اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
20 رمضان 1440 هـ - 25 / 05 / 2019 م
الاخبار
مركز حي المسفلة في ضيافة فوانيسهاتريك النجار يقهر جمعية الرياضيين في النهائي الجزيرة بطلاً لكأس سُداسيات عبدالله بن سعد الرمضانية الثالثةالجيش اليمني يستعيد مواقع جديدة شمال مدينة تعزالرئيس اليمني: أخطار حرب الحوثي تمتد إلى الإقليم والعالمكشافو الجوف يشاركون بالأعمال التطوعية بالحرم المكيالنشامى" ينفذون "بسمتك مسئوليتي 5" ويعتنون بأكثر من 2000عامل نظافة في ضاحية "الجعرانة" التاريخية صناعي مكة يكرم المهندس الكشفي بكر لتميزه وتفوقه افطار جماعي لرواد وكشافة مكة للعام 30الملتقى الخامس يكرم المهندس سنديرائدات مجتمعيات يحصدن المركز الأول في برنامج غرس لريادة الاجتماعيةإطلاق مشروع إفطار غيث بهدف ١٠٠ ألف صائم من ساحات الحرم المكي .مسؤول عسكري: بوسع إيران أن تغرق سفن أمريكا الحربية "بأسلحة سرية"اثر جلطة دماغية : شقيقة الفنانه نيرمين محسن في ذمة الله بحضور محافظ الجموم و رعاية الهيئة العامة للسياحة و التراث الوطني : فريق لأجلك يا وطن التطوعي يحي التراث في معرض رمضان يجمعنا أمين العاصمة المقدسة يفتتح معرض رمضان وخفايا القمرعيادات الحرمين تستقبل 3000 حالة صحيةنائب محافظ الهيئة العامة للأوقاف يزور مقرأة الحرمين الإلكترونية"هدية " توفر قرابة "50" ألف معطف مطر مع خطة للطوارئأشاد بانعقاد قمتين فى مكة السديس : دور المملكة في تحقيق الأمن والسلم يأتي من عمقها الديني ومكانتها استهداف منطقة مكه بصواريخ الحوثي الايرانيه جريمة حرب
اقسام الاخبار الثقافة والفنون امسية أدبية لاتحاد الكتاب والادباء الاردنيين..

امسية أدبية لاتحاد الكتاب والادباء الاردنيين في معرض عمّان الدولي للكتاب 18

عمّان ملهمة الشعراء

1440/1/23 الموافق: 2018/10/03 | 148 1 0


التميز - حسن الحارثي

اقام اتحاد الكتاب والادباء الأردنيين أمسية أدبية أردنية بعنوان " عمّان ملهمة الشعراء" في معرض عمّان الدولي للكتاب 18 , حيث ادارالامسية أ. عدنان عصفور وشارك في الامسية رئيس الاتحاد أ. عليان العدوان د. أحمد الخلايلة والشعراء مصطفى الخشمان , صلاح النوباني , محمد الجهالين

حيث قدم رئيس الاتحاد عليان العدوان ورقة عمل عن عمّان قال فيها:

 إن عمّانَ ملهمةَ الشعراءِ ! ... نعم ... وهي كذلكَ ملهمةَ الكتابِ والأدباءِ حيث كتبواُ عن جبالهِا السبعةِ وعن أدراجِها وياسميِنها وجامعها الحسيني وعن قصرِ رغدانَ العامرِ فيها... وعن هذا المزيجِ المجتمعي المذهلِ في مدينةٍ تُعتبر وبحقٍ بانوراما للتنوعِ الثقافي والحضاريِ في المنطقة.

ثم توالتَ السنينُ/ وكَبُرَ هذا الوطنُ على يد الملوك من بني هاشم الغر الميامين: الحسينُ, وقبلهُ والدهُ الملكُ طلال, والآن نتفيأُ جميعاً ظلال الدوحةِ الهاشميةِ والرايةِ المظفرةِ التي يحملُها جلالةُ الملك القائد عبدالله الثاني ابن الحسين حفظهُ الله ورعاه.

أولاً : أُهيب بكل الزملاء من أعضاء الاتحادِ, ومن الحضور الكريمِ ومن أي مواطنٍ أن يزودَّنا بأي وثيقةٍ عن عمّان, سواءً كانت وثيقةً مصورةً أو مكتوبةً, وذلكَ لكي نجمعَ ذلكَ كلَّهُ ونحتفلَ به في خزانةِ (عمّان)

ثانياً : إقامة احتفالٍ سنويٍ كبير بالتعاونِ مع أمانةِ عمّان الكبرى يشتملُ على إبداعاتٍ شعريةٍ وكتاباتٍ جديدةٍ عن المدينة

ثالثاً : سنتعاونُ مع وزارةِ الثقافةِ بشأنِ قراءة التنوّع التراثي السكّاني في عمّان بين الأطياف السكانية التي سكنتها أو هاجرت إليها

رابعاً : عمّان عندي هي أمٌ للجميعِ, يحبُها طالبُ المدرسةِ في الطابور الصباحي, مثلما يتغنى بها الجنديُ في طابورِ العسكريةِ, مثلما يتغنى بها الشاعرُ في أشعاره حول فيلادلفيا, ربةِ عمون, بين الأمسِ واليوم.

عمّان ... التي قلتُ فيها ذات يومٍ مفتخراً:

عمان لبست بالحلا ثوب وجلال   

مثل الكحيلة لامشت بالدلالي

بيها عبدالله الهاشمي حلو الافعال  

اللي حشمها من قديم وتالي

منّه فخرنا وعزنا دوم نكتال      

طيب المكارم من عظيم الرجالي

وقدم الدكتور أحمد الخلايلة ورقة عمل بعنوان" الأهمية الاستراتيجية والدفاعية لموقع مدينة عمان على مر العصور"

دلت الاكتشافات الاثرية أن الاستيطان البشري في عمان يعود إلى ٧٥٠٠عام قبل الميلاد.وتشكل آثار عين غزال شاهداً على ذلك واستمر الاستيطان البشري على مر العصور الحديدية والبرونزية والهلنستية والرومانية والبيزنطية والاسلامية.وقد أنشأ العمونيون في الألف الثاني قبل الميلاد عاصمتهم(ربة عمون)التي تميزت بموقع جغرافي استراتيجي هام حقق الأمن لساكنيها في مواجهة الاعداء.فمركز المدينة أقيم على جبل القلعة المحاط بوادي الحدادة من الشمال ووادي سيل عمان من الشرق ووادي العبدلي من الجنوب. ولاكمال الطوق الدفاعي من جهة الغرب فقد تم حفر خندق بشكل مائل لفصل جبل القلعة عن جبل الحسين الملاصق له.

ولتوفير الإنذار المبكر للمدينة فقد اُقيمت الابراج والقلاع على الجبال العالية المحيطة بجبل القلعة والتي تبعد عنه ما بين (١كم--٢٠كم) ومن هذه الجبال:جبل الحسين. جبل التاج. جبل عمان. جبل الهاشمي.جبل النصر.جبل القصور.

صويلح.الجبييهه. خلدا.الكوم.

وزيادة في الحماية الداخلية والدفاع القريب فقد بني سور داخلي  بعرض ٢.٥م وبارتفاع أكثر من عشرة أمتار. وفيه ٢٥برج مراقبة لها فتحات لرمي السهام.

وتم حفر نفق سري يبدأ من داخل القلعة ويصل إلى مقابل المدرج الروماني لاستخدام عند حصار القلعة.

ولم يقتصر استخدام التحصينات الدفاعية على العهد العموني بل استخدمت من قبل اليونانيين الذين زادوا من تحصينها وسموها(فيلادلفيا)اي مدينة الحب الاخوي. وفي العصر الروماني أصبحت إحدى مدن الحلف العسكري (الديكابوليس) واُستخدمت المدينة مركزاً ادارياً في العهد الأموي.وعادت لها الحياة بعد إنشاء سكة الحديد الحجازية. وأصبحت عام ١٩٢١م عاصمة الدولة الاردنية الحديثة.

وألقى الشعراء قصائدهم أ.مصطفى الخشمان , أ. صلاح النوباني , أ. محمد الجهالين

في الأمسية التي حضرهها عدد كبير من الأدباء والمهتمين بالشأن الثقافي وزوار معرض عمّان الدولي للكتاب 18 ..

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات