اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
28 ربيع الاول 1439 هـ - 17 / 12 / 2017 م
الاخبار
بحضور محافظ المندق .. لجنة إصلاح ذات البين تعقد اجتماعها الثاني د. كوشك : تحفيز الملك سلمان للقطاع الخاص نقلة نوعيّة لدعم الاقتصاد الوطنيقابيل وباطويل يحيون أمسية قصصية بأدبي جدةشافة شباب مكة تكرم القائد محمد برناوي بمناسبه تقاعدهتاريخ التأليف وبداية عصر المخطوطات بالتعاون مع أدبي جدة يستوقفان زوار "كتاب جدة"بائع المخزي تثير جدلا بحلقة نقاش بأدبي جدةوزير الثقافة والإعلام: افتتاح معرض جدة الدولي للكتاب امتداد للواقع الحضاري والثقافي للمملكةترجمة قصيدة "النسائم المسافرة" للشاعر حسن الحارثي للانجليزية آل شجاع نعتز ونفتخر بفوز ٤ من أعضاء نادي عسير الفوتوغرافي في مسابقة ألوان السعودية 2017 أكثر من 400 مستفيد من مبادرة العيادات الاستشارية بالقحمةاختتام التصفيات النهائية للروبوت بتعليم عسير المركز الأول لتعليم عسير في مسابقة السنة على مستوى المملكةحالة الطقس المتوقعة لهذا اليوم الخميس في جميع انحاء المملكةتكريم الجساس في الرياض غياب تام للمثلي الأمانة والكهرباء والأرصاد في إجتماع المجلس البلديبموعده الجديد: حفل «جائزة سيدتي للتميز والإبداع» الأحد القادمأفراح ال المغربي وال الزمزمينائب أمير منطقة مكة المكرمة يرعى منتدى الإدارة والأعمال التاسع* "نحو بيئة قيادية شبابة متجددة"الرئيس اليمني يثمّن بسالة المقاومة في تهامةوزير الدفاع البريطاني : نعتز بالعلاقات الوثيقة مع دول الخليج العربي وأمنه هو امننا
اقسام الاخبار الثقافة والفنون جواهر بنت ماجد وأسطورة سعودية حديثة في الصالون..

جواهر بنت ماجد وأسطورة سعودية حديثة في الصالون الثقافي النسائي

1439/3/11 الموافق: 2017/11/29 | 618 0 0


التميز - عبدالله الزهراني

 

أستضاف الصالون الثقافي النسائي بنادي جدة الأدبي في أولى فعاليات موسمه الثقافي السادس، الدكتورة  دلال محمد طه بخش، أستاذ مشارك بقسم اللغة العربية جامعة الملك عبد العزيز بجدة، وشرف اللقاء حضور صاحبة السمو الملكي الأميرة جواهر بنت ماجد صاحبة ومؤسسة " المنصورية " قدمت بخش قراءة أدبية فلسفية صوفية للعمل الإبداعي بعنوان " جنيات لار بين السرد والرسم " من خلال مقدمات ثلاثة، الأسطورة، التصوف، والمدخل إلى النص، عرفت الأسطورة بأنها حكاية قديمة ضاربة في أعماق التاريخدائما ما تربط بين الانسان وما وراء الغيبيات، مثل جلجامش، الالياذة، والأوديسة، والشهنامة، وأحالت مدخلها الصوفي إلى المقامات والأحوال؛ فالمتصوف يتسلق المقامات مقاما مقاما، كمقام الفقر مثلا، يظل فيه المتصوف إلا ان يأتيه حال أو إشارة فينتقل إلى مقام آخر كالصبر، أما المدخل الى النص فمن خلال الراوي العليم.

وأكدت بخش على ان نص جنيات لار أسطورة سعودية ولدت في مؤسسة المنصورية للثقافة والابداع، والكتاب يحتوى على اثنتي عشرة جنية على شكل حيات، تمثل مقامات الصوفي، وحيث ان الكتاب يتيح للقاريء إعادة ترتيب الجنيات، لذلك قامت بخش بإعادة ترتيب الجنيات وأسكنت كل واحدة في مقام، منذ هبوط الجنية الأولى " نزلت للتو" وبداية رحلة طويلة مدججة بالسلاح حتى التاج مسنون، تلبس الزي الجنوبي ويكشف الثوب عن جزء من الحية.

حتى تصل إلى الجنية الأخيرة فتراها في صورة مكتملة الجمال.

جنيات لار،كتاب يحلق بجناحين أحدهما الكتابة الغامضة، المتصوفة، عالية الكثافة، والرمزية، والتي قد تمثل نسقا ثقافيا لصراعات المرأة في لاشعورها الجمعي والمحلي، أما الجناح الآخر فهو الرسم الذي يمثل فانتازيا الإبداع التشكيلي لعوالم مملؤة بالسحر والزخرفة والأسطورة مختزلا ذلك كله في هيئة اثنتي عشرة جنيِّة.

 تجسد الكلمة والصورة طاقات ذهنية إبداعية نابعة من أزقة مكة المكرمة، والجنوب الملئ بالأسرار وأحافير نجران، ومخزونات متاحف العالم ومعابده وهياكله. يتوارى وراء النص نسق ثقافي سردي تشكيلي يفضح معاناة جمعية تعيشها الأنثى. وتتلاحم الكلمة والصورة حتى يستحيل التنبؤ بأسبقية إحداهما على الأخرى فيتزامن الرسم والكتابة ويتواشجان في كثافة عالية بحثاعن حقيقة ما أو فناء ما.

تستخدم الكاتبة لعبة السند من أول كلمة في النص حيث تنسب أخبار وجود نهر لارفي جنوب الجزيرة العربية إلى بطليموس، وتستعير من الملامح الجغرافية وأسماء المناطق في شبه الجزيرة العربية مادة تدعم مصداقية الأسطورة المصنوعة، كما تجتث تاريخ القبائل القديمة من سكان المكان بصفاتهم وعاداتهم لتجعل منهم الأقوام الذين اختفوا وغاروا في رمال الربع الخالي بحثا عن النهر المفقود. لقد نبع ذلك النهر يوما من أخدود نجران والتف كخاتم جامعا أنهرا أربعة ومغلفا لها. لقد غاب النهر منذ القدم وغيب معه حورياته وأفاعيه المعروفات بجنيات لار. ثم يلعب النص لعبة استباقية يتنبؤ فيها بعودة ذلك النهر في هيئة مغايرة حيث يتجه شرقا ليصب في مياه الخليج العربي قاطعا فلوات الربع الخالي.  تبدأ الأسطورة حبكتها بتحديد الزمان والمكان ثم يظهر البطل المسافر الباحث عن النوروحيدا فيلتقي بالجنيات واللواتي بدورهن يرشدنه الطريق كل واحدة على حدة ومن مرحلة إلى أخرى يتنامى النص وتتغاير هيئات الجنيات وألوانهن وصولا إلى متاهات النهر الغائر وتحقيقا لغاية الالتحاق بالنوروعودة النهر. 

يتأرجح كل من النص والصورة على ثنائيات عدة منها الحياة والموت، الحضور والغياب، والنور والظلمة وهي ذات الثنائيات التي يدور فيها أفق التصوف. فالأسطورة كلها مبنية على رحلة لعبور الظلمات والوصول إلى النور، ولكن الظلمة التي يرمي إليها النص نابعة من الذات ومن سجن الروح في صندوق الجسد، أما الجنوح إلى النور والارتحال إليه فما هي إلا محاولات للتخلص من ربقة الحواس وسلطان العقل حتى تتحرر الروح فتتصل بعالم النور. ويتحول مفهوم الشرق الفيزيائي الذي هو وجهة النهر إلى شرق يكون أينما يوجد النور.

 يستمد النص أسراريته من تناص مع القرآن الكريم والحديث الشريف، واستدعاء لتاريخ الجزيرة العربية وجغرافيتها، واستعمال لمصطلحات ورموز الصوفية من جهة مع استعارة لطرق الصوفية التصاعدية في المقامات والأحوال من جهة أخرى، وتوظيف لعلوم الحرفوالرقم الجفرية، واستضاءة بمدرسة هنري كوربان في فهم مرامي الضياء الظلام والاتجاهات، بالإضافة إلى فنيات عالية في السرد تحول المخترع المأسطر إلى واقع منسوب لبطليموس وموثق بحقب زمنية وأمكنة موجودة فعلا.

أما الصورة فتستمد طاقاتها من تجسيدها لكائنات ميتافيزيقة فالجنيات واقع غير مرئي للإنسان العادي وارتباطها بالحية مرة، والحورية مرة أخرى يعمق مغازيها ومراميها.  إن مراحل تطورالجنيات/الأفاعي/الحوريات في ذواتهن وهيئاتهن وأفعالهن أكبر دليل على أنهن في رحلة أو سفر كما يشير النص المكتوب.  يتحول الرسم هو الآخر إلى رسم أسراري يسير مواكبا الحركة والاتجاه الذي يسير عليه فعل السر

أثرت النقاش الأميرة جواهر بنت ماجد، حيث شرحت علاقتها بالكتاب، وأن فكرة تحويله إلى عمل فني كتاب القصة فيه أسطورة من الجزيرة العربية، تم طباعة 200 نسخة، وقامت مؤسسة المنصورية 40 نسخة على المكتبات العالمية والجامعات السعودية، انتهزت الفرصة مديرة اللقاء واستأذنت سمو الأميرة في نشر الصور مع هذه التغطية الصحفية.

 شاركت في المداخلات  أيضا كل من، فريدة شطا، جواهر القرشي، هدى الشمري، إيمان السناني، منى أبو الليل، رضا غزاوي، د/ عفت خوقير، د/ إيمان تونسي، د، رانية العرضاوي، د/ سوزان القرشي، د/ إيمان إسماعيل، د، فاطمة مؤمنة أدارت اللقاء نبيلة محجوب .











الوسوم: جده -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات