في مدينة الملك فهد الطبية فريق طبي يُعيد المشي لشاب بعد شلل الحركة

في مدينة الملك فهد الطبية  فريق طبي يُعيد المشي لشاب بعد شلل الحركة

التميز - حواء أحمد محمد

جده

تمكن فريق طبي في مدينة الملك فهد الطبية إحدى مكونات تجمع الرياض الصحي الثاني، من تصحيح جزء كبير من الجنف "شلل دماغي" وهو ضمور في المخ من الدرجة الثالثة لمريض في العقد الثاني من عمره، ومساعدته على الجلوس مرة أخرى بعدما كان غير قادر على الجلوس بسبب الجنف الشديد الذي تعدى 140 درجة. وكشف استشاري جراحة العمود الفقري والجنف بمدينة الملك فهد الطبية الدكتور سلطان الدبيان، أن حالة المريض هي من الحالات الصعبة كونه مريض ضمور في المخ "شلل دماغي" يقاس بدرجات من 1 إلى 5 درجات، وهي من الدرجة الأولى تكون بسيطة والمريض له القدرة على المشي بدون مساعدة والدرجة الخامسة وهي الأسوأ كون المريض مقعد معتمد اعتماد كلي على المساعدة في جميع أموره اليومية. وبين الدبيان أن المريض تمكن من المشي مرة أخرى بعد العملية بـ 6 أشهر باستخدام المشاية، وقد فقد القدرة على الجلوس والمشي بسبب الزيادة في درجة الانحراف، مما أدى إلى اختلال توازنه، وعدم تمكنه من الجلوس والمشي دون مساعده. وأوضح الدبيان أن الجنف هو انحراف العمود الفقري أكثر من 10 درجات، ومن أنواعه جنف مجهول السبب والذي قد يصيب المريض في 3 مراحل من العمر 1-3 سنوات، 3-10 سنوات، وبعد 10 سنوات، وجنف مصاحب لبعض المتلازمات، وجنف مصاحب لبعض الأمراض العصبية وضمور المخ "الشلل الدماغي"، وجنف يصيب كبار السن بسبب الاحتكاك المتقدم في العمود الفقري، مبينا أن عمر المريض ودرجة الانحراف من أهم العوامل لاتخاذ قرار العلاج. الجدير بالذكر أن الفريق الطبي الذي شارك في العملية ضم كلا من الدكتور حسن عرنوس، الدكتور محمد امتياز، الدكتور صالح الزايد، الدكتور ياسر بابقي، الدكتور عبدالاله التركستاني.