اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
14 رمضان 1439 هـ - 28 / 05 / 2018 م
الاخبار
حوار خاص وحصري عبر صحيفة " التميز " مع نجم المنتخب السعودي السابق عيسى خواجي الإفطار الرمضاني لقروب ابو غيداء : بحضور مجموعة من الفنانين والإعلاميين حوار خاص وحصري عبر صحيفة " التميز " مع الفنان السعودي المبدع خالد عبدالرحيم حوار خاص وحصري عبر صحيفة " التميز " مع المنشد المتألق بسام لباناليمن.. حوثيون يمنعون أداء صلاة التراويح بالقوةشركة جبل عمر والبلاد المالية توقعان إتفاقية بيع وحدات سكنيةغرفة جدة تتحرك لمنع الغش وضبط مؤشر السلع في رمضان‏استنفار طبي في "سعود الطبية" ينقذ أربعينياً تعرض للدهس الأمير محمد بن فهد يترأس اجتماع مجلس أمناء الجامعة .. غداً الأثنينحوار خاص وحصري عبر صحيفة " التميز " مع المؤرخ السعودي إبراهيم أحمد كنداسة مركز " الشبحة " بمحافظة املج تطلق فعاليات بطولتها الرمضانية انطلاق بطولة الشهداء لكرة القدم التي تنضمها بلدية معشوقة ولجنة التنمية ببيدهصحة جدة تداهم شقة « مدعي العلاج بالكايروبراكتك » بحي البوادي بجدة. سياحة الباحة تستعد للإجازة الصيفية بـ"زيارات تفتيشية ومراقبة الأسعار"لجنة مهرجان العسل بمنطقة الباحة تستعد لاستقبال المشاركات بمناسبة دخول شهر رمضان المبارك جمعية كيان للأيتام تقيم العشاء الخيري تحت شعار " سنابل الخير" اصابة طفله بصاعقة رعديه بمركز "وراخ" في منطقة الباحة٣٠٠ شاباً يفعلون مركاز حيهم بمركزية مكةالنابلسي يشرح الشمائل النبوية على قناة اقرأ الفضائية942 موظف من بنك الرياض يوزعون قرابة 30 ألف سلة غذائية للأسر المتعففة
اقسام الاخبار منوعات الدكتور علي الرباعي . . . يكتب : شـخـتـك بـخـتـك..

الدكتور علي الرباعي . . . يكتب : شـخـتـك بـخـتـك 1-2

1439/5/25 الموافق: 2018/02/10 | 423 2 0


 



ورثت (ديمه) عن أسلافها قسوة الرأس والشيمة، كانت تصف شقيقها الأوحد بالعُشر، وتردد على مسمعه «وش طلّعِك من تهامة يا عصاة العُشر، عصاة ما تحتمي رأسي وش ابغي بها».

قال شقيقها سعد: يا أختي ريّحي نفسك، يا حُبّك للشقا حبّاه، قالت: أبصم على شحم، الحطابة بالشرق، والبناية معلّقين في حرى بُطن وزفّر المجلس، والمنقّبة في المقلّع، والسفان نصهم مع الغنم، ونص في الوادي يحمون الذرة، ورجالي في الحج، وأنا أصالي هنيه وهنيه.

كان زوجها ضمن حجاج ذلك العام طلع بطلعة، فعلّقت الحبل في الزافر، وأقسمت على أخيها أن يدرّه تفاؤلاً بعودة البعل سالماً، تحفش سعد، ووضع مؤخرته على جاعد، ويبدأ يتمرجح وهي تردد «مدرهي مدريهتي، فوقها سعد الدجر، لو يطيح من فوقها، ما انجرح ولا انكسر، مدرهي به مدرهي، رأسه أقسى من حجر». أولادها الأربعة يقشرون برشومي ويتضاحكون على خالهم.

ضربتها الشمس، فأصابتها حمى، ودخلت في نوبة هذيان. تحمّس سعد، فركب فوق الكعيّه، وانطلق صوب المدينة، ولم تمضِ ساعة حتى عاد بالطبيب (باشندي)، كان سعد يقود المشدود، والطبيب شنطته على صدره يربط عليها بيد، ويده الأخرى متشبثة بالحلس خشية الوقوع.

بصعوبة أفاقت. كانت تتعمد ما تتعامل معه بوجه راض، لمس كفّها، بحث عن عرق ينبض ليغرز فيه إبرة (فولتارين) سألته: منين إنته يا ولْدي؟ أجاب: من بلاد العرب يا أمي. فعلّقت: عندكم يا سكون، بلاد الغُلب، وأضافت والله يا راعي المِهْرَة الهيلة ما يخرج من بلده، مثل البنت المزيونة ما يخلونها تتزوج أجنبية.

لم ينجح (باشندي) في مهمته، فأعاده سعد إلى عيادته، ودخل عليها الفقيه، وقال «يبغي لك سبع حبات تمر، تخرجين منها العجم، وتفركينها بطحين، وسمن، وتضمدين بها رأسك» ردّت عليه «صاح الله عليك، هذي ضمادة بطن ما هي ضمادة رأس».

طلبت إبريق ماء من القربة، وكفحته فوق رأسها، وإذا بها تهلل وتكبر، وكان نبأ عودة الزوج ذائعا في القرية، وله دوره في رفع المعنويات. قبل ما يمد رجله، قالت: والله ما تدخل حتى.. للحديث بقية. علمي وسلامتكم.



* د / علي بن محمد الرباعي .

* كاتب وأديب سعودي _ مدير مكتب صحيفة عكاظ بالباحة .

 


 

الوسوم: الباحة

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات