشقيقة مع الصيام. وفي دراسة استكشافية أجريت عام 2006 أجريت على 55 شخصا حصلوا على غذاء يحتوي 300 سعر حراري يوميا لمدة ثمانية أيام، وجد الباحثون تحسنا كبيرا في مزاج المشاركين بعد خمسة ايام من الصيام. كما أظهرت بعض الدراسات تحسنا في النوم مع الصيام التجريبي. ويعتقد أن الصيام يزيد إفراز مادة الإندورفين وهي بيبتايد أفيوني يعمل كناقل عصبي في الدماغ. حيث وجدت الأبحاث زيادة في هذه المادة بعد 5-10 أيام من الصيام التجريبي عند الإنسان. ووجدت دراسة زيادة كبيرة في هذه المواد الأفيونية في مخ فئران التجاب تصل إلى خمسة اضعاف بعد 24-48 ساعة من الصيام. وهذا الناقل العصبي يخفف الشعور بالألم وتحسن المزاج.

كما وجدت أكثر من دراسة أن الصوم المتقطع مثل صيام رمضان يزيد من إفراز مادة في المخ تعرف بالعامل العصبي المشتق من الدماغ (BDNF) والتي لها وظائف عدة منها التحكم في مادة السيروتونين وتحسين القدرات الذهنية وزيادة مقاومة الدماغ للهرم والتقدم في العمر. كما يعتقد أن زيادة مادة الكيتون في الجسم الناتجة عن استهلاك الدهون قد تكون أحد أسباب نقص الألم وتحسن المزاج خلال الصوم التجريبي.

 

تأثير الصيام على الاكتئاب:

وجد الكثير من الباحثين أن الصيام يزيد اليقظة وشعور الشخص بالراحة والنشوة. وأظهرت نتائج الدراسات الأولية أن الصوم قد يحسن النفسية ويقلل من الاكتئاب. فقد أظهرت دراسة أجرين على 52 شخص مصاب بألم مزمن أن الصيام التجريبي حسن كثيرا من أعراض الاكتئاب والتوتر عند 80% من المشاركين. وفي دراسة قام بها باحثون خلال شهر رمضان على 25 صائماً مصابين باضطراب ثنائي القطب وكانوا على عقار الثاليوم، أن الصيام حسن من كثيرا من أعراض الاكتئاب والهوس عند مجوعة الدراسة بدون أي تغير في مستوى دواء الثاليوم في الدم.

الأبحاث السابقة تظهر فرضيات جديدة لفوائد كبيرة للصيام لم تدرس بشكل جيد خلال صيام شهر رمضان وهي تفتح آفاق جديدة للباحثين لدراسة هذه التغيرات خلال شهر رمضان.

 

 

الوسوم: متابعات

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات