اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
8 محرم 1440 هـ - 18 / 09 / 2018 م
الاخبار
امسية شعرية باتحاد الكتاب والادباء الاردنيين غدا الاربعاء المركز الأول على مستوى المملكة لنادي الكسائي بتعليم عسيرالإعلام التربوي/ علي العسيري – تصوير / سلطان الفيفيحالة الطقس المتوقعة لهذا اليوم الثلاثاء في جميع انحاء المملكةالسعودية الأولى في البطولة العربية العسكرية السابعة في التايكوندوأم القرى وكفى يوقعان مذكرة مبادرة (( جامعتنا نقية بلاتدخين )) رسالة شكر من فخامة رئيس دولة فلسطين لاتحاد الكتاب والادباء الاردنيين ينقلها الريماوي تكريم أندية البنات المتميزة بتعليم عسيربدء الانتخابات الطلابية بتعليم عسيرأل كركمان : اليوم الوطني ذكرى خالدة تجسد نهضة أمة حالة الطقس المتوقعة لهذا اليوم الاثنين في جميع انحاء المملكةمدير صحة عسير يكرم المميزين لشهر أغسطس 2018 آل سعيد يحتفلون بزفاف ريان محافظ محايل يهنيء قطاع محايل الصحي بمناسبة حصول مركز خميس مطير على شهادة الاعتماد قطاع محايل الصحي يفعل الحملة التثقيفية بأدوية الأطفال ورشة عمل لإحداث نقلة نوعية في الخدمات الغذائية المقدمة للمرضى 280 ألف طالب وطالبة يحتفلون باليوم الوطني بعسير برعاية نائب أمير الرياض .. دوائي تطلق استراتيجية "لبناء نموذج وطني رائد"اختتام بطولة الجولة للمبارزة للبراعم والشبابجسور الثقافية وجمعية الثقافة والفنون بالرياض تقدمان (وصلات من التذوق الفني والموسيقي)
اقسام الاخبار ام عبدالله : سعودية عانت الأمرين من طليقها..

ام عبدالله : سعودية عانت الأمرين من طليقها "الوافد" تنشد الحياة الكريمة للعيش بستر وسداد ديونها

1437/11/26 الموافق: 2016/08/29 | 14895 15 0


التميز - متابعة فريق التحرير 

قادت ظروف اليتم والحرمان التي عاشتها سيدة سعودية  منذ طفولتها،  للاقتران من أول شخص يتقدم لها قبل عدة سنوات، ظننا منها انها بذلك الزواج سوف تتخلص من قسوة الحياة، إلا أن ذلك الزواج كان كما يقال  كالمستجير من الرمضاء بالنار، فقد ارتبطت بالزواج من شخص وافد أذاقها أصناف العذاب، كما تصف وضعها ام سلطان بذلك وتقول ان ذلك الزوج للأسف لم يتعامل معها بإنسانية رغم أنها أنجبت منه طفلا يحمل اسمه ولربما يقوده للحصول على مايحصل عليه من امتيازات كأي مواطن سعودي كون ابنه من ام سعودية  حيث يبلغ من العمر حاليا خمس سنوات.
وتحدثت  أم عبدالله بحرقة والم  أن زوجها قد قام بطردها وطفلها بعد الزواج منه بثلاث سنوات، فخرجت إلى الشارع مع طفلها لا تلوي أجبرت حالة اليتم والحرمان التي عاشتها أم سلطان منذ طفولتها، على الزواج من أول رجل يتقدم لها قبل نحو ست سنوات، لتتخلص من قسوة الحياة، إلا أن ذلك الزواج كان كالمستجير من الرمضاء بالنار، فهي ارتبطت بوافد أذاقها أصناف العذاب، ولم يتعامل معها بإنسانية رغم أنها أنجبت منه طفلا كفيل بعد الله لان يعيش والده على ارض هذه البلاد الكريمة بمزايا السعوديين كون الام سعودية حيث يبلغ من العمر حاليا خمس سنوات.
وتتحدث أم عبدالله هنا بحرقة والم  اذ تقول أن زوجها قد طردها بعد الاقتران بها  بثلاث سنوات، فخرجت إلى الشارع مع طفلها لا تلوي على شيء، وبعد معاناة حصلت منه على صك الطلاق، لافتة إلى أنها استأجرت شقة صغيرة تأويها وطفلها، بعد أن زودتها بأثاث مستعمل.
وبينت أن طفلها مرض واضطرت إلى علاجه في المستشفيات الخاصة، لأنه ليس سعوديا، ما أنهكها ماديا وأجبرها على الاقتراض، حتى بلغت الديون عليها 167 ألف ريال، خصوصا أنه لا يوجد لديها أي  معيل اودخل ثابت سوى ألف ريال تتقاضاه من الضمان الاجتماعي.
وأفادت أم سلطان أنها أصبحت مهددة بالسجن في حال لم تلتزم بالسداد، فضلا عن أن مالك المنزل يطالبها بالخروج، لافتة إلى أنه لا يوجد لديها في هذه الدنيا سوى طفلها الذي تسعى لأن توفر له حياة كريمة رغم قسوة الحياة.
وتكمل  وبعد معاناة حصلت منه على صك الطلاق، لافتة إلى أنها استأجرت شقة صغيرة تأويها وطفلها، بعد أن زودتها بأثاث مستعمل.
وبينت أن طفلها مرض واضطرت إلى علاجه في المستشفيات الخاصة، لأنه ليس سعوديا، ما أنهكها ماديا وأجبرها على الاقتراض، حتى بلغت الديون عليها 167 ألف ريال، خصوصا أنه لا يوجد لديها أي دخل سوى ألف ريال تتقاضاه من الضمان الاجتماعي.
وأفادت أم عبدالله أنها أصبحت مهددة بالسجن في حال لم تلتزم بالسداد، فضلا عن أن مالك المنزل يطالبها بالخروج، لافتة إلى أنه لا يوجد لديها في هذه الدنيا بعد الله سبحانه وتعالى  سوى طفلها الذي تسعى لأن توفر له حياة كريمة رغم قسوة الحياة.
فضلا عن تهديد طليقها الوافد لها بحرمانها من ابنها ورفع الوصاية عنها لابنه 
وتطالب ام عبدالله الجهات الحقوقية المختصة لانتشالها وابنها من ذلك الظلم الجائر الذي تتعرض له من طليقها الوافد وتأمين الحياة المعيشية المناسبة لها ولطفلها لتعيش بأمان مع طفلها الذي تأمل أن يكون سندا لها بعد الله.
وان يقيض الله لها من يعمل على سداد ديونها .
وتتساءل ام عبدالله هنا وماذا 
لو تم ايداعها في السجن ؟  لاسمح الله اين سيذهب ابنها الوحيد الذي هو رأس مالها  وسندها بعد الله ! وماذا سيحصل لها  الله لو ان صاحب البيت قد قام بطردها من البيت إلى أين ستتجه  هي وابنها ؟!

الوسوم: جده -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات