اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
13 جمادى الاولى 1440 هـ - 19 / 01 / 2019 م
الاخبار
بعد مشاركته الفعّالة ضمن الفريق الاعلامي تكريم “القرني” في جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضيزوج شقيقة الزميل محمدرابع إلى رحمة الله عبر محاضرة ألقتها : ناهد باشطح تتناول " المرأة والإعلام " بجمعية الثقافة والفنون بجدةجامعة المؤسس تنشئ اول مركز للاقتصاد المعرفي في المنطقة للمساهمة في تحقيق ورؤية المملكة 2030تحت إشراف مركز الحي : اطفال المسفلة مبتهجين بلقاء الرسمجبل عمر توقع مذكرة تفاهم مع نورث ايكر البريطانية للتعاون في مشاريع عقارية مستقبلية "بلدي الرياض" يقدم عددا من الحلول لفك الاختناقات المرورية عند الجسر المعلقعلى شرف سمو الأميرة" مضاوي آل سعود" مؤسسة هدى العثمان تقيم حفل لكبار الشخصيات . لأول مره كتاب علمي عن ( نباتات محمية الغضى بعنيزة ) الرئاسة الفلسطينية : الرئيس سيتسلم في 15 الجاري رئاسة مجموعة " الـ77 + الصين " الحكومة اليمنية تقر نقل إدارة شركة الاتصالات الدولية من صنعاء إلى عدنالمنتخب الوطني تحت 19 عامًا يواصل تدريباته في معسكر الدمامالجبير وخالد بن سلمان يستقبلان مايك بومبيو لدى وصوله إلى الرياض10 مناطق على رادار الإنذار المبكر وأمطار على هذه المدنالفوزان ووزير الشؤون الإسلامية يكرمان الضبيعي" يونس" ضيف جديد في منزل السعدي " تحقيق الأهداف " مقال للكاتبة تغريد زوقروزير الشؤون الإسلامية: من أساء لرسالة الدعوة فليس له مكان ومن أحسن فسينال الدعم والمؤازرة" كلك حلا " تعاون جديد بين الفنانه إيمي عبدة والشاعر عصام غالب انطلاقة مبادرة نور نوف للمعرفة للتوعية بأهمية المحافظة على المتنزهات البرية
اقسام الاخبار بوح المشاعر يوسف بخيت الزهراني .. يـكـتـب لـكـم : هُـروب..

يوسف بخيت الزهراني .. يـكـتـب لـكـم : هُـروب

1439/11/9 الموافق: 2018/07/22 | 262 2 0


 



  تلجأُ أنواعٌ كثيرة مِن المخلوقاتِ إلى الهروب على الدوام بفِعلٍ غَريزيّ، فإذا داهمها الخوفُ بأشكاله؛ ولّت هاربةً، تركضُ سريعاً وهي مذعورة، تنشُد الأمانَ لها ولصغارها، وتبتعد عن مَصدر الخطر، والإنسان أحد تلك الكائنات، يَقومُ بالهروبِ إرادياً ولا إرادياً مِن كلّ ما يكدّر صفوَ عيشه، ويلوذ بما يحقق لحياته الطمأنينةَ والسعادة.
قد يُرمى أحدُ الأشخاص بتهمة الجُبن والخَوَر، لأنه يَهرب في مواقف تقتضي الهروب، ولكنّ الناسَ لا يتفهّمون أسبابَ ذلك الهروب؛ فيصفونه بالجبَان، ولو عَلِموا لالتمسوا له بدلاً مِن العذر الواحد عشرينَ عُذراً، سُئل الشاعرُ والفارس عنترة بن شداد: لماذا تفرّ مِن الثورِ وأنتَ عنترة؟؛ فأجاب: وما أدرَى الثورَ أنّي عنترة؟!
لا يرتبط قرارُ الهروب بشجاعةِ أحدهم أو جُبنه، بقَدر ما يرتبط بما يمتلكه مِن الحكمة ليقرر الانسحابَ أو البقاء والمواجَهة، فربما كانت السلامةُ في الهروب دفعاً للشر واتقاءً لما لا تُحمد عُقباه، وهو ما يحقق للإنسان مكاسبَ كبيرة، أَفضَل مِن أن يتهورَ ويرتكب حماقةً تودي به في هاوية الخُسران والهلاك.
يا رفيق الحرف، ليس مِن المعقول أن تَبقَى في حالة هُروب دائم، وكأنك لِصٌ يَخشى العِقاب، عليك أن تكفّ عن الهروب بِلا سبب، إلا أن تفرّ إلى الله تعالى خائفاً تائباً، وإلى والديك معتذراً طائعاً، وإلى حياتك مستدرِكاً مُصَحِّحاً، واعلَم بأن التحلّي بالشجاعة للإصلاح خيرٌ مِن اتخاذِ الهروب مَخرجاً دائماً.


* يوسف بخيت الزهراني .
* كاتب صحفي _ السعودية .

 

الوسوم: الباحة -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات