وأسفر القصف الجوي عن سقوط قتلى وجرحى وتدمير مركبات عسكرية للميليشيات التي تعاني من انهيارات متسارعة جراء تقدم قوات المقاومة المشتركة على الأرض واقترابها من حسم معركة الساحل الغربي.

والضرية الأخيرة حلقة جديدة مما تلقته ميليشيات الحوثي الإيرانية من سلسلة ضربات قاهرة مؤخرا أدت إلى فرار عناصرها نحو الجبال، بعد أن بات شريان تهريب الأسلحة لها من إيران المتمثل بميناء الحديدة على وشك البتر. بحسب ما أعلن العقيد الركن صادق الدويد المتحدث باسم المقاومة الوطنية في اليمن.