القرشى : تهيئة المساحات المخصصة للصلاة وللطواف لإستيعاب الزيادة بالمسجدالحرام

القرشى : تهيئة المساحات المخصصة للصلاة وللطواف لإستيعاب الزيادة بالمسجدالحرام
القرشى : تهيئة المساحات المخصصة للصلاة وللطواف لإستيعاب الزيادة بالمسجدالحرام
القرشى : تهيئة المساحات المخصصة للصلاة وللطواف لإستيعاب الزيادة بالمسجدالحرام
القرشى : تهيئة المساحات المخصصة للصلاة وللطواف لإستيعاب الزيادة بالمسجدالحرام
القرشى : تهيئة المساحات المخصصة للصلاة وللطواف لإستيعاب الزيادة بالمسجدالحرام
القرشى : تهيئة المساحات المخصصة للصلاة وللطواف لإستيعاب الزيادة بالمسجدالحرام

التميز - محمدرابع سليمان

مكة المكرمة

كشف وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية والتشغيلية والصيانة وإدارة المرافق المهندس سلطان بن عاطي القرشي جاهزية الوكالة لمواجهة أي زياردة في أعداد قاصدى وحجاج بيت الله الحرام فى المواسم من خلال الإدارات التابعة لها عبر حزم من الأعمال المتعلقة بالخدمات الفنية والتشغيلية المقدمة لقاصدي المسجد الحرام، واستعداد كامل القوى البشرية الفنية ورفع الجاهزية لاستقبال قاصدي المسجد الحرام خلال الفترة القادمة وقال القرشي إن الوكالة قامت برفع الكفاءة والطاقة التشغيلية لأصول المسجد الحرام ومرافقه شاملة العناصر الكهربائية والميكانيكية والإلكترونية، وتهيئة المساحات المخصصة للصلاة وللطواف، والسعي لتهيئة البيئة التعبدية لقاصدي بيت الله الحرام، لتكون في أفضل حالاتها، كما تقوم الوكالة بمتابعة تنفيذ أوامر العمل لتشغيل وصيانة الأنظمة الإلكترونية والكهربائية والميكانيكية بالمسجد الحرام ومرافقه، من خلال تواجد فريق عمل هندسي ميداني على مدار الساعة مدعوم بكوادر فنية وإدارية، لضمان تقديم العمل بجودة عالية، وتسعى الوكالة إلى تغطية كافة أعمال الصيانة بالمسجد الحرام من خلال وضع خطط ودراسات وتنفيذ الأعمال على أرض الواقع، محققين أعلى درجات التميز والدقة فيتم فحص (8000) سماعة وعمل الاختبارات اللازمة لها و(32000) وحدة إضاءة و (200) سلم كهربائي و (259) صندوق إطفاء حريق، كما يتم فحص خزانات مياه بسعة (1500م3) و(3400) دورة مياه وأنظمة تعقيم وتبريد مياه زمزم. وأضاف القرشي حرص الوكالة دوماً على عمل الاختبارات اللازمة للتأكد من جهازية الأنظمة كالنظام الصوتي بالمسجد الحرام ومايتعلق بحلقات الدروس الصوتية وأنظمة الطاقة غير المنقطعة وأنظمة إنذار الحريق والتي بها (1168) حساسا وكاسرا، كما يتم اختبار المصاعد الكهربائية ومحطة توليد الطاقة الاحتياطية بكدي والمولدات الكهربائية لدورات المياه، وتأتي هذه الاختبارات للتأكد من سلامتها ومعالجة ما قد يحدث من خلل لا سمح الله. وأشار إلى أن الوكالة عملت على صيانة المولدات الكهربائية والمحولات المختلفة ولوحات التحكم ولوحت الأحمال ووحدات الإنارة ونظام التأريض على مدار الساعة، وذلك تحت إشراف فريق عمل ميداني متخصص يعمل ضمن فريق عمل متكامل. كما تحرص الوكالة على الأنظمة الإلكترونية في المسجد الحرام حيث يتم اختبار نظام الصوت بالمسجد الحرام وصيانته بشكل يومي ودوري لضمان جودة الصوت ونقائه ومتابعة جميع السماعات الموجودة داخل البيت الحرام وساحاته الخارجية وكما تقوم الوكالة بمتابعه دائمة وعمل الصيانة اللازمة للشاشات واللوحات الرقمية ليتمكن مقدم الخدمة من تحقيق الهدف المنشود منها. كما تقدم الوكالة الأعمال اللازمة والمتابعة المستمرة الدائمة للأعمال الميكانيكية في المسجد الحرام ومرافقه الخارجية كالسلالم ومضخات الحريق ومضخات نقل الماء ومضخات نقل الوقود، وخزان الضغط ووحدات مناولة الهواء ومكيفات الاسبليت وغيرها من الأعمال الميكانيكية بالبيت العتيق، لكي يتمكن قاصدوه من أداء نسكهم بكل يسرٍ وسهولة. وذكر القرشي أن الأعمال المدنية بالوكالة لها دور رقابي فني على مباني المسجد الحرام والساحات والدورات المحيطة به، إضافة إلى المباني الملحقة الخارجية حيث يقوم الجهاز الإشرافي بالمتابعة المستمرة لأعمال الصيانة الوقائية والتصحيحية المجدولة والمقرر إنجازها بشكل أسبوعي وشهري وسنوي من خلال أوامر العمل الخاصة بصيانة الفواصل الإنشائية للمبنى والتكسيات المعمارية من رخام بأنواعه وحجر صناعي للأرضيات والحوائط والأعمدة بالإضافة إلى الفحص المستمر لبناء الكعبة المشرفة، وذلك لضمان خلو المسجد الحرام وساحاته والمباني الملحقة به من أي ملاحظات قدر الإمكان وهذا الأمر لا يتأتى إلا من خلال خطة للصيانة شاملة (Master plan) يتم اعتمادها سنويا بشكل مسبق من خلال برامج الصيانة الحاسوبية المعتمدة من قبل الوكالة واستشاري الرئاسة والسير بموجبها طوال العام. واختتم "القرشي " حديثه بأن هذه الخدمات والجهود تأتي تنفيذاً لتوجيهات معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، داعياً الله -عز وجل- أن يجزي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين-حفظهما الله-خير الجزاء على جهودهم ودعمهم الدائم للحرمين الشريفين.