دولة رئيس مجلس الوزراء بالمملكة الاردنية الهاشمية يستقبل آل فهيد فى ختام القمة العالمية السابعة للسياحة العلاجية والاستشفائية 

دولة رئيس مجلس الوزراء بالمملكة الاردنية الهاشمية يستقبل آل فهيد فى ختام القمة العالمية السابعة للسياحة العلاجية والاستشفائية 

خالد مستور / متابعات

  استقبل دولة رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة في مكتبه برئاسة الوزراء اليوم الأحد معالى رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر آل فهيد على هامش مشاركته في القمة العالمية السابعة للسياحة الاستشفائية ، حيث أكد رئيس الوزراء خلال اللقاء الذي حضره معالى وزير السياحة والآثار نايف الفايز أن الأردن يتمتع بمقومات سياحية وأثرية وطبية تؤهله ليكون مقصدا لاستقطاب مختلف أنماط السياحة لا سيما السياحة العلاجية والاستشفائية وبشكل خاص السياحة من الدول العربية الشقيقة ، مشدداً على أهمية تعزيز التعاون بين الأردن والمنظمة العربية للسياحة لتنفيذ برامج سياحية تسهم في تعزيز استقطاب السياحة العربية إلى الأردن الذي يزخر بمقومات سياحية فريدة على مستوى المنطقة والعالم ، قائلا إن الأردن يعول على اختيار المنظمة العربية للسياحة لمدينة مادبا عاصمة للسياحة العربية لعام 2022 في زيادة استقطاب السياح العرب والأجانب ودعم المنتج السياحي الاردني ، مشيراً إلى الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لدعم قطاع السياحة باعتباره من القطاعات الأكثر تأثرا بتداعيات جائحة كورونا، مؤكداً بأن المؤشرات والأرقام تعكس أن قطاع السياحة في المملكة بدأ بالتعافي من تداعيات جائحة كورونا.

من جهته أكد آل فهيد بأن الأردن من الدول المتقدمة إقليميا ودوليا في مجال السياحة العلاجية والاستشفائية، لافتا إلى أن الأردن مؤهل لاستقطاب المزيد من السياحة والاستثمارات السياحية والتى تعتبر من الدول المتقدمة محليا وإقليميا وعالميا في السياحة العلاجية والاستشفائية، إذ حققت المملكة إنجارات ما ساهم في وصولها إلى الدول العشر الأولى المتقدمة بهذا المجال مشيراً بأنه يبلغ حجم الانفاق على السياحة العلاجية عالميا بحدود 100 مليار دولار سنويا ومن المتوقع ان تصل الى اكثر من 200 مليار دولار بمعدل نمو سنوى مركب يبلغ حوالي 9.8 % خلال العشر سنوات القادمة  ، وان حجم انفاق السواح العرب يبلغ بحدود 30 مليار دولار مما يوضح مدى أهمية هذا النمط لتنميته بالمنطقة العربية للاستفادة منه بقدر الامكان لتحقيق عوائد اقتصادية واستثمارية مجزية .، مهنئاً دولته لفوز المملكة فى عام 2022 م بلقبي مدينة مأدبا كعاصمة للسياحة العربية ، ومدينة إربد كعاصمة للثقافة العربية ، وواصل بأن المنظمة تعمل على برامج لتعزيز السياحة العلاجية مؤكدا أن الأردن من المقاصد الرئيسية للسياحة العلاجية العربية فضلا عن كونه مقصدا ملائما لسياحة العائلات العربية ،

وخلال اللقاء قدم آل فهيد إيجازا عن الإنجازات التي حققتها المنظمة لافتا إلى أنها قامت بتدريب أكثر من 50 ألف متدرب من الشباب والشابات على امتداد الوطن العربي في ظل جائحة كورونا مثمنا دعم الأردن لمنظمة السياحة العربية منذ إنشائها 

من جهة أخرى فقد انعقدت جلسة حوار بعنوان التحديات والابتكار الخاص بالسياحة العلاجية وتم اختيار معالي الدكتور بندر آل فهيد من ضمن المشاركين في هذه الجلسة لمناقشة التحديات والمعوقات التي تواجه صناعة السياحة العلاجية والاستشفائية بالعالم العربي بشكل عام والمملكة الأردنية الهاشمية بشكل خاص وتقرر رفع التوصيات الصادرة عن الجلسة الحوارية لمقام جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية.

وفى الختام تم تكريم آل فهيد بمنحه درع القمة تقديراً لدوره الكبير ولجهوده في دعم السياحة العربية بشكل عام وسياحة الأردن بشكل خاص .