اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
4 ربيع الثاني 1440 هـ - 12 / 12 / 2018 م
الاخبار
بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة ،،الحرمين ،،تجهيز صحن المطاف لذوي القدرات الخاصة وتخصيصه لهم لمدة ساعتين خلال حضوره لحفل قنصلية الإمارات بجدة.. الأمير عبدالله بن سعد: الإمارات ستُبهر العالم بتنظيم مُميز للآسيويةفي ذكرى البيعة الرابعة للملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود نجار: الشركة السعودية للخدمات الأرضية تجدد البيعة والولاء جائزة أهالينا وسيدتي تعلن عن أسماء الفائزات ومشاريعهن ‏د.العنزي : " سعود الطبية " حظيت بعناية سلمان الحزم على مدار نصف قرن رئيس الحرس الملكي : على من يعيش على تراب هذا الوطن أن يستشعر قيمة التقدم والأمن والاستقرارآيات تنير منزل الجسيس بخاري ملهمون" "وبرناوي" يطلقون مسابقة ثقافية لقراءة كتاب "10 قواعد للإنجاز" فوضى ونهب المحلات في الشانزلزيه والشرطة توقف 1726 خلال يومبرئاسة الملك سلمان .. القمة الخليجية تنطلق اليوم في الرياضأعضاء حي المسفلة يلبون دعوة مدرسة عبدالله بن أبي بكر الابتدائية بمكة المكرمة مدير الشئون الصحية بمكة يفتتح البرنامج التثقيفي للسكرنتهى اليوم الاول من منافسات البطولة العربية للفروسية المقامة بالرياضفعاليات تناسب جميع الأفراد بين الهيئة العامة للرياضة والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الرياض تستعد لاستقبال معرض "دكاكين الشتاء 2018" الخيري بأكثر من 130 مشاركًاشركة جبل عمر تطلق مبادرة التبرع بالدم لجنود الحد الجنوبي10مشروعات من 9 دول عربية تفوز بقلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالميةبدء التحضيرات لأعمال منتدى المياه السعودي باجتماع لمناقشة الخطة التنفيذيةمركز صحي الرويس يقيم حفل تكريم لعمدة الحي نجاح كبير لمهرجان الرحالة الصيني الأول بمدينة شنغهاي
اقسام الاخبار الثقافة والفنون امسية أدبية لاتحاد الكتاب والادباء الاردنيين..

امسية أدبية لاتحاد الكتاب والادباء الاردنيين في معرض عمّان الدولي للكتاب 18

عمّان ملهمة الشعراء

1440/1/23 الموافق: 2018/10/03 | 73 0 0


التميز - حسن الحارثي

اقام اتحاد الكتاب والادباء الأردنيين أمسية أدبية أردنية بعنوان " عمّان ملهمة الشعراء" في معرض عمّان الدولي للكتاب 18 , حيث ادارالامسية أ. عدنان عصفور وشارك في الامسية رئيس الاتحاد أ. عليان العدوان د. أحمد الخلايلة والشعراء مصطفى الخشمان , صلاح النوباني , محمد الجهالين

حيث قدم رئيس الاتحاد عليان العدوان ورقة عمل عن عمّان قال فيها:

 إن عمّانَ ملهمةَ الشعراءِ ! ... نعم ... وهي كذلكَ ملهمةَ الكتابِ والأدباءِ حيث كتبواُ عن جبالهِا السبعةِ وعن أدراجِها وياسميِنها وجامعها الحسيني وعن قصرِ رغدانَ العامرِ فيها... وعن هذا المزيجِ المجتمعي المذهلِ في مدينةٍ تُعتبر وبحقٍ بانوراما للتنوعِ الثقافي والحضاريِ في المنطقة.

ثم توالتَ السنينُ/ وكَبُرَ هذا الوطنُ على يد الملوك من بني هاشم الغر الميامين: الحسينُ, وقبلهُ والدهُ الملكُ طلال, والآن نتفيأُ جميعاً ظلال الدوحةِ الهاشميةِ والرايةِ المظفرةِ التي يحملُها جلالةُ الملك القائد عبدالله الثاني ابن الحسين حفظهُ الله ورعاه.

أولاً : أُهيب بكل الزملاء من أعضاء الاتحادِ, ومن الحضور الكريمِ ومن أي مواطنٍ أن يزودَّنا بأي وثيقةٍ عن عمّان, سواءً كانت وثيقةً مصورةً أو مكتوبةً, وذلكَ لكي نجمعَ ذلكَ كلَّهُ ونحتفلَ به في خزانةِ (عمّان)

ثانياً : إقامة احتفالٍ سنويٍ كبير بالتعاونِ مع أمانةِ عمّان الكبرى يشتملُ على إبداعاتٍ شعريةٍ وكتاباتٍ جديدةٍ عن المدينة

ثالثاً : سنتعاونُ مع وزارةِ الثقافةِ بشأنِ قراءة التنوّع التراثي السكّاني في عمّان بين الأطياف السكانية التي سكنتها أو هاجرت إليها

رابعاً : عمّان عندي هي أمٌ للجميعِ, يحبُها طالبُ المدرسةِ في الطابور الصباحي, مثلما يتغنى بها الجنديُ في طابورِ العسكريةِ, مثلما يتغنى بها الشاعرُ في أشعاره حول فيلادلفيا, ربةِ عمون, بين الأمسِ واليوم.

عمّان ... التي قلتُ فيها ذات يومٍ مفتخراً:

عمان لبست بالحلا ثوب وجلال   

مثل الكحيلة لامشت بالدلالي

بيها عبدالله الهاشمي حلو الافعال  

اللي حشمها من قديم وتالي

منّه فخرنا وعزنا دوم نكتال      

طيب المكارم من عظيم الرجالي

وقدم الدكتور أحمد الخلايلة ورقة عمل بعنوان" الأهمية الاستراتيجية والدفاعية لموقع مدينة عمان على مر العصور"

دلت الاكتشافات الاثرية أن الاستيطان البشري في عمان يعود إلى ٧٥٠٠عام قبل الميلاد.وتشكل آثار عين غزال شاهداً على ذلك واستمر الاستيطان البشري على مر العصور الحديدية والبرونزية والهلنستية والرومانية والبيزنطية والاسلامية.وقد أنشأ العمونيون في الألف الثاني قبل الميلاد عاصمتهم(ربة عمون)التي تميزت بموقع جغرافي استراتيجي هام حقق الأمن لساكنيها في مواجهة الاعداء.فمركز المدينة أقيم على جبل القلعة المحاط بوادي الحدادة من الشمال ووادي سيل عمان من الشرق ووادي العبدلي من الجنوب. ولاكمال الطوق الدفاعي من جهة الغرب فقد تم حفر خندق بشكل مائل لفصل جبل القلعة عن جبل الحسين الملاصق له.

ولتوفير الإنذار المبكر للمدينة فقد اُقيمت الابراج والقلاع على الجبال العالية المحيطة بجبل القلعة والتي تبعد عنه ما بين (١كم--٢٠كم) ومن هذه الجبال:جبل الحسين. جبل التاج. جبل عمان. جبل الهاشمي.جبل النصر.جبل القصور.

صويلح.الجبييهه. خلدا.الكوم.

وزيادة في الحماية الداخلية والدفاع القريب فقد بني سور داخلي  بعرض ٢.٥م وبارتفاع أكثر من عشرة أمتار. وفيه ٢٥برج مراقبة لها فتحات لرمي السهام.

وتم حفر نفق سري يبدأ من داخل القلعة ويصل إلى مقابل المدرج الروماني لاستخدام عند حصار القلعة.

ولم يقتصر استخدام التحصينات الدفاعية على العهد العموني بل استخدمت من قبل اليونانيين الذين زادوا من تحصينها وسموها(فيلادلفيا)اي مدينة الحب الاخوي. وفي العصر الروماني أصبحت إحدى مدن الحلف العسكري (الديكابوليس) واُستخدمت المدينة مركزاً ادارياً في العهد الأموي.وعادت لها الحياة بعد إنشاء سكة الحديد الحجازية. وأصبحت عام ١٩٢١م عاصمة الدولة الاردنية الحديثة.

وألقى الشعراء قصائدهم أ.مصطفى الخشمان , أ. صلاح النوباني , أ. محمد الجهالين

في الأمسية التي حضرهها عدد كبير من الأدباء والمهتمين بالشأن الثقافي وزوار معرض عمّان الدولي للكتاب 18 ..

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات