اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
27 جمادى الاولى 1441 هـ - 23 / 01 / 2020 م
الاخبار
السعودية عام الإنجازات والخير والسعادة تحت ظل القيادة«الترفيه»: لم نُرخّص لفعالية «الاحتفال برأس السنة» في حريملاءمدير عام هيئة الهلال الاحمر بالباحة يقوم بزيارة تفقدية لفرع بلجرشيجمعية حماية الأسرة تعقد جمعيتها العمومية وتختار مجلس إدارتها الجديدالمجلس المحلي بمحافظة القرى يعقد جلسته الرابعة لهذا العام .W7Worldwide تُطور طالبات جامعة دار الحكمة في مهارات (الاتصال المؤسسي)أمير الباحة يدشن اعمال مكتب تحقيق رؤية 2030محافظ الجبيل يرعى اتفاقية ‹‹جمعية جسفت›› و ‹‹تعليم الجبيل›› لرعاية المواهب الفنيةبالشراكة مع فريق لنمكنهم التطوعي : مركز حي الشرفية النسائي يقيم مبادرة بصمة حب للايتام فريق لأجلك يا وطن التطوعي ينظم رحلة ثقافية ترفيهية لمعرض الكتاب بجدة الداوود يحصد فضية العرب للمبارزه ـأعشقُ قلبي) الإصدار السادس للدكتورة أبوهادي بمعرض جدة للكتابملتقي ذكرى البيعة الخامسة بالشرقية دعا الشباب بالمبادرة لتحقيق العديد من الإنجازات والتفاني بخدمة الوطن وتجديد البيعة مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي ينطلق الخميس 12 ديسمبرأصداء كبيرة لمسابقة خط من تراثنا وتثمين للفيصل على مضاعفته للجائزةوفد تجاري أمريكي يعرض خبراته في إدارة المطارات بغرفة الشرقيةرئيس الوزراء الفلسطيني: قرار الكونغرس الأمريكي بدعم حل الدولتين جاء رفضًا للسياسة الأمريكية - الإسرائيليةمهرجان المؤسس يلزم الصقارين بـ(الحلف) لتحقيق العدالة في المسابقاتلأسهم الأمريكية تفتح منخفضةميزانية 2020 .. الإنفاق 1,020 مليار ريال والإيرادات 833 مليار ريال
اقسام الاخبار مجتمع التميز آل التويجري و العقيلي صبرًا..

آل التويجري و العقيلي صبرًا..

1441/1/18 الموافق: 2019/09/18 | 172 5 0


التميز - غادة ناجي طنطاوي
 
قال تعالى في كتابه الكريم: “هو الذي خلقَ الموتَ و الحياةَ ليبلوَكم أيُّكم أحسنُ عملاً وهو العزيزُ الغفورُ”.
الموتُ.. كلمةٌ صغيرةٌ من ثلاثةِ أحرفٍ، تقشعرُّ لهولِها الأبدانُ، توقِظُ الرُّعبَ و تثيرُ الهلَعَ في قلوبِنا.. ما ذُكرت عندَ جليلٍ إلا و حقَّرته، وما قورِنت بعظيمٍ إلا و أذلتهُ، تثيرُ حالةً من الرعبِ في قلوبِنا و تَرتَعِدُ الفرائصُ عند ذكرِها، مخيفةٌ، غامضةٌ و ثقيلةٌ ليس فقط على النفسِ الإنسانيةِ بل حتَّى على الحيوانِ مَهمَا كانَ جبروتُه.. إذا شعرَ الأسدُ بدُنوِّ أجلِهِ فإنهُ يَهجرُ القطيعَ إلى مكانٍ بعيدٍ ليلقَى حتفَهُ هناك، أما نحنُ البشرَ فلا نملكُ من أمرِنا رَشَدا.. ننتظِرُ رحمةَ الخالقِ و نرجو عَفوَهُ عندما تحينُ ساعةُ الأجلِ.
بالأمسِ -أجاركُمُ الله- فقدَت صديقتِي اثنينِ من أولادِها في حادثِ سيرٍ مروعٍ في الولايات المتحدة الأمريكية.. شابينِ في مُقتَبلِ العمرِ، أكبرُهُم في العشرينَ و الآخرُ لم يُتمَّ الثامنةَ عشَرَ من عُمرِهِ، في لحظةٍ كانوا سَويًا.. يدورُ بينَهم نقاشٌ عن أمورٍ متفرقةٍ في الحياةِ، أحلامِهِم، امانِيهِم، طموحاتِهِم و خِطَطِهِم المستقبليةِ، و بين طرفةِ عينٍ و انتباهتِها فُجِعَت بفقدِهم، بعدَ أن اصطَدَموا بشاحنةٍ مسرعةٍ اصابت الشابينِ في مقتلٍ ففارقا الحياةَ في التَّوِّ و اللحظة، فَقَدَت صَديقتِي الوعيَ.. و عِندَما استيقَظَت.. وجَدَت نفسَها مُلطخَةً بدمائِهِم بعد أن صَعَدَت روحاهما للبارِئ.
توَقَّفَ الزَّمنُ في عَينِ صديقتِي، لفَظَت أحلامَها مع آخرِ نَفَسٍ لولديها.. انتهَى فصلٌ من حياتِها و بَدأ فصلٌ جديدٌ تَسيرُ فيهِ بمفردِها حَاملةً معَهَا كلَّ الذِّكرياتِ.. ابتساماتِهم، دُموعَهم، نظراتِ الفرحِ التي عَلَت وجُوهَهَم و آخرَ مرةٍ وقَعَت عيناها على وجهِ كلٍّ مِنهُم.. رحمَ اللهُ مَلامِحَهم التي لن تغيبَ عَنِ البالِ، أصواتًهم اللتي سَنشتاقُ لِسماعِها و أجسادًا تحتَ الثَّرَى لن يفارِقَنا الحنينُ إليها أبدًا، رحمَكم اللهُ يا مَن أوجَعَنا فَقدُهُم و رحمَ اللهُ أمواتًا ما زالوا أحياءً في قلوبِنا..
حافظوا علَى كُلِّ دقيقةٍ تجمَعُكُم بِمن أحبَبتُم فَهُم راحِلون، وما أصعبَ أن تذكرَ اسمَ شخصٍ يسكُنُ قلبَكَ تتبعُه بكلمةِ رَحمَهُ اللهُ.
إلى الغالية سحر التويجري على روح الفقيدين، أحمد و فهد العقيلي.. اسأل الله العلي القدير ان يتغمدهم بواسع رحمته، يسكنهم الجنة، يجبر مصابها و يلهمها الصبر و السلوان.

الوسوم: جده -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات