اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
12 ذو القعدة 1440 هـ - 15 / 07 / 2019 م
الاخبار
الامير حسام يرأس اللقاء الاستثماري التشاركي بمنطقة الباحةامير الباحة يدشن المعرض المصاحب لفعاليات والبرامج العلمية لمهرجان العسل الدولي الثاني عشروكيل امارة الباحة للشؤون التنموية يناقش الاجتماع التحضيري لمبادرة تأسيس الجمعيات التخصصية بالمنطقةالسعودية دولة الواجهة والمواجهة في الدفاع عن قضايا العربتعليم المخواة تواصل برامج التدريبات الصيفيةالقلطة تجذب زوار مهرجان الأطاولة التراثيفي ثالث حفلاته الغنائية بالباحة العلي يلبي رغبات جمهوره في بلجرشي مساء المندق يتوهج بأعذب الشعر مع عملاقين من شعراء المملكة يـوسـف بـخـيـت يـكـتـب لكم : ابحث عن فكرتكالباحة : الهيئة العامة للرياضة تختتم فعالياتها بمنتزة القيم الدكتور أبو عالي يستعيد ذكرياته التعليمية في الباحةمنتدى الباحة العلمي الدولي يستعرض مبادرات العسل وكيل امارة الباحة المكلف يُكرم سمو الشيخ القاسمي بمنتدى مهرجان العسل المسابقات الثقافية والبهلوانية تجذب زوار مهرجان بلجرشي ”الإخاء“ تكرم الأميرة دعاء بنت محمد كأول سفيرة للأيتامالشهري يثمن جهود فعاليات وسام البادية ويشيد بتنوع الفعاليات في الباحة : المزمار يُشعل مهرجان الأطاولة التراثيصحة الباحة تجهز مستشفى المخواة العام الجديد طبيا ب 90 مليون ريال كمرحلة اولىفي الباحة : اليامي يشدوا في سماء الأطاولةالسياري يفتتح مهرجان الأطاولة التراثي الخامس
اقسام الاخبار الثقافة والفنون (المعري بين الشك واليقين) في ندوة للكاتب الدكتور..

(المعري بين الشك واليقين) في ندوة للكاتب الدكتور نبيل الحيدري بجمعية الثقافة والفنون بالرياض

1439/11/15 الموافق: 2018/07/28 | 326 3 0


التميز - عائشة علي  
 
 
بحضور رئيس مجلس إدارة الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون أ.د. عمر السيف وعدد من المثقفين والإعلاميين أقام فرع الجمعية بالرياض  ندوة بعنوان (المعري بين الشك واليقين) قدمها الكاتب الدكتور نبيل الحيدري فيما ادارها الاستاذ عبدالله القنيني والذي بدأها بتعريف سريع عن المحاضر موضحاً أن الدكتور نبيل الحيدري من مواليد بغداد عام 1960م تخصص في الدراسات الإسلامية والأدب العربي، درَّس في جامعات بغداد وبيروت ولندن، له بعض الكتابات والمؤلفات والدارسات الفكرية الأدبية، عاش أستاذاً في إيران لمدة ثمان سنوات بين جامعة طهران والحوزات الإيرانية (قم) (1981-1989م) و أمضى حياته العملية بالمشاركة في العديد من الندوات والمؤتمرات في أكثر من أربعين دولة على مستوى العالم, ثم تحدث المحاضر عن المعري فقال: هو العبقري المتميز الذي تجاوز زمنه كما تجاوز مكانه ومجتمعه إلى أفق رحب واسع لا يعرف الحدود في الفكر والفلسفة والادب فواجه التعصب والتكفير والتزمت الذي نقله من المعرة إلى بغداد التي كانت مركز التنوير, وبعدها رجع إلى مدينته فسجن نفسه في بيته ليكتب الشعر والادب ويجيب على الرسائل الكثيرة من أصقاع الدنيا إلى أن مات في قصة غريبة.
ثم كشف الدكتور الحيدري بأن كبار قومه في العراق والشام وغيرهما أقروا له على رقيه وعبقريته وعلو مكانته شعراً وادباً وفكراً وثقافتاً, وهو في عصر ازدهار لغة الضاد واهلها, لذلك تجده يؤرخ للحياة بمختلف أبعادها وظروفها آنذاك, ويمكن دراسة الحياة السياسية والادبية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والدينية وغيرها من خلال ما قدمه المعري آنذاك من نتاج ضخم رغم ضياع الكثير منه, ولكنه بات غريبا في بلده بسبب تكفيره وإخراجه من الملة, إنه جامع الأضداد أو صاحب المتناقضات كما أدعى البعض, وتم مناقشة هذا الادعاء حيث عالجنا قصة التناقضات فلم نجد من التناقضات شيئا.  
ثم فتح الباب للحوار والمداخلات حيث أجاب عنها د. الحيدرى بعلمية وموضوعية مما جعلها ندوة رائعة متميزة.
 











الوسوم: الرياض -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات