اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
30 صفر 1439 هـ - 19 / 11 / 2017 م
الاخبار
حالة الطقس المتوقعة لهذا اليوم الاحد في جميع انحاء المملكةاستعراض تجربة التعليم في أستراليا بمكتب أبهاتدشين مبادرة حوكمة العمليات بمكتب التعليم بالخميسحالة الطقس المتوقعة لهذا اليوم السبت في جميع انحاء المملكةحالة الطقس المتوقعة لهذا اليوم الجمعة في جميع انحاء المملكةيـقـيـم اتـحاد الكـتاب والأدبـاء الأردنـيـين احـتـفـالاً وطـنـيـاً بـمـنـاسـبـة ذكـرى ميلاد الملك الراحل الحسين بن طلال اختتام دورة البرنامج السلوكي المعرفي بنفسية ابهاعقد الملتقى 10 لمسؤولي التوعية الإسلامية بتعليم أحد رفيدةأمير عسير يستقبل أسرة الفرطيش250 مرشدا يبحثون رعاية الطلاب بتعليم عسيرحالة الطقس المتوقعة لهذا اليوم الخميس في جميع انحاء المملكةإشادة بالدعم الكبير من جمعية الكشافة ومفوضية الروادمحراب : بعون الله وتوفيقه انتهت الترتيبات الخاصه بقاعة الاجتماعات ونتظر الانطلاقه رحب برواد العرب في أقدس بقاع الأرض طبل : استضافة اجتماع رواد العرب وسام على صدور نظرائهم في السعوديةلدبيان : حسن الاستقبال ودقة التنظيم مؤشرين لنجاح اجتماع رواد العرب في مكة المكرمة اطلق عليه مسمى " اجتماع الإنجازات" لعقد الاجتماع الـ24 للاتحاد في رحاب مكة رواد الكشافة العربي يتوافدون الى العاصمة المقدسةاتحاد الكتاب والادباء الاردنيين يعلن نتائج مسابقة القدس 2017 " الاستيطان الإسرائيلي منذ عام 1967"فريق من وزارة الصحة يزور الفرشة وظهران الجنوبمسؤولوا الصحة بالنماص يستمعون لملاحظات المرضى والمراجعين
اقسام الاخبار بوح المشاعر ليلة القدر .. والخلود د. هداية الله أحمد الشاش..

ليلة القدر .. والخلود د. هداية الله أحمد الشاش

1438/9/25 الموافق: 2017/06/20 | 3394 2 0


 
قال لي ولدي ذات مرة: هل ندرك نحن البشر معنى الخلود ؟
نحن نعرف معناه الدوام والاستمرار، لكنني لا أستطيع أن أتخيل الزمن غير المتناهي! لو قلتُ أننا في الآخرة سنعيش تريلون عامًا؛ لكانت الترليون عامًا لا تعدو شيئًا مقارنة بالأبدية والخلود، لأن أي رقم مهما كبر لا يعدل شيئًا مقارنة بالعدد اللامتناهي.
 
قلت له: في الخلود هذا روى مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ينادي مناد إن لكم أن تصحوا فلا تسقموا أبدًا، وإن لكم أن تحيوا فلا تموتوا أبدًا، وإن لكم أن تشبوا فلا تهرموا أبدًا، وإن لكم أن تنعموا فلا تبأسوا أبدًا".
 
هذا الحديث يا بني يبين لنا الفرق بين ما نحن نعيشه من تغير وتجدد: حياة وموت.. صحة ومرض.. شباب وهرم، وبين الخلود الذي لا يتغير، فيصعب علينا إدراك ما ليس متجدد ومتغير، لكنها الحقيقة التي علينا أن نستعد لها.
 
قال لي: إذن هذا عمرنا كل جزء منه فرصة ذهبية لا بد أن نغتنمها، لأنها قصيرة وتحكم على مستقبلنا اللامتناهي.
 
قلت له: نعم، وهي فرصة تاريخية، حيث لا رجعة فيها ولا ينفع ندم! ونحن كبشر لا تروق لنا فكرة الموت، وهذا ابونا آدم أكل من الشجرة لأن الشيطان أغواه بأن الأكل منها يجعله من الخالدين!
 
قال لي: الحياة يا أمي مهما طالت بنا، وإن عشنا كنوح عليه السلام فهي قصيرة جدًا، لقد أخبرنا المعلم أن امرأة في زمن الأولين علمت أن أمة محمد صلى الله عليه وسلم سيعيشون عمرًا قصيرًا فقالت: لو كنت في زمانهم لكانت حياتي سجدة واحدة!
 
قلت له: نحن إذًا أجدر بالسعي والعمل الصالح، لأن حياتنا أقصر من عمر الأولين، لكننا مثلهم في الخلود الأخروي، كما أن الله خصّنا بليلة القدر التي تطيل أعمارنا في كل سنة 1000 شهر أي نحو 84 سنة! إنها غاية في الإكرام الرباني، كل ساعة فيها تعدل 8 سنوات، وكل دقيقة تعدل 50 يومًا! كل حسنة تفعلها في هذه الليلة تساوي 30 ألف حسنة، كل حرف من القرآن تقرأه في هذه الليلة تنال بسببه أجرًا أكبر من 300 ألف حرف، وعدد حروف القرآن هو أكثر بقليل من 300 ألف حرف، فهذا يعني أنك قد قرأت القرآن كله فقط بقراءتك لحرف واحد! خاصة وأن ليلة القدر ليست مثل ألف شهر، بل إنها خير من ألف شهر!
 
قال لي بُني: إذن إن أدرك أحدنا في حياته 45 ليلة قدر في 45 عامًا - بعد أن يصبح مكلفًا- فهذا يعني أنه وإن عاش 60 عامًا ، لكنه كمن عاش نحو 4 آلاف عام، ولذلك فإنه في كل سنة تمر علينا لا بد أن نترقب هذه الليلة ونغتنمها؟ 
 
قلت له: أفلحتَ إن صدقتَ!

الوسوم: مكه -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات