اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
12 ربيع الاول 1440 هـ - 20 / 11 / 2018 م
الاخبار
بتغطية اعلامية كبيرة : المكتبة العامة بجدة تستضيف دورة التصوير الفوتوغرافي الضوئي البحرين: خطاب الملك قدم صورة جلية للمبادئ الأصيلة والقيم الثابتةقنصلية المملكة في جوانزو تحتفي ببعثة منتخب قوى الأمن الداخلي للرمايةشركة جبل عمر وطيران ناس توقعان مذكرة تفاهم لتطوير الخدمات المقدمة لضيوف الرحمنرئيس تحرير صحيفة التميز الإلكترونيه في ذمة الله "هدية" في ملتقى دور القيادات المدرسية في التحول الوطني "2020"بدء إستقبال طلبات التوظيف لموسمي رمضان والحج بالمسجد النبويأكثرمن(٢٠٠٠ مستفيد) من البرامج العلمية رسالة الحرمين الشريفينتوقيع اتفاقية تطوير التدريب مع معهد الإدارة العامة السديس : تسخير كافة الإمكانيات في خدمة ضيوف الرحمنالنائب العام السعودي: اتهام 11 بقضية مقتل خاشقجيمدير جامعة أم القرى يرعى حفل ختام برنامج الاقراء والاجازة في المرحلة التاسعة ببليوجرافيا المسرح السعودي بأدبي جدةحمل فلّ جازان .. "حلوش" ببصيرة الشعر يضيئ مساء جدةتقرير خاص : متحف الصقري وتوثيق لتاريخ أبناء الصقري في الملاعب المكتبة العامة بجدة تنظم دورة المبادئ الاساسية للاسعافات الاولية محافظ الجموم يدشن مبادرة " أنتم بعيوننا "جامعة أم القرى تكرم كشافة شباب مكة المكرمة كشافة شباب مكة المكرمة تحتفي با آل زعير عضو مفوضية الأفلاجفرع وزارة الحج بمكة يستقبل باحارث ويودع العقادبسام صاحب ثلاثة مناصب في مكة المكرمة يهدي مشالح فاخرة للاعبي الوحدة والجهاز الفني
اقسام الاخبار الثقافة والفنون الدكتور عبيدات يحاضر في المكتبة الوطنية..

الدكتور عبيدات يحاضر في المكتبة الوطنية حول "الاشاعة عبر مواقع التواصل الإجتماعي كيف أحمي نفسي كشاب".

1440/2/18 الموافق: 2018/10/28 | 54 1 0


التميز -حسن الحارثي 

استضافت  دائرة المكتبة الوطنية بالتعاون مع جمعية الشباب وحي المستقبل الثقافية وضمن مبادرة "ندوة الشهر" يوم الاربعاء الماضي 24/10/2018 معالي الدكتور محمد طالب عبيدات وزير الأشغال السابق  للحديث عن " الاشاعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.. كيف يحمي الشباب أنفسهم" وشارك في الحوار الدكتورة أسمهان الطاهر رئيسة جمعية الشباب وحي المستقبل الثقافية.

تحدث د. عبيدات عن الاشاعات والفتنة النائمة وان محاولات الفتنة تتسارع من خلال وسائل التواصل الاجتماعي فيتم تناقل الاخبار الكاذبة وترويج الاشاعات من مصادر غير معروفة ودون تحري، مما يعتبر جريمة بحق الوطن. وبين بأن اهداف مروجي الاشاعات السلبية قد تكون ذات ابعاد شخصية أواغتيال الشخصية أو كرامات الناس أو المؤسسات ولكن الأخطر هو عندما تؤثر على الأمن الوطني ومصالح الوطن العليا، فتصبح كالحرب النفسية العدو الأول للأمن الوطني. وإذا كان تصديق الاشاعة خطير فإن المساهمة في الترويج لها أخطر.

وبين بأن نتائج الاشاعة مدمرة أكثر من الأسلحة لانها تفتك بالعقل والتفكير لا الجسد، وأن البيئات الحاضنة للإشاعة هي عدم توفر المعلومة من مصادرها ومن أصحاب الاختصاص، وخوض البعض فيها وترديدها، وبيئة الفقر والبطالة والثقافات المجتمعية المؤمنة بالقيل والقال. كما وبين بأن وسائل الوقاية منها تشمل التبين من حقيقتها والتثبت منها والتحليل الموضوعي والمنطقي لعدم قبولها، والتوعية من خلال المنابر الدينية والتعليمية والثقافية والشبابية وغيرها، اضافة لتطبيق القانون الرادع على مروجيها، وكذلك الحاجة الى فكر تنويري واستراتيجية وطنية لدرء خطر الاشاعة تشارك بها كل الجهات، وسرعة الاستجابة من قبل الاعلام الرسمي والخاص لغايات توضيح الصورة الحقيقية حول أي قضية لوضع حد للمتربصين بالوطن والساعين لتشويه انجازاته.

وقالت الدكتورة اسمهان الطاهر بأنه على الرغم من ان شبكات الانترنت مفيدة الا ان الفضاء الالكتروني بات مكاناً خصباً لنشر الاشاعات وتناقل الاخبار التي لا تحمل مصداقية دون التأكد من مصدرها، ودعت كل من يستخدم شبكات التواصل الاجتماعي وخصوصاً من يعملون على معلومات وموضوعات حساسة الى الوعي بمشاكل الخصوصية والامان فيها.

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات