اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
10 جمادى الاولى 1440 هـ - 16 / 01 / 2019 م
الاخبار
بعد مشاركته الفعّالة ضمن الفريق الاعلامي تكريم “القرني” في جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضيزوج شقيقة الزميل محمدرابع إلى رحمة الله عبر محاضرة ألقتها : ناهد باشطح تتناول " المرأة والإعلام " بجمعية الثقافة والفنون بجدةجامعة المؤسس تنشئ اول مركز للاقتصاد المعرفي في المنطقة للمساهمة في تحقيق ورؤية المملكة 2030تحت إشراف مركز الحي : اطفال المسفلة مبتهجين بلقاء الرسمجبل عمر توقع مذكرة تفاهم مع نورث ايكر البريطانية للتعاون في مشاريع عقارية مستقبلية "بلدي الرياض" يقدم عددا من الحلول لفك الاختناقات المرورية عند الجسر المعلقعلى شرف سمو الأميرة" مضاوي آل سعود" مؤسسة هدى العثمان تقيم حفل لكبار الشخصيات . لأول مره كتاب علمي عن ( نباتات محمية الغضى بعنيزة ) الرئاسة الفلسطينية : الرئيس سيتسلم في 15 الجاري رئاسة مجموعة " الـ77 + الصين " الحكومة اليمنية تقر نقل إدارة شركة الاتصالات الدولية من صنعاء إلى عدنالمنتخب الوطني تحت 19 عامًا يواصل تدريباته في معسكر الدمامالجبير وخالد بن سلمان يستقبلان مايك بومبيو لدى وصوله إلى الرياض10 مناطق على رادار الإنذار المبكر وأمطار على هذه المدنالفوزان ووزير الشؤون الإسلامية يكرمان الضبيعي" يونس" ضيف جديد في منزل السعدي " تحقيق الأهداف " مقال للكاتبة تغريد زوقروزير الشؤون الإسلامية: من أساء لرسالة الدعوة فليس له مكان ومن أحسن فسينال الدعم والمؤازرة" كلك حلا " تعاون جديد بين الفنانه إيمي عبدة والشاعر عصام غالب انطلاقة مبادرة نور نوف للمعرفة للتوعية بأهمية المحافظة على المتنزهات البرية
اقسام الاخبار منوعات علي الرباعي ... يكتب : شختك بختك 2-2

علي الرباعي ... يكتب : شختك بختك 2-2

1439/6/8 الموافق: 2018/02/24 | 153 2 0


شختك بختك 2-2


  أقسمت على زوجها ما يدخل البيت، حتى يبدي لها البيضاء بأعلى صوته، وناولته قماشا أبيض، فذهب إلى طرف الجناح. صاح بكل جهده، يا لقاة الخير، أنا (مرعد بن مزبد) أبدي البيضاء لمرتي (ديمه بنت سالم الغانم) على رؤوس الأشهاد، وقولها يعدي على شنبي، وأشناب أهلي أولهم وتاليهم، وذاعت الغطاريف من أركان البيوت.

كبر أولاد (ديمه)، وكلما خطبت لأحدهم في بيت من بيوت القرية، قالوا «يا دافع البلا، والله لو ما يبقى من العرسان إلا أولادك». استشارت أخاها سعد، فجاوبها بصراحة، وقال «والله يا أختي إنك نشمية، لكن ما ينصبر عليك، إنتي رجالية، ويبغى لك زوجات يكرفن ليل الله ونهاره، وما يرفعن برطم عن برطم». فردّت عليه «والله يا المخور ما بك إلا أني ما خطبت في بناتك».

اختارت للشبان الأربعة عرايس من قرى أهلها شقاوية، ومن دهائها كلما راحت عروس، بحثت عن ضيفة من قرية العروس طويلة لسان، وبمهارة سيدة داهية تستدرجها حتى تعرف نقاط ضعف أهل زوجات الأبناء.

ذات صباح ومن قبل أن ينتهي الأسبوع الأول من زواجهم، نزلت من العالية وعكازها بيدها، وطرقت بطرفه باب غرفة الابن الأكبر، ردّ عليها «أيوه يامه» قالت: افتح، فتح فدخلت والعروس ملقية لها ظهرها، فنغزتها بالعصاة في (...)، وقالت: انهضي ما عندنا ماء نتوضأ ولا نطبخ، ردّت بتثاقل «بعدي بدري ياعمه، وأنا ما فيّه من حمل الزفة، خلي وحدة من نساوين أولادك تسرح بدلي».

قعدت طرف السرير وقالت منين تسمعين، والله ما يسقي لنا اليوم إلا إنتي، وعيونك أربع، وش بك نسيتي أن أبوك ما يسمونه إلا (أبو تنكه) عمره كله ينقل التنك ويسقي لبيوت الحضران.

كانت تتابع إسراف زوجة الابن الثاني في إعداد المائدة، فنبهتها، وقالت «يا شقفة ويا لقفة وفّري، الكفحة خليها في بيت أهلك الكرام»، فيما تشفق على زوجة الابن الثالث، وتضمها أحياناً مرددة «عليّ عنك وسط قلبي»، أما زوجة الصغير فمحل الحفاوة، وما تصفها إلا بديمه الصغرى. وإذا أحد سألها عن زوجات أبنائها، تجيب: هاه شختك بختك. علمي وسلامتكم.


* د / علي بن محمد الرباعي .

* كاتب وأديب سعودي _ مدير مكتب صحيفة عكاظ بالباحة .

الوسوم: الباحة

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات