وقال أبو الغيط، في ندوة مع طلاب جامعة القاهرة، إن الخطوة الأولى نحو صناعة مستقبل الأمة العربية تتمثل في استعادة الدول الوطنية وتعزيزها وتقوية مناعتها الداخلية، وقدرتها على تلبية حاجات مواطنيها.

وأضاف أن إدارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن سوف تدير الملف النووي الإيراني بصورة مختلفة في ضوء سعيها للعودة للاتفاق الذي تم توقيعه مع إيران حول برنامجها النووي في 2015، مؤكدا أن استعادة الاتفاق من دون تعديل سلوك طهران الإقليمي ينطوي على تهديد لدول المنطقة.

وبيّن أن الإدارة الأميركية الجديدة ستعمل على إطلاق مفاوضات جادة بين الفلسطينيين والإسرائيليين بأسرع وقت ممكن، من أجل إقامة الدولة الفلسطينية، مشددا على أن أي تحرك يساعد في هدف إقامة الدولة الفلسطينية هو تحرك إيجابي يتعين دعمه.

وحضر الندوة التي ألقى فيها أبو الغيط كلمته حشد من الطلاب ولفيف من الأساتذة بالجامعة، وجاءت تحت عنوان “قصة كتابين”، وعرض خلالها الأمين العام لجامعة الدول العربية موجزا لما أورده بكتابيه “شاهد على الحرب والسلام”، و”شهادتي”.