اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
10 جمادى الاولى 1440 هـ - 16 / 01 / 2019 م
الاخبار
بعد مشاركته الفعّالة ضمن الفريق الاعلامي تكريم “القرني” في جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضيزوج شقيقة الزميل محمدرابع إلى رحمة الله عبر محاضرة ألقتها : ناهد باشطح تتناول " المرأة والإعلام " بجمعية الثقافة والفنون بجدةجامعة المؤسس تنشئ اول مركز للاقتصاد المعرفي في المنطقة للمساهمة في تحقيق ورؤية المملكة 2030تحت إشراف مركز الحي : اطفال المسفلة مبتهجين بلقاء الرسمجبل عمر توقع مذكرة تفاهم مع نورث ايكر البريطانية للتعاون في مشاريع عقارية مستقبلية "بلدي الرياض" يقدم عددا من الحلول لفك الاختناقات المرورية عند الجسر المعلقعلى شرف سمو الأميرة" مضاوي آل سعود" مؤسسة هدى العثمان تقيم حفل لكبار الشخصيات . لأول مره كتاب علمي عن ( نباتات محمية الغضى بعنيزة ) الرئاسة الفلسطينية : الرئيس سيتسلم في 15 الجاري رئاسة مجموعة " الـ77 + الصين " الحكومة اليمنية تقر نقل إدارة شركة الاتصالات الدولية من صنعاء إلى عدنالمنتخب الوطني تحت 19 عامًا يواصل تدريباته في معسكر الدمامالجبير وخالد بن سلمان يستقبلان مايك بومبيو لدى وصوله إلى الرياض10 مناطق على رادار الإنذار المبكر وأمطار على هذه المدنالفوزان ووزير الشؤون الإسلامية يكرمان الضبيعي" يونس" ضيف جديد في منزل السعدي " تحقيق الأهداف " مقال للكاتبة تغريد زوقروزير الشؤون الإسلامية: من أساء لرسالة الدعوة فليس له مكان ومن أحسن فسينال الدعم والمؤازرة" كلك حلا " تعاون جديد بين الفنانه إيمي عبدة والشاعر عصام غالب انطلاقة مبادرة نور نوف للمعرفة للتوعية بأهمية المحافظة على المتنزهات البرية
اقسام الاخبار المحليات موسيقى "العجوز الإنجليزية" تملأ أرجاء "ربيع..

موسيقى "العجوز الإنجليزية" تملأ أرجاء "ربيع بريدة 39"

1439/4/27 الموافق: 2018/01/15 | 1177 6 0


حامد القرشي _ التميز


  تعترض عجوز سبعينية طريق زوار مهرجان ربيع بريدة 39، وتصدح بموسيقاها "الإنجليزية" على رؤوس الأشهاد، لتدعو كبار السن والكهول، ليستذكروا معها أيامًا خلت، كانت هي نديمتهم وجليستهم، ومصدر عيشهم وبقائهم.


فما أن يخطو زائر المهرجان خطواته الأولى عبر البوابة الجنوبية، حتى يتراءى له من بعيد مكينة "البلاك ستون" الإنجليزية الصنع، متربعة في قلب "الفْلاحِه/المزرعة" ليقف مجبرًا لسماع صوتها عبر "ماسورة" طرد العادم "الشكمان" وهي تطلق أصواتها التي لا يطرب لمقامها ولحنها إلا كهلاً أمضى من عمره عقودًا.

مكينة البلاك ستون التي تقوم بإخراج الماء من باطن الأرض؛ لتسقي به المزارع و "الفلايح" قبل أكثر من 70 عامًا، وإبان بداية عصر النهضة والتطور الزراعي للمملكة، عادت من جديد عبر فعالية "الفْلاحة" في مهرجان ربيع بريدة التي تمثل حياة المزرعة القديمة، وكيف كان أهل القرى يعيشون في مزارعهم، ويتعاملون معها كمصدر بقاء لهم في الحياة.

عبد الرحمن المريشد (أبو عبد الله) المشرف المسؤول على تشغيل ومتابعة وصيانة مكينة البلاك ستون، تحدث عن قيمة ورمزية تلك الماكنة، وكيف كان دخولها للمملكة قبل أكثر من سبعة عقود فتحًا مبيناً في مجال الزراعة والري، بعد أن كان المزارع يعتمد على الحيوان في استخراج الماء، عبر السواني وغيرها.

المريشد يتحدث عن البلاك ستون وكأنه يتغنى بحسناء غانية، عاد معها إلى ريعان الشباب، فغلبه حنينها، وزفرات عشقها، وتجده دومًا يلازمها، وفي يده "خرقة قماش" ليباشر زيوتها ووقودها، وكأنه يعمل على تزيينها بمساحيق المكياج، وعطور العود، ليصف صوتها المدوي في أرجاء المهرجان بأنه يقع على مسامع كبار السن كوقع السيمفونية عند أهل الموسيقى.

ويصف المريشد حالة الإقبال التي تجدها تلك الماكينة بالوقوف والفرجة عليها من قبل زوار المهرجان، كبارًا وصغارًا، رجالاً ونساءً، بأنها حالة تستدعي بذل المزيد من الجهد، والحرص على إبراز مظاهر العمل في المزارع قديمًا بوجهها الحقيقي والقريب جدًا من الواقع القديم، كي تستمر تلك الذكرى متداولة ومنقولة من جيل إلى جيل.


 
 
 

 

الوسوم: بريدة

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات