اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
17 رجب 1440 هـ - 23 / 03 / 2019 م
الاخبار
استغلال المرتفعات الجبلية بالمشاعر والمركزية في مشاريع التشجير استغلال المرتفعات الجبلية بالمشاعر والمركزية في مشاريع التشجير إطلاق أول ميثاق دولي للإبل من الرياض بحضور 96 عضوا من الجمعية العمومية فهد بن حثلين رئيسا للمنظمة الدولية للإبلدورات تدريبية للرياضات اللاسلكية في الرياضتحت عنوان " ترانيم لون " مدرسة المفكر الصغير تقيم معرض لأعمال الطالبات بحضور رئيس جمعية تحفيظ القران بمكه : تكريم الأستاذ عمران حافظ النجمة مروة محمد تنتهي من بطولة العمل الخليجي يلا نسوقمدير الدفاع المدني بمنطقة مكة يفتتح معرض الوقاية من المخدرات أمير الرياض يستقبل المجلس البلدي ويتسلم ملاحظات المواطنين والمجلس والمبادرات التطويريةالشركة السعودية للخدمات الأرضية تُقدم خدماتها لذوي الاحتياجات الخاصة في المطارات وفق المعايير العالمية بحضور عدد من كبار المسؤولين والسفراء وكبار الشخصيات : غدا الرياض تحتفل بمهرجان " قلب واحد " يضم مليون زهرة متنوعة : الفيصل يفتتح أكبر مهرجان للزهور بالعاصمة المقدسة الثلاثاء320 في إختبارات القرآن العمومية بالمسجدالحرام و(200) ألف طالب وطالبة استفادوا من المقرأة الإلكترونية ١٠٠ مطوف يقدمون خدماتهم لأكثر من ٨٠٠٠ آلاف مستفيد بالمسجدالحراممدير جامعة الملك سعود يرعى الملتقى التثقيفي التوعوي "اسأل تنقذ حياة".جامعة الملك سعود تتهيأ لأطلاق الدفعة ال55 من طالباتها.جامعة الملك سعود تطلق ملتقى "اسأل تنقذ حياة".بحضور العمدة طلال الجحدلي : ملتقى الرويس يجمع الأحبه المملكة تدين إطلاق النار الذي استهدف مسجدين في كرايست تشيرش بنيوزيلندا الرئيس الأمريكي يدين الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا
اقسام الاخبار بوح المشاعر يوسف بخيت الزهراني .. يـكـتـب لـكـم : هُـروب..

يوسف بخيت الزهراني .. يـكـتـب لـكـم : هُـروب

1439/11/9 الموافق: 2018/07/22 | 355 4 0


 



  تلجأُ أنواعٌ كثيرة مِن المخلوقاتِ إلى الهروب على الدوام بفِعلٍ غَريزيّ، فإذا داهمها الخوفُ بأشكاله؛ ولّت هاربةً، تركضُ سريعاً وهي مذعورة، تنشُد الأمانَ لها ولصغارها، وتبتعد عن مَصدر الخطر، والإنسان أحد تلك الكائنات، يَقومُ بالهروبِ إرادياً ولا إرادياً مِن كلّ ما يكدّر صفوَ عيشه، ويلوذ بما يحقق لحياته الطمأنينةَ والسعادة.
قد يُرمى أحدُ الأشخاص بتهمة الجُبن والخَوَر، لأنه يَهرب في مواقف تقتضي الهروب، ولكنّ الناسَ لا يتفهّمون أسبابَ ذلك الهروب؛ فيصفونه بالجبَان، ولو عَلِموا لالتمسوا له بدلاً مِن العذر الواحد عشرينَ عُذراً، سُئل الشاعرُ والفارس عنترة بن شداد: لماذا تفرّ مِن الثورِ وأنتَ عنترة؟؛ فأجاب: وما أدرَى الثورَ أنّي عنترة؟!
لا يرتبط قرارُ الهروب بشجاعةِ أحدهم أو جُبنه، بقَدر ما يرتبط بما يمتلكه مِن الحكمة ليقرر الانسحابَ أو البقاء والمواجَهة، فربما كانت السلامةُ في الهروب دفعاً للشر واتقاءً لما لا تُحمد عُقباه، وهو ما يحقق للإنسان مكاسبَ كبيرة، أَفضَل مِن أن يتهورَ ويرتكب حماقةً تودي به في هاوية الخُسران والهلاك.
يا رفيق الحرف، ليس مِن المعقول أن تَبقَى في حالة هُروب دائم، وكأنك لِصٌ يَخشى العِقاب، عليك أن تكفّ عن الهروب بِلا سبب، إلا أن تفرّ إلى الله تعالى خائفاً تائباً، وإلى والديك معتذراً طائعاً، وإلى حياتك مستدرِكاً مُصَحِّحاً، واعلَم بأن التحلّي بالشجاعة للإصلاح خيرٌ مِن اتخاذِ الهروب مَخرجاً دائماً.


* يوسف بخيت الزهراني .
* كاتب صحفي _ السعودية .

 

الوسوم: الباحة -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات