اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
8 شوال 1439 هـ - 23 / 06 / 2018 م
الاخبار
بحضور الأهل والاصدقاء : علي الغامدي يحتفل بزفافه بحضور نخبة من الفنانين : حفل معايدة قروب أبو غيداء جزيرة السعادة بالرياض تنظم مهرجان وفعاليات ترفيهيه .الأمير فيصل بن ثامر يقيم حفل معايدة بجدة افراح ال طوهري مستشفى الملك عبد العزيز يعايد المرضى في منازلهمساري الزهراني .. يـكـتـب : العقيدة الصّالحة: نهضة العقل والقريحةجديد الفنانه ريانة : انت يا سعودي خطر اليوسف: المراكز الثقافية هي الواقع الجديد"الباحة" : فنون محافظة القرى.. تواصل تقديم عروضها المميزه ضمن فعاليات صيف المحافظة 39جفاف “هيئة السياحة” يستعير سوق عكاظ الى الباحة ! وفاة طفلتان أثر لدغة ثعبان بمحافظة قلوة في الباحة "جمال بالخيور" ووفد من السفراء ورجال الاعمال يزورون المرضى المنومين بمجمع الملك عبد الله الطبي بجدةمحمد بن سلمان وعام من الانجازات الطموحههيئة الهلال الاحمر بمنطقة الباحة تنفذ دورات تدريبية للاسعافات الأولية .صحة الباحة تنفذ حملات توعويه للكشف عن السكر وامراض الضغط والسمنه في الاماكن العامه "108" فعالية ومسرحين للطفل والأسرة وعدد من الوجهات السياحية لصيف محافظة القرى بالباحة 39أمين الباحة " السواط " يتجول في ترف رغدان ويشيد بفعاليات ديار العز اصابه طفل في الباحة تعرض لدهس محافظ بلجرشي يعتمد مركزاً للإعلام و”المزهر” مديراً له
اقسام الاخبار منوعات علي الرباعي . . . يكتب : الجنادرية ودعوة الخصوم..

علي الرباعي . . . يكتب : الجنادرية ودعوة الخصوم .

1439/6/8 الموافق: 2018/02/24 | 86 4 0


 



  الهدف الذي أنشئ من أجله مهرجان الجنادرية وطنيٌ بامتياز، وغاياته عروبية، ومطامحه عالمية، ومن أهم وسائل إنجاحه استقطاب الخصوم قبل الأصدقاء.

ربما ينجح أحدنا في اختيار أصدقائه إلا أنه من الصعوبة بمكان اختيار الخصوم والأعداء، والعكس أحياناً صحيح، ولا أظنه غاب عن ذهن عرّاب الجنادرية الراحل عبدالعزيز التويجري أن دعوة القادحين أهم من دعوة المادحين، وأن خصما منصفا، خير من صديق بليد أو حاسد أو مزاجي.

وبما أن المتصدرين للمشهد الإعلامي والثقافي عربياً وعالمياً محسوبون منذ عقود على يسار اليسار، أو يمين اليمين، وكلاهما يقلب الحقائق ليحملنا مسؤولية ما جرى، وما يجري في عالمنا العربي والإسلامي، ويكيل من النقد اللاذع واللوم والتقريع ما تنفر منه الطباع وتأباه مروءة الرجال، وبما أن معظم الشاتمين والشامتين لم يزر المملكة يوماً واحداً، ولم يلتق رموزها، ولم يتحاور مع مثقفيها، ما يجعله ينطلق في أحكامه من جهل وقلة معرفة أو من سوء ظن عن بُعد.

بعض الخصوم في عقود مضت وجهت له الجنادرية الدعوة فلبّى، ومنهم من أبى، ومنهم من ينتظر دعوة لأي مناسبة ثقافية سعودية، ونلحظ أن بعض الذي جاء إلينا رأى وسمع ما غيّر من قناعاته، خصوصاً أن في المملكة من العقول والنخب المثقفة أضعاف ما في العالم العربي بمجمله.

قد يرى البعض أن دعوة خصومنا لحضور مناسباتنا ضعافة ومثالية، من باب المعاملة بالمثل، وأرى أن هذه الرؤية ليست وطنية، فنحن عندما ندعو من يجهلنا نمنحه فرص التعرف علينا، ولا أخال مثقفاً يعرف الحقائق ويغالط نفسه إلا أن كان مدعيا وغير جدير بوصف المثقف، وواجب القائمين على اختيار أسماء ضيوف المناسبات الثقافية تقديم الخصوم، لأن في ذلك منتهى الشفافية والتسامي والترفع عن تلمس السقطات.

وأرجو أن لا يتوهم بعض القائمين على المشاريع الثقافية وفريق استمزاج الضيوف أن دور المدعو ينحصر في كيل المديح، خصوصاً المدح في الوجه، بل نحترم استقلالية المثقف، ونرحب بنقده، حتى لا ندخل دائرة الاتهام بالرُشى.

ما من منجز إلا وتعتريه نواقص ومواطن خلل ومواضع قصور لأسباب نعلمها أو نجهلها، وأفضل من يرينا قصورنا خصم شريف وعدو نبيل، وقديما قال شاعرنا علي الدميني «رب هب لي عدواً حكيماً، وأعنّي على عمى أصدقائي».


* د / علي بن محمد الرباعي .

* كاتب وأديب سعودي _ مدير مكتب صحيفة عكاظ بالباحة .

 

الوسوم: الباحة

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات