اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
9 رمضان 1439 هـ - 23 / 05 / 2018 م
الاخبار
حوار خاص وحصري عبر صحيفة " التميز " مع المنشد المتألق بسام لباناليمن.. حوثيون يمنعون أداء صلاة التراويح بالقوةشركة جبل عمر والبلاد المالية توقعان إتفاقية بيع وحدات سكنيةغرفة جدة تتحرك لمنع الغش وضبط مؤشر السلع في رمضان‏استنفار طبي في "سعود الطبية" ينقذ أربعينياً تعرض للدهس الأمير محمد بن فهد يترأس اجتماع مجلس أمناء الجامعة .. غداً الأثنينحوار خاص وحصري عبر صحيفة " التميز " مع المؤرخ السعودي إبراهيم أحمد كنداسة مركز " الشبحة " بمحافظة املج تطلق فعاليات بطولتها الرمضانية انطلاق بطولة الشهداء لكرة القدم التي تنضمها بلدية معشوقة ولجنة التنمية ببيدهصحة جدة تداهم شقة « مدعي العلاج بالكايروبراكتك » بحي البوادي بجدة. سياحة الباحة تستعد للإجازة الصيفية بـ"زيارات تفتيشية ومراقبة الأسعار"لجنة مهرجان العسل بمنطقة الباحة تستعد لاستقبال المشاركات بمناسبة دخول شهر رمضان المبارك جمعية كيان للأيتام تقيم العشاء الخيري تحت شعار " سنابل الخير" اصابة طفله بصاعقة رعديه بمركز "وراخ" في منطقة الباحة٣٠٠ شاباً يفعلون مركاز حيهم بمركزية مكةالنابلسي يشرح الشمائل النبوية على قناة اقرأ الفضائية942 موظف من بنك الرياض يوزعون قرابة 30 ألف سلة غذائية للأسر المتعففة تنطلق اليوم السبت بمشاركة أكثر من 200 لاعب "صُم جدة" ينظم بطولة رمضانية في كرة القدم والبولينج والبلوت200 وجبة إفطار صائم توزعها "تنمية الشرافاء" على الصائمين المسافرينلقاء خاص وحصري عبر صحيفة التميز الالكترونيه مع : أشهر جسيس في المملكة الفنان فيصل لبان
اقسام الاخبار منوعات شمايل العبدالله _ تكتب : حفلات الزواج وعادات..

شمايل العبدالله _ تكتب : حفلات الزواج وعادات المزاج

1438/10/27 الموافق: 2017/07/21 | 4062 5 0


 شمايل العبدالله _ التميز

  ما زال مجتمعنا السعودي الكريم النبيل ولله الحمد ينعم بخيرات ونعم الخالق سبحانه وتعالى الذي جعله في أمن وأمان ورزقنا من الثمرات بدعوة أبينا إبراهيم الخليل عليه وعلى رسولنا الكريم الصلاة والسلام ….

ونحن مع شكر النعم وزخم الولائم المترفة نُشاهد بأم أعيننا تعارض الشكر بالعمل مع الشكر بالقول والذكر الذي تلجّ به الألسن حمداً كثيراً وشكراً لله الرازق الكريم فله الحمد والشكر على نعمه ظاهرة وباطنة..
أصبحت كثرة الأصناف ووفرة الأطباق عن الحاجة أمر معتاد وكأن الناس قد اعتادوا الإسراف والتبذير وأصبحت عادة طبيعية في كل مكان وبكل مقام…
قصور وبذخ ، وتكلفة ما أنزل الله بها من سلطان ، وحتى تذهب سيدة للقصر كم تحتاج من فستان للفرح هي ومن ومعها ، وكذلك مبلغ المشغل والزينة…الخ
أضف إلى أنه من غير اللائق حضور الحفلات بنفس الفستان ، وأصبح الصغار يرون الكبار بهذه الطباع المسرفة ، لتستمر ثقافة الإسراف جيلاً بعد جيل.
نعم لقد بدأت حفلات الزواج الجماعي تنتشر وهي خطوة مباركة لتخفيف التكاليف على الشباب ، ولكن كم يبقى وكم يُرمى من بقايا الطعام ، وكم يتكلف المدعون رجالاً ونساءً من نفقات مالية ليست ضرورية وليست منطقية أصبحت مهن في الصيف لمن لا مهنة له طوال العام ، مثل فرق “الطقاقات” وإذا بهن تعج بالتخمة جداولهن اليومية وعلى أغلى الأسعار وسط التوسل بأنواعه من أجل إحياء حفل الزفاف .
تأملوا معي أن تكاليف الزواج أصبحت تفوق المهر ومصاريف الرحلة والتنزه للعرسان كلها بسبب مقولة : ماذا ينقصنا عن الناس؟
لم هم يفعلون ونحن لا نفعل؟
وأنا أقول كأنهم يقولون:
لماذا يسرفون ونحن لا نُسرف ؟؟
أين الرجال الحكماء وأين الأمهات الرشيدات لردع مجتمعنا عن مثل هذا البذخ المسرف ؟
ولكم أن تتخيلوا أن أغلب من يسرفون في أغلب المناسبات هم من أصحاب القروض التي تُستنزف من رواتبهم الشهرية…
وختاماً : علينا أن نشكر ربنا على نعمه وفضله وأن نشكره فعلاً وقولاً وتقرباً إليه جل وعلا …
والحمد والشكر لله رب العالمين من قبل ومن بعد على ما رزقنا من وافر نعمه وجزيل عطائه..
ولنعلم أنه بالشكر قولاً وعملا ًتدوم النعم.

دمتم بود..،،،،


* شمايل العبدالله _ السعودية .
* كاتبة صحفية .


 

 
 
 

 

 
 
 

 


الوسوم: جدة

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات