اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
10 جمادى الاولى 1440 هـ - 16 / 01 / 2019 م
الاخبار
بعد مشاركته الفعّالة ضمن الفريق الاعلامي تكريم “القرني” في جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضيزوج شقيقة الزميل محمدرابع إلى رحمة الله عبر محاضرة ألقتها : ناهد باشطح تتناول " المرأة والإعلام " بجمعية الثقافة والفنون بجدةجامعة المؤسس تنشئ اول مركز للاقتصاد المعرفي في المنطقة للمساهمة في تحقيق ورؤية المملكة 2030تحت إشراف مركز الحي : اطفال المسفلة مبتهجين بلقاء الرسمجبل عمر توقع مذكرة تفاهم مع نورث ايكر البريطانية للتعاون في مشاريع عقارية مستقبلية "بلدي الرياض" يقدم عددا من الحلول لفك الاختناقات المرورية عند الجسر المعلقعلى شرف سمو الأميرة" مضاوي آل سعود" مؤسسة هدى العثمان تقيم حفل لكبار الشخصيات . لأول مره كتاب علمي عن ( نباتات محمية الغضى بعنيزة ) الرئاسة الفلسطينية : الرئيس سيتسلم في 15 الجاري رئاسة مجموعة " الـ77 + الصين " الحكومة اليمنية تقر نقل إدارة شركة الاتصالات الدولية من صنعاء إلى عدنالمنتخب الوطني تحت 19 عامًا يواصل تدريباته في معسكر الدمامالجبير وخالد بن سلمان يستقبلان مايك بومبيو لدى وصوله إلى الرياض10 مناطق على رادار الإنذار المبكر وأمطار على هذه المدنالفوزان ووزير الشؤون الإسلامية يكرمان الضبيعي" يونس" ضيف جديد في منزل السعدي " تحقيق الأهداف " مقال للكاتبة تغريد زوقروزير الشؤون الإسلامية: من أساء لرسالة الدعوة فليس له مكان ومن أحسن فسينال الدعم والمؤازرة" كلك حلا " تعاون جديد بين الفنانه إيمي عبدة والشاعر عصام غالب انطلاقة مبادرة نور نوف للمعرفة للتوعية بأهمية المحافظة على المتنزهات البرية
اقسام الاخبار بوح المشاعر قصيدة "كانت دمشق" للشاعر السوري الكبير محسن..

قصيدة "كانت دمشق" للشاعر السوري الكبير محسن محمد الرجب

1440/2/21 الموافق: 2018/10/31 | 131 1 0


كانت دمشق ..


كانت دمشق و ما زالت تعانقني

طيفاً من الحب أهلُ الأرض تهواهُ

جذراً عميقاً بقاع الدّهرِ من قِدَمٍ

حشراً بها للورى في يوم ملقاه

جلَّ الإلهُ الذي بالعطر عتّقها 

و الماء من بردى كالروح عشناه

يسري جميلاً كناي ٍ قُدَّ من شجنٍ

يروي الحبيب إذا ما الوعد أعياهُ

والضفتان بهدب ٍ ناعمٍ خَضرٍ

يسقي الجفون بطلٍّ كالندى ماهُ

و يا حنين حنيني حين يُرسلني

شوقاً تمادى لظل ِّ التوت ويلاهُ

والحور كالتين في خفقٍ و في أملٍ

يهدي الروابي طلوع الزهر شكواهُ

من ذا يُجنبُني أسقامَ باصرتي

جفّت دموعي لطول الصبر أواهُ

و الطير في فننٍ رقصٌ يزيّنهُ

خيطٌ من الشمس يُعلي شدو مغناه

والياسمين يرشُّ العطر في بَذَخٍ

طلع ٌ له دمثٌ و السّحرُ سوَّاه

يا ويل قلبي و كم نادتهُ وارفةٌ

في كل حينٍ من الذكرى لمجراهُ

دنيا بنا عرضت و الناس قد نسيت

ذاك العليل بحالٍ تاه معناه

لا تجزعنّْ فطلوع الفجر باديةٌ

أبكارهُ البيضُ .. و الرحمن أعلاهُ

كم ذا جميلٌ صباح الشام ينشره

شدو العصافير حول الماء مسراه

ترنيمةٌ لخلود الحب رائعةٌ

هزارها طَرِبٌ في الروّضِ مبغاهُ

شكوى غريبٌ بداء الشوق مُبتليٌ

فمن يُزيلُ هموم الشوقِ جئناهُ

يا عشقيَ الخالد الممشوق من وجعي

دمشقُ أنت لبُرءِ الداءِ أمّاهُ 

الشاعر السوري - محسن محمد الرجب 

الوسوم: عمان _ اربد

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات