اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
10 جمادى الاولى 1440 هـ - 16 / 01 / 2019 م
الاخبار
بعد مشاركته الفعّالة ضمن الفريق الاعلامي تكريم “القرني” في جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضيزوج شقيقة الزميل محمدرابع إلى رحمة الله عبر محاضرة ألقتها : ناهد باشطح تتناول " المرأة والإعلام " بجمعية الثقافة والفنون بجدةجامعة المؤسس تنشئ اول مركز للاقتصاد المعرفي في المنطقة للمساهمة في تحقيق ورؤية المملكة 2030تحت إشراف مركز الحي : اطفال المسفلة مبتهجين بلقاء الرسمجبل عمر توقع مذكرة تفاهم مع نورث ايكر البريطانية للتعاون في مشاريع عقارية مستقبلية "بلدي الرياض" يقدم عددا من الحلول لفك الاختناقات المرورية عند الجسر المعلقعلى شرف سمو الأميرة" مضاوي آل سعود" مؤسسة هدى العثمان تقيم حفل لكبار الشخصيات . لأول مره كتاب علمي عن ( نباتات محمية الغضى بعنيزة ) الرئاسة الفلسطينية : الرئيس سيتسلم في 15 الجاري رئاسة مجموعة " الـ77 + الصين " الحكومة اليمنية تقر نقل إدارة شركة الاتصالات الدولية من صنعاء إلى عدنالمنتخب الوطني تحت 19 عامًا يواصل تدريباته في معسكر الدمامالجبير وخالد بن سلمان يستقبلان مايك بومبيو لدى وصوله إلى الرياض10 مناطق على رادار الإنذار المبكر وأمطار على هذه المدنالفوزان ووزير الشؤون الإسلامية يكرمان الضبيعي" يونس" ضيف جديد في منزل السعدي " تحقيق الأهداف " مقال للكاتبة تغريد زوقروزير الشؤون الإسلامية: من أساء لرسالة الدعوة فليس له مكان ومن أحسن فسينال الدعم والمؤازرة" كلك حلا " تعاون جديد بين الفنانه إيمي عبدة والشاعر عصام غالب انطلاقة مبادرة نور نوف للمعرفة للتوعية بأهمية المحافظة على المتنزهات البرية
اقسام الاخبار منوعات علي الرباعي .. يكتب : الرجال جاي .

علي الرباعي .. يكتب : الرجال جاي .

1439/5/17 الموافق: 2018/02/03 | 773 6 0




الـرجـال جـاي ..


  ربما لا يدرك البعضُ أن العمل قيمةٌ عظمى من القِيَم الإسلامية الخالدة، فالعمل عبادة، ولكن بعض المسؤولين والموظفين لا يعطي للقيمة المعنية للعمل أي اعتبار، فهو لا يعي مثلاً أن العمل أمانة، وأنه إنتاج يومي، ولذا يتورط في الاستهلاك حد الهلاك.

العمل ليس سُلْطَة، بل علاقة حقوقية تعاقدية بين ثلاثة أطراف، الدولة، والموظف، والمواطن، هذا في العمل الحكومي، وتحل المؤسسة محل الدولة في القطاع الخاص، كما يحل المستفيد محل المواطن.

تفقد بعض المؤسسات قيمتها عندما يحيلها موظف ما إلى ملك خاص دون أن يشعر، فهو يجيء للعمل صباحاً، ويعود لمنزله ظهراً دون أن يضع في اعتباره حقوق المواطنين عليه، يخدم من شاء بأريحية، ويعطّل من يشاء محتجاً بالنظام، كما أن الجزء الأكبر من يوم العمل يذهب في قضاء مصالح خاصة، أو ثرثرة مجانية.

في مؤسسات القطاع الخاص هناك إلزام بإنتاجيه يومية، وفي ضوء إنجازها يترقى الموظف، ويحفّز، ويشعر بسعادة لأنه يحقق ذاته من خلال عمله.

في القطاع الحكومي نلمس حضور البعض بتثاقل، وملامح الوجه عابسة، ولا يستقبل أحداً إلا بعد الإفطار، ولديه مبررات عدة لتعطيل الناس أقلها المعاملة ناقصة، أو الجهاز عطلان، والبعض يتوضأ لصلاة الضحى، ثم يصلي ثماني ركعات، وبعدها يستعد لصلاة الظهر، ناهيك عن إيصال الزوجة، والأولاد للمنزل.

بالطبع ليس منطقياً توجيه اللوم إلى موظف على هذا السلوك المشين والمشوه لقيمة العمل، كونها ثقافة ترسخت في الوطن العربي بأجمعه، وغدا العمل الحكومي متخماً ببطالة مقنّعة، لكننا بحاجة إلى تغيير مفاهيم وسلوكيات وسن قوانين وأنظمة لتخليص الشوائب.

يبعث موظف في وزارة، لمدير ما في منطقة كالباحة رسالة «الرجّال جاي»، الرجّال ممكن يكون وزيراً، أو وكيل وزارة، ما يحيل المدير إلى نحلة عاملة، يستدعي عمال الصيانة، لتجديد الإنارة والسباكة، بما فيها دورة المياه الخاصة، ويجمع (قطّة) من الموظفين لشراء الذبائح، ويكلّف بعض من يمون عليهم بتجهيز خبزتين (خمير وفطير) وسمن، وعسل، ويطلب بخوراً فاخراً، وتتحول زيارة المسؤول إلى كرنفال مطبخي، فبعد جولة  سريعة على مشاريع، يعود للاستراحة ليتذوق الزائر الوجبات المحلية الساخنة، ويكثّر بالخير، وهذاك وجه الضيف.


* د _ علي بن محمد الرباعي _ اديب واعلامي سعودي .

* مدير مكتب صحيفة عكاظ _ الباحة .

الوسوم: الباحة

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات