اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
8 صفر 1440 هـ - 18 / 10 / 2018 م
الاخبار
د. المحافظة يحاضر عن " الأزمة العربية الراهنة.. الى أين؟" في المكتبة الوطنية بعمان اختتام الدورات التدريبية للطالبات بتعليم عسيرالعدوان يعلن الفائزين بجوائز اتحاد الكتابأمير عسير يلتقي أصحاب الفضيلة والقضاة ومديري الإدارات الحكومية بالمنطقة الأمير فيصل بن خالد يستعرض الخطة الإستراتيجية لهيئة تطوير عسير الفريق السعودي الاول لرياضة السيارات يشارك في رالي مصر للدفع الرباعيأمير منطقة عسير يرأس اجتماع المحافظين 25 متبرعة في حملة " لُحمة وطنية " بتعليم خميس مشيط15 فريقا في تصفيات ( السومو ) بتعليم عسير تدشين مبادرة (حصّل) بمكتب تعليم شرق أبهاحالة الطقس المتوقعة لهذا اليوم الاربعاء في جميع انحاء المملكةاختتام فعاليات المهرجان الثالث للرياضة المدرسية بعسير أمير عسير يرعى توقيع اتفاقية بين جامعة الملك خالد والهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة حمدان يشهر كتابه " المواطنة قيم وأخلاق " في المكتبة الوطنية بعمان أكثر من 8 ملايين ريال تقدمها " بر أبها " خلال الربع الثالث لعام 2018حالة الطقس المتوقعة لهذا اليوم الثلاثاء في جميع انحاء المملكةمدير صحة عسير يوجه بتجهيز 7 مراكز رعاية ممتدة ويواصل جولاته الميدانية المكثفةحفل توزيع جوائز مسابقات اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين لعام 2018 السبت المقبلاصغر شاعرة في الاردن " راما الحوامدة " في حوار شيق عبر صحيفة التميز قريباافتتاح النادي الاجتماعي بتعليم عسير
اقسام الاخبار الثقافة والفنون (المعري بين الشك واليقين) في ندوة للكاتب الدكتور..

(المعري بين الشك واليقين) في ندوة للكاتب الدكتور نبيل الحيدري بجمعية الثقافة والفنون بالرياض

1439/11/14 الموافق: 2018/07/28 | 185 1 0


التميز - عائشة علي  
 
 
بحضور رئيس مجلس إدارة الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون أ.د. عمر السيف وعدد من المثقفين والإعلاميين أقام فرع الجمعية بالرياض  ندوة بعنوان (المعري بين الشك واليقين) قدمها الكاتب الدكتور نبيل الحيدري فيما ادارها الاستاذ عبدالله القنيني والذي بدأها بتعريف سريع عن المحاضر موضحاً أن الدكتور نبيل الحيدري من مواليد بغداد عام 1960م تخصص في الدراسات الإسلامية والأدب العربي، درَّس في جامعات بغداد وبيروت ولندن، له بعض الكتابات والمؤلفات والدارسات الفكرية الأدبية، عاش أستاذاً في إيران لمدة ثمان سنوات بين جامعة طهران والحوزات الإيرانية (قم) (1981-1989م) و أمضى حياته العملية بالمشاركة في العديد من الندوات والمؤتمرات في أكثر من أربعين دولة على مستوى العالم, ثم تحدث المحاضر عن المعري فقال: هو العبقري المتميز الذي تجاوز زمنه كما تجاوز مكانه ومجتمعه إلى أفق رحب واسع لا يعرف الحدود في الفكر والفلسفة والادب فواجه التعصب والتكفير والتزمت الذي نقله من المعرة إلى بغداد التي كانت مركز التنوير, وبعدها رجع إلى مدينته فسجن نفسه في بيته ليكتب الشعر والادب ويجيب على الرسائل الكثيرة من أصقاع الدنيا إلى أن مات في قصة غريبة.
ثم كشف الدكتور الحيدري بأن كبار قومه في العراق والشام وغيرهما أقروا له على رقيه وعبقريته وعلو مكانته شعراً وادباً وفكراً وثقافتاً, وهو في عصر ازدهار لغة الضاد واهلها, لذلك تجده يؤرخ للحياة بمختلف أبعادها وظروفها آنذاك, ويمكن دراسة الحياة السياسية والادبية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والدينية وغيرها من خلال ما قدمه المعري آنذاك من نتاج ضخم رغم ضياع الكثير منه, ولكنه بات غريبا في بلده بسبب تكفيره وإخراجه من الملة, إنه جامع الأضداد أو صاحب المتناقضات كما أدعى البعض, وتم مناقشة هذا الادعاء حيث عالجنا قصة التناقضات فلم نجد من التناقضات شيئا.  
ثم فتح الباب للحوار والمداخلات حيث أجاب عنها د. الحيدرى بعلمية وموضوعية مما جعلها ندوة رائعة متميزة.
 











الوسوم: الرياض -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات