اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
14 رجب 1440 هـ - 20 / 03 / 2019 م
الاخبار
يضم مليون زهرة متنوعة : الفيصل يفتتح أكبر مهرجان للزهور بالعاصمة المقدسة الثلاثاء320 في إختبارات القرآن العمومية بالمسجدالحرام و(200) ألف طالب وطالبة استفادوا من المقرأة الإلكترونية ١٠٠ مطوف يقدمون خدماتهم لأكثر من ٨٠٠٠ آلاف مستفيد بالمسجدالحراممدير جامعة الملك سعود يرعى الملتقى التثقيفي التوعوي "اسأل تنقذ حياة".جامعة الملك سعود تتهيأ لأطلاق الدفعة ال55 من طالباتها.جامعة الملك سعود تطلق ملتقى "اسأل تنقذ حياة".بحضور العمدة طلال الجحدلي : ملتقى الرويس يجمع الأحبه المملكة تدين إطلاق النار الذي استهدف مسجدين في كرايست تشيرش بنيوزيلندا الرئيس الأمريكي يدين الهجوم على مسجدين في نيوزيلندامشاركة سعودية واسعة في حفل افتتاح الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019رجل الأعمال عبد المعطي كعكي يزور الأطفال المعوقين بمكة المكرمة‏تبنته فتاة مريضة بالفشل الكلوي "سعود الطبية" تدعم مشروع إنساني يساعد مرضى الكلى فتح 100 بوابة و 24 سلماً كهربائياً لخدمة اقصدي وزوار المسجد النبوياثناء زيارة رئيس هيئة الولاية على أموال القاصرين السعوي: نصف مليون معاملة في أرشيف محكمة مكة من 235 سنةجماعة مسجد الكنكار بزهرة كدي مكة تكرم حفظة القرآن الكريموظائف موسمية لأبناء شهداء الوطن بأمانة العاصمة المقدسةمن باب تشجيع الطلاب على الاعمال التطوعية : ثانوية العلم النافع تطلق حزمة الاعمال التطوعيةالرئيس الباكستاني يؤكد رغبة بلاده في حل الخلافات مع الهند عبر الحوار مليشيا الحوثي تستهدف لجنة إعادة الانتشار في اليمنبيلوسي: ترامب لا "يستحق عناء" العزل
اقسام الاخبار بوح المشاعر قصيدة "كانت دمشق" للشاعر السوري الكبير محسن..

قصيدة "كانت دمشق" للشاعر السوري الكبير محسن محمد الرجب

1440/2/21 الموافق: 2018/10/31 | 236 2 0


كانت دمشق ..


كانت دمشق و ما زالت تعانقني

طيفاً من الحب أهلُ الأرض تهواهُ

جذراً عميقاً بقاع الدّهرِ من قِدَمٍ

حشراً بها للورى في يوم ملقاه

جلَّ الإلهُ الذي بالعطر عتّقها 

و الماء من بردى كالروح عشناه

يسري جميلاً كناي ٍ قُدَّ من شجنٍ

يروي الحبيب إذا ما الوعد أعياهُ

والضفتان بهدب ٍ ناعمٍ خَضرٍ

يسقي الجفون بطلٍّ كالندى ماهُ

و يا حنين حنيني حين يُرسلني

شوقاً تمادى لظل ِّ التوت ويلاهُ

والحور كالتين في خفقٍ و في أملٍ

يهدي الروابي طلوع الزهر شكواهُ

من ذا يُجنبُني أسقامَ باصرتي

جفّت دموعي لطول الصبر أواهُ

و الطير في فننٍ رقصٌ يزيّنهُ

خيطٌ من الشمس يُعلي شدو مغناه

والياسمين يرشُّ العطر في بَذَخٍ

طلع ٌ له دمثٌ و السّحرُ سوَّاه

يا ويل قلبي و كم نادتهُ وارفةٌ

في كل حينٍ من الذكرى لمجراهُ

دنيا بنا عرضت و الناس قد نسيت

ذاك العليل بحالٍ تاه معناه

لا تجزعنّْ فطلوع الفجر باديةٌ

أبكارهُ البيضُ .. و الرحمن أعلاهُ

كم ذا جميلٌ صباح الشام ينشره

شدو العصافير حول الماء مسراه

ترنيمةٌ لخلود الحب رائعةٌ

هزارها طَرِبٌ في الروّضِ مبغاهُ

شكوى غريبٌ بداء الشوق مُبتليٌ

فمن يُزيلُ هموم الشوقِ جئناهُ

يا عشقيَ الخالد الممشوق من وجعي

دمشقُ أنت لبُرءِ الداءِ أمّاهُ 

الشاعر السوري - محسن محمد الرجب 

الوسوم: عمان _ اربد

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات