رئيس مجلس علماء باكستان شكراً للمملكة وقيادتها والدول الخليجية والعربية والإسلامية والمنظمات الإغاثية على دعم باكستان لمواجهة الفيضان

رئيس مجلس علماء باكستان   شكراً للمملكة وقيادتها والدول الخليجية والعربية والإسلامية والمنظمات الإغاثية على دعم باكستان لمواجهة الفيضان

التميز - محمد رابع سليمان

مكة المكرمة

أعلن فضيلة رئيس مجلس علماء باكستان الممثل الخاص لرئيس الوزراء للوئام وشؤون الشرق الأوسط الشيخ طاهر محمود أشرفي إشادته بالدعم الكبير السعودي الإماراتي القطري الكويتي البحريني العماني والمساعدات الإنسانية العاجلة العربية والإسلامية والدولية التي بدأت تتوافد إلى باكستان لدعم الحكومة والجيش والشعب الباكستاني الذي يعاني من أزمة إنسانية ونقص حاد في المواد الغذائية والطبية في مختلف مناطق وأقاليم ومدن وقرى باكستان ، وأضاف الأشرفي : هذا الفيضان الذي تعرضت له باكستان عبارة عن مجموعة كبيرة من السيول الجارفة الناتجة عن أمطار قوية وغزيرة جداً بطريقة غير مسبوقة قي تاريخ باكستان ، وتحولت هذه السيول إلى عدة فيضانات مدمرة يعجز الإنسان عن وصفها ولا يمكن التصدي لها من شدة قوتها وحجم الكميات الغزيرة من أمطار السيول العارمة ، وقال الأشرفي : نحمد الله تعالى الذي قدر علينا هذه الكارثة ولطف بعباده الصالحين ونجاهم من المهالك ، وفي الواقع ما حصل في مختلف مناطق باكستان تحول خطير في المناخ ناج عن ذلك فيضان تاريخي مدمر ذهب ضحيته أعداد كبيرة من القتلى والمصابین في مختلف أقاليم ومناطق وقرى باكستان ، وجرفت مياه الفيضان الآف المنازل والبنية التحتية لعدة مناطق وتشرد النساء مع أطفالهم والأسر الفقيرة وكبار السن والضعفاء وأصبح الجميع بلا مأوى ، وجرفت السيول مواشيهم وقتلت أنعامهم وبهائمهم ، ودمرت محاصيلهم الزراعية وأهلكت ممتلكاتهم وخربت القرى والمنشأت ، وأصبح الكثير من هذه العائلات المتضررة مشردين بدون سكن وبدون ماء ولا غذاء ولا دواء ، وفقدت العائلات الفقيرة من يعولهم وجرفت منازلهم وأراضيهم ، وليس لهم اليوم بعد الله تعالى لمواجهة هذه الكارثة المدمرة سوى الدعم المباشر العاجل من أصحاب القلوب الرحيمة من الأشقاء والأصدقاء والمنظمات الإغاثية العالمية وأصحاب القلوب الرحيمة من داخل وخارج باكستان ، وقال الأشرفي : نعلن تأييدنا لجميع الإجراءات الوقائية الإحترازية التي أعتمدها دولة رئيس الوزراء محمد شهباز شريف وقائد الجيش الفريق أول ركن قمر جاويد باجوا لم اجهة هءه الكارثة ، ونضم أصواتنا لهم ونناشد أصحاب الجلالة والفخامة والسمو الملكي والأمراء ملوك ورؤساء وزعماء وقادة وشعوب الدول الخليجية والعربية والإسلامية المسارعة للمسارعة لتقديم العون والمساعدة لحكومة وشعب باكستان ، وونطالب الجميع بتقديم المساعدات الإغاثية والغذائية والطبية والإنسانية الفورية الشاملة الكاملة لأبناء الشعب الباكستاني والأسر الفقيرة المكلومة ، والوقوف معهم في هذه المحنة المفاجئة ودعم الشعب الباكستاني لمواجهة الكارثة ، ولا نستغرب مساندة الأشقاء لتقديم العون لباكستان كما عهدناهم في جميع الأوقات والظروف يقفون مع باكستان وشعبها لمواجهة كافة أنواع وأشكال الأزمات الطارئة والتحديات والتهديدات المباشرة والحوادث والكوارث الطبيعية المفاجئة ، مؤكداً بأن الشعب الباكستاني لن ينسى الدعم السعودي لباكستان ، ويشكر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على دعمهم الشامل الكامل المتواصل الكبير لباكستان وشعبها المحب للمملكة وقيادتها الرشيدة ..