" إلى جنة الخلد.. عبدالله المرضي " مقال للكاتب السعودي مبارك بن عوض الدوسري

" إلى جنة الخلد.. عبدالله المرضي  " مقال للكاتب السعودي مبارك بن عوض الدوسري

الكاتب : مبارك بن عوض الدوسري:

الدولة : السعودية

للتواصل : @mawdd3

الحمد لله وحده ولاراد لقضائه وقدره، (وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُّؤَجَّلًا ۗ)، أن الموت حقيقة أزلية نعايشها كل يوم، فكل يوم نودع راحلاً ونعزي في فقيد ونرى الموت يقتاده، إلا أن فقدان الأحباب من الأقارب والمعارف والأصدقاء يجعل للموت وقعاً مؤلماً وحدثاً مذهلاً، ويبقى لفترات طويلة. في ظهيرة يوم الجمعة الموافق 4 يناير 2022 تلقيت خبر وفاة استاذي ومعلمي القدوة الوالد عبد الله بن مبارك المرضي، الذي كان ممن يملكون النبل في الخلق، والسعة في الأفق، والسيرة الواضحة، والسريرة الطيبة، والمعشر الحسن. عرفته منذ كنت طالباً عنده بالمرحلة المتوسطة، ثم زميلاً بعد ان أصبح مًديراً للتعليم، إلى أن طلب التنحي عن ذاك المنصب والعودة الى عشقه في تعليم الآخرين، حتى إحالته للتقاعد، كان يشدني خلال تلك السنوات تواضعه الجم مع الكبير والصغير، وحرارة المشاعر التي كان يبديها للآخرين، وشديد اللطف مع الناس كأنما هو مسكون بحبهم والاستماع اليهم والتحدث معهم ، ولديه فصاحة في اللسان ، وسلامة في اللغة عندما يسوق استشهادات ومعلومات مع ابتسامة تطل من شفتيه بما يسوقه من تضمينات مرحة يطلقها دائما بشكل عفوي، فضلا عن حبه للدعابة وروح النكتة ، ومحافظته على الوداعه حتى في اضيق المواقف والتجاذب وهي من السمات التي حاولت ان اجاريه فيها ولم استطع . أنني اكتب تلك الأسطر وأنا متأكد أن السطور مع لحظات الخبر الذي وقع على شخصي كالصاعقة سيفقدني القدرة على التعبير، وستضيق بالحديث عنه وعن خلقه وتواضعه بل كيف لقلمي أن يرثي إنساناً بحجم عبد الله المرضي وانا أحد المكلومين في فقده، والمُعزى في وفاته فمشاعر الحزن والأسى تجعلني لا أستطيع أن اعبر عن احاسيسي تجاه مصابنا الذي حل بنا ظهيرة الجمعة. رحمك الله أبا مبارك وقدس روحك في عليين، وجبر الله مصيبة أولادك واخوانك الفضلاء، وبناتك وأخواتك وزوجتك وجميع أسرة آل مرضي في وادي الدواسر والرياض . (إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ.)