إفتتاح مختبر للآفات الصحية بأمانة العاصمة المقدسة

إفتتاح مختبر للآفات الصحية بأمانة العاصمة المقدسة
إفتتاح مختبر للآفات الصحية بأمانة العاصمة المقدسة
إفتتاح مختبر للآفات الصحية بأمانة العاصمة المقدسة
إفتتاح مختبر للآفات الصحية بأمانة العاصمة المقدسة
إفتتاح مختبر للآفات الصحية بأمانة العاصمة المقدسة

التميز - محمدرابع سليمان

مكة المكرمة

افتتح وكيل أمين العاصمة المقدسة للخدمات المهندس محمد عبدالباسط باحارث مختبر الآفات الصحية بأمانة العاصمة المقدسة ، المخصص لحصر نواقل الأمراض وتقييم مبيدات آفات الصحة العامة ، بعد ان أنجزت الأمانة تزويد المختبر بالأجهزة الحديثة والكوادر الفنية المؤهلة وبعد الافتتاح ، قام سعادته و مدير عام الصحة العامة المهندس محمد سمير سمان ومدير مختبر الآفات الصحية الاستاذ عمار إبراهيم رمضان و عدد من مدراء الإدارات المعنية والمسؤلين بجولة في المختبر واستمع إلى شرح واف من القائمين عليه ، حيث اطلع على توفير أحدث مستلزمات التشغيل من اجهزة ومعدات ومواد مستهلكة وطرق إستخدام أحدث التقنيات المتاحة وكذلك إيجاد بيئة عمل تحث على الالتزام والابتكار من اجل توفير المعلومات اللازمة لتحديد أفضل السبل المناسبة للحد من إنتشار هذه الآفات ودرء خطورة الأمراض التي يمكن ان تنقلها . وقال سعادته خلال الافتتاح أن المختبر يحقق الأهداف الاستراتيجية للأمانة في رفع معدلات الأمن الوقائي والحيوي والبيئي ، مؤكداً حرص الأمانة على تعزيز قدرات نظام مختبرات الآفات الصحية وفق أفضل المعايير العالمية ، وما يتطلب ذلك من تطوير للخدمات المخبرية ، مشيراً إلى أن المختبر يستخدم أحدث تقنيات التحليل المعتمدة عالمياً ، لضمان دقة وسلامة النتائج . وأكد سعادته أن الإمكانيات الفنية الضخمة والمرافق الحديثة إلى جانب الأنظمة المتطورة التي توفرها الأمانة ساهمت بشكل كبير في تعزيز آليات وأنظمة عمل المختبر ، الذي يأتي في اطار خطط التوسع في هذا المجال الهام ، ولإضافة مختبرات تتمتع بالكفاءة العالية والاعتماد ، بهدف تحقيق السلامة والأمن الوقائي في مكة المكرمة. تجدر الإشارة الى أن مختبر الآفات الصحية يتكون من خمس وحدات فنية ، هي : وحدة التصنيف والحضانة والتربية ووحدة التحليل الكيميائي ووحدة التقييم الحيوي ووحدة التحليل الجيني ووحدة الأبحاث والتطوير . وهو يقوم بإستقبال العينات من كافة الجهات الحكومية وكذلك شركات ومؤسسات المكافحة الخاصة لإجراء اختبارات الحساسية والفعالية اللازمة عليها ، ويمثل مرجعاً أساسياً بمكة المكرمة لحصر نواقل الأمراض ويُعتمد عليه في اتخاذ القرارات التي تتعلق بإعتماد وتقييم مبيدات آفات الصحة العامة كالبعوض والذباب والقوارض.