اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
11 شوال 1441 هـ - 2 / 06 / 2020 م
الاخبار
برعاية وقت اللياقة ومجموعة أمجد الحقيل الطبية و«دلة» غداً عودة برنامج «جيم ولياقة» في إطلالته الجديدة في الموسم 10صحة منطقة مكة المكرمة تكرم العطرجي بعد مرورنا بتجربة كورونا : تعاظمت القيم الإنسانية بجمعية " للخير نسعى "أمير الشرقية يرعى توقيع اتفاقية تدوير الملابس المستعملة بين جمعية البر وشركة سما المحمدية العالمية المحامي ضياء العطرجي : من لا يلتزم بالحجر الصحي ونقل العدوى يعرضه إلى غرامة مالية أو السجن أو كلاهما مدير ادارة شئون المراكز بالصحة بمكة يعايد منسوبي مركز صحي النواريةالممكلة تعلن عن خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية قبل منع التجول*بعد فك الحظر جزئيا : رئيسة " جمعية للخير نسعى "الأستاذة نفيسة بنت حسن كداف لصحيفة التميز حبا وولاء : رئيسة جمعية " للخير نسعى " النسائية بمحافظة جدة تهنئ القادة بحلول عيد الفطر المبارك مؤتمر عالمي يبحث ديناميكية تعامل المرأة في زمن كوفيد-19رؤى المدينة القابضة تساهم في دعم مبادرة خير المدينةمصادرة (48) مبسط وعربة عشوائية بنطاق المطار٣٥٠ كشاف ومرشدة من كشافة شباب مكة يعملون تحت شعار كلنا مسؤول .قيادات شبابية تقود المخيم الكشفي الالكتروني الى النجاحبإشراف وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية* بوبا_العربية تقدم 3 آلاف سلة غذائية للأسر المتعففة في رمضان*رئيس الوزراء الباكستاني يؤكد عزمه على المضي في تخفيف إجراءات الحظر بسبب كوروناوفاة سعودييًن عالقين في اندونيسيا إثر إصابتهما بكورونا " لمة البركه " تحط الرحال في لؤلؤة البحر الأحمر ينبع النخيلاطلاق " الرمز الكشفي " للفهدمعبرين عن سعادتهم بمساعدة ٩٠٠ أسرة : رئيسة جمعية "للخير نسعى" ونائبتها يختمون المبادره في الميدان..
اقسام الاخبار الثقافة والفنون علي بن محمد الرباعي يكتب : هل نحن مُطبّلون؟..

علي بن محمد الرباعي يكتب : هل نحن مُطبّلون؟

1440/10/20 الموافق: 2019/06/23 | 571 7 0




  لا تغيب عن ذهن كاتب وصحفي حساسيات المجتمع. ومع ذلك لا يكاد يسلم من زلّة قلم في حقل الألغام المتباينة إلا من كتب الله له السلامة، فأحياناً تأتي إشادة من طرفٍ لا يرضيه شيء. وأحياناً أخرى يأتيه السخط من جهة لطالما رضيت بأي شيء.

الكاتب إنسان، يمرّ بمراحل نمو، شأنه شأن البشر في التحرك من طفولة إلى شباب إلى كهولة وشيخوخة لاحقاً، وكذلك المجتمعات، ولذا من الطبيعي أن يظل في الكاتب طفل يكتب ببراءة وشفافية عن مواضيع شائكة. كما فيه مراهق يوقعه أوقات في أزمات فتصيبه نيران عدوة وصديقة.

لستُ بصدد حصر مواقف الصحفيين المرهقة ولا منعطفات الكُتّاب الملغمة، بعضها يأخذ إلى التحقيق، وبعضها إلى الملاحقة، وكل ذلك على قلوبهم زي العسل لأسباب منها أنهم يتعلّمون وكل تجربة وإن كانت قاسية إلا أنها مليئة بدروس وخبرات لا تأتي دون لذعات، وأبرز حامٍ المجتمع الواعي الذي ينضج ويتجاوز الكاتب بمراحل ويقرأ بين السطور، مع الأخذ في الاعتبار أن بالمجتمع ذاته ما بالإنسان من طفولة، ومراهقة، ورصد بحُبٍّ وترصّد بكراهية.

قال لي مسؤول «كان يمكن أن نكون بخير لو سَلِمْنَا منكم يا مطبّلين» وبحكم التعود على النقد الجائح والجارح، قلتُ لسعادته «أعلمُ أنك لستَ راضيا عن بعض المسؤولين ممن حولك وممن معك، لكن بما أن الجهات الخدمية تعمل وتقود التنمية وإن بإمكانات خفاياها ليست خافية علينا فلا مناص من الإشادة بالإيجابي وإبرازه وهذا واجبنا وجزء من عملنا».

قال بنبرة أعلى: أنتم تمدحون الأشخاص وتشيدون بأفراد لا علاقة لهم بالتنمية، ولا صلة بينهم وبين المنجزات سوى تجييرها بأقلامكم لهم، فقلتُ «لتعلم سعادتك أن الكاتب الوطني لا يعنيه صراع بلاط، ولا استقطابات مراكز، ولا يحركه إداري هاجسه أمني، ولا مسؤول حسه مدني، فالصحفي شخصية مستقلة مرجعيتها رئاسة تحرير، وسلاحها مهنيتها، وليس بالإمكان أن أتحامل على مسؤول إيجابي دون مبرر، ولكني أتناول قصور أدائه بكل شجاعة وأتحمل تبعات ذلك».

انتبه للغته التعميمية ولهجته الحادة فتلطّف وقال «لم أقصد العموم، والإعلام اختلط فيه الحابل بالنابل، تعال خلّنا نأخذ صورة مع بعض نوثّق بها اللحظة».


* الدكتور / علي بن محمد الرباعي _ كاتب صحفي .

Al_ARobai@

الوسوم: الباحة

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات