اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
23 ذو الحجة 1442 هـ - 2 / 08 / 2021 م
الاخبار
أثير الزهراني تُهدي اصدارها الأول " رداء كبرياء" الى حواء الفنانة التشكيلية " لولوه الحمود" وجود لوحتي بمكتب سمو ولي العهد تقديراً للإبداع الوطنيالرئيس الفخري ابو البشر يزور مؤسس فريق نجم الصباح منذ 50 عاما حامد يحول زيارته الكشفية إلى أمسية في مادة الرياضيات أمير تبوك يلتقي غداً المواطنين بمحافظة أملج ويقف ميدانياً على المشروعات التنموية بالمحافظة لأول مرة على مستوى الشرق الأوسط : غادة طنطاوي مع عفاريت خيري و جويلسغادة طنطاوي تستضيف الإعلامي محمد جويلي واليوتيوبر محمد خيري حصريًا على تطبيق زووم وزير خارجية قطر ل"الحرة": استقالة الحريري أضعفت الأمل بتشكيل حكومة في لبنان وتطور ايجابي في العلاقات مع السعودية ومصرالكاتبة غادة طنطاوي ضيفة مؤتمر (طفل التوحد بين الواقع والمأمول)بعد معاناة طويلة مع المرض : والد المذيعة نهى الجديبي في ذمة الله آل زمخشري و أقاربهم ينعون إبتسام . إنعام الدرسي تستضيف نخبة عربية لمناقشة طيف التوحد و أثارهآل خليفة المدني بمكة يتلقون التعازي في يوسففريق سانتوس يكرم الكابتن آدم ابو البشر الرئيس الفخري لرابطة فرق أحياء مكة الصالح والمصري يحتفلون بزفاف ماجدتشكيل جديد لمفوضية الرواد بمنطقة المدينة الغامدي رئيس جامعة نايف يستقبل زملائه السابقين الكاتب محمد شعبان يصدر روايته الجديدة في معرض الكتاب الدولي بالقاهرةكشافة شباب مكة يطمئنون على " مدرسة الكشافة " رادين عيادة " المدرب الصحي " لتعزيز صحة الموظفين في " تجمع الرياض الأول "

نرَبِّي الأمَلْ

1433/10/26 الموافق: 2012/09/12 | 19089 36 0


نيفين نبيل محيسن

أتاني درويش في إحدى منامتي مبتسماً وَ في يديه عنقودْ عِنبْ يَقولْ : ” هنا ، عند مُنْحَدَراتِ التلالِ ، أمام الغروبِ وفُوَّهَة الوقت ، قُرْبَ بساتينَ مقطوعةِ الظلِّ ، نفعلُ ما يفعلُ السجناءُ ، وما يفعلُ العاطلونَ عنِ العمَلْ : نرَبِّي الأمَلْ . “ وَ رحلَ مُخلِفاً مِنْ بعده وشاَحاً مطرزاً بِ كمْ هاَئلْ مِنْ الأسئلة المتدلية كَ ثرياَتْ مُضيئة وَسطْ عتمة ليـلْ باَهتْ .. وَ رأسْ مُنزلق فوقْ وساَدة مثقلة بِحكاَوي مُمزقة .. وَ دمية تُنقبْ عنْ أحلاَمـهاَ وَسطْ سيناَريو مُطوقْ .. أتاَبع أنـاَ على’ الورقْ .. يَ درويش .. يَ درويش سَكبتْ شيئاً وَ رحلتْ وَ نثرتْ مشاَعر استثمرتني في تَمُّوز وردة بِ لـآ شوكْ ! وَ بقيتُ بِ قربْ ناَفذتي أقلم جَدالَةُ لَم أطأهـاَ منذ زمنْ .. وَ أقلبُ أوراَقي على’ عجـلْ .. مَـاَ بالي فقدْ كاَن حُلـماً وَ رحلْ ! كَ معزوفة غنتهـاَ فيروزْ ذاَتْ صباَح , وَ كأسْ حنة منقوشْ بِ مَاءء مِنْ سكراتْ الضبابْ , يلتهمني الوقتْ لِ أعودْ يوماً لِ الوراء .. أذكر بِ أنني حملتُ أمتعتي وَ رحلتُ بملئ قلبْ لِ المكتبة .. هجرتُ كل الأشياء حتى’ نفسي طوعاً لِ أمضي كل الوقت بينْ الكتبْ وَ الأرففْ فَ يأسرني كتاَبْ أبيضْ موشومْ بِ خطوط سوداء نسيتُ لِمنْ ! بقيتُ أنـاَ وسطْ تلكْ الأسطرْ .. أخيطْ نفسي معْ كُلْ نقطة وَ كلْ حرفْ .. حتى’ شهدتُ نفسي وسطْ نصْ لِ درويشْ تماماً كَ الذي أتاني فِ الحلمْ ! رثة هي الساَعاتْ الممتدة هنـاَ .. وَ أضنني أحتاج أن أعودْ لِ ذاكْ الكتابْ فَ أقلبْ مَـاَ بينْ الأسطرْ .. وَ مـاذا بعد النهاوندْ الذي يأتي فِ الأحلام .. وَ الذي يسكنْ طياتْ الكتابْ ! وَ أجيبْ .. خميسنْ وَ خميسنْ تُحركهـاَ صَوْلَجانٌ عجوزْ هرمة ذاتْ ملامحْ صبية تقرأ الطالعْ وَ تُتاَبعْ الأبراجْ وَ تشربْ القهوة مرة المذاقْ .. - نيفين نبيل محيسن .

الوسوم: مكة المكرمة

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات