في منافسة دولية احتضنت 2000 مشاركة من 80 دولة.. "التنفيذي" تحصد 3 مراكز بمنافسة Contact Center World Awards بــ "لشبونة"

في منافسة دولية احتضنت 2000 مشاركة من 80 دولة..  "التنفيذي" تحصد 3 مراكز بمنافسة Contact Center World Awards بــ "لشبونة"

التميز - علي القرني

الرياض

حصلت "التنفيذي" الرائدة في إدارة وتشغيل الصالات التنفيذية في مطارات المملكة العربية السعودية على عدة مراكز متقدمة ضمن عدة فئات في ختام منافسات Contact Center World Awards المنعقدة في العاصمة البرتغالية لشبونة، وذلك من بين آلاف المشاركات للعديد من الشركات المتميزة في مجال تجربة المستخدم دولياً. وقد حصلت التنفيذيه على المركز الأول في فئة أفضل مركز اتصال، وذلك تتويجاً لجهود فريق شركة "التنفيذي" المتميزة في إدارة تجربة الضيف وتدريب كوادر مركز الاتصال على أحدث أساليب إدارة تجربة الضيف وصناعة نظم متكاملة تضمن تحقيق تطلعات الضيوف عبر مركز الاتصال.كما حصلت الشركة على المركز الأول في فئة أفضل خدمة عملاء نظير النسب الاستثنائية لرضى الضيوف عن الخدمات المقدمة، حيث تراهن الشركة على فخامة ورقي التجربة لجميع الضيوف تحقيقاً لأهدافها في تقديم خدمات ضيافة راقية تتجاوز التوقعات وتصنع من تجربة ضيوفها في السفر الداخلي والخارجي نموذجاً على التطور النوعي في طبيعة الخدمات المقدمة. إضافة لذلك حصدت "التنفيذي" المركز الثاني في فئة أفضل استخدام لوسائل التواصل الاجتماعي في خدمة العملاء. وذلك نتاجاً لجهود فريق شركة "التنفيذي" في تفعيل دور التقنية في التواصل مع الضيوف، من خلال إضافةً قنوات تواصل تتسم بالأمان والموثوقية وسهولة الاستخدام، وتوفر للضيوف ميزة الوصول السريع للخدمات وتفاصيلها بكفاءة عالية. وقال سعادة الرئيس التنفيذي لشركة "التنفيذي" الأستاذ جلبان بن محمد الجلبان: "تأتي هذه الإنجازات النوعية تحقيقاً لرؤية الشركة الطموحة للوصول للريادة إقليمياً ودولياً في مجال إدارة وتشغيل الصالات التنفيذية، حيث تهدف رؤية "التنفيذي" لتوفير تجربة ضيافة راقية عبر توظيف كل ما يستجد من الأساليب الدولية الحديثة لإثراء تجربة ضيوف صالات "التنفيذي"، وذلك تماشياً مع استراتيجية الهيئة العامة للطيران المدني ومع رؤية المملكة 2030 الهادفة إلى تحويل المملكة إلى مركز لوجستي متقدم يربط قارات العالم ببعضها. إضافةً لتعزيز جودة الحياة لكل من يبحث عن خدمات راقية في المطارات السعودية تناسب أسلوب الحياة العصري ومتطلبات الحياة الحديثة".