اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
20 ذو الحجة 1442 هـ - 30 / 07 / 2021 م
الاخبار
أمير تبوك يلتقي غداً المواطنين بمحافظة أملج ويقف ميدانياً على المشروعات التنموية بالمحافظة لأول مرة على مستوى الشرق الأوسط : غادة طنطاوي مع عفاريت خيري و جويلسغادة طنطاوي تستضيف الإعلامي محمد جويلي واليوتيوبر محمد خيري حصريًا على تطبيق زووم وزير خارجية قطر ل"الحرة": استقالة الحريري أضعفت الأمل بتشكيل حكومة في لبنان وتطور ايجابي في العلاقات مع السعودية ومصرالكاتبة غادة طنطاوي ضيفة مؤتمر (طفل التوحد بين الواقع والمأمول)بعد معاناة طويلة مع المرض : والد المذيعة نهى الجديبي في ذمة الله آل زمخشري و أقاربهم ينعون إبتسام . إنعام الدرسي تستضيف نخبة عربية لمناقشة طيف التوحد و أثارهآل خليفة المدني بمكة يتلقون التعازي في يوسففريق سانتوس يكرم الكابتن آدم ابو البشر الرئيس الفخري لرابطة فرق أحياء مكة الصالح والمصري يحتفلون بزفاف ماجدتشكيل جديد لمفوضية الرواد بمنطقة المدينة الغامدي رئيس جامعة نايف يستقبل زملائه السابقين الكاتب محمد شعبان يصدر روايته الجديدة في معرض الكتاب الدولي بالقاهرةكشافة شباب مكة يطمئنون على " مدرسة الكشافة " رادين عيادة " المدرب الصحي " لتعزيز صحة الموظفين في " تجمع الرياض الأول "والد الكشاف عبدالعزيز إلى رحمة اللهماجد مدير مركز ملهم الصحيترقية الزهراني للمرتبة السابعة بندر للمرتبة الحادية عشرة

ماذا نريد؟!

1441/6/24 الموافق: 2020/02/18 | 1870 13 0


كلثوم ابكر

في زمن اصبحنا نعيش فيه نعمة التواصل السريع، والانفتاح على الاخر ،وسهولة الوصول الى المطالب، والغايات، وتحقيق الامنيات ، التي صارت اسماها وارقاها ما باتت تشغل الكثير في هذا الوقت الا و هي تحقيق الوصول الى (الشهرة)، والالتحاق بركب المشاهير ، حتى واصبح شغفا للبعض ،، وهوسا لآخرين ...

بل و انه صار لا يهم احدهم هل مايقدمه هادف ام لا ؟؟ هل محتواه لائق ام لا؟؟ هل هو موجه لفئة معينة دون اخرى ؟؟ لايهم ،، المهم ان ما ينشره وينقله يحصد له الارقام الكبيرة من المتابعين كيفما كان و باي شكل من الاشكال ...
لذا اصبحنا نرى العديد ممن يمتلكون تلك الحسابات في نفس القالب ، ينشرون في الغالب ذات المحتوى المصنف بالرديء ، والمليئ بالسخافات ، والترهات ، اوالاستخفاف بالمتابع ...
والبعض منهم مشغول بنشرالاشاعات ،والافتراءات، او الترويج لمنتجات غير معروفة المصادر ! تلك التي إن لم يطل ضرره بدن المستهلك ، طال واخل بميزانية جيبه ،
وايضاهناك من يستعرض حياته ببذخه و رفاهيته المفبركة ، وزخرفه المزيف ... فيتحسر اصحاب القلوب الضعيفة بلسان حال يقول {ياليت لنا مثل ما اوتي قارون إنه لذو حظ عظيم } ...

والعجيب كل العجب انه فعلا اصحاب تلك الحسابات لديهم اعداد هائلة من المتابعين ،والمعجبين !كمقتفي الاثر يتتبعون اخبارهم ويومياتهم بحذافيرها...

ما يدفع اولي الالباب للتفكر؛ والتساؤل ! ... لماذا كل هذا التهافت نحو ما لا غاية منه ؟! لماذا اصبح الفرد منا في المجتمع صار يهدر طاقته الوقتيه لاهثا خلف تلك الفراغات ؟! لماذا يسرف وقته الثمين خلف الشاشة فيما لا يعود عليه بالنفع ؟!
هل هو كبت ؟ ام فضول ؟ ام انه عدم اكتراث لما للكثير الذي يمتلكه ؟؟...

ويبقى السؤال الاهم متى يدرك المجتمع انه في الوقت الذي يسعى فيه وراء الفراغ ، وينجرف وراء المتعه اللحظية ! انه بذلك يطفو على السطح ،و انه على وشك ان يفقد قيمته ، ويخسر طاقاته ؟ في الزمن الذي تسعى فيه الامم لرفع قيمة الفرد والمجتمع من خلال نشر المزيد من الوعي الفكري والثقافي والانساني بشتى الطرق بهدف الرقي عن المستوى...

فليتنا نستغل تلك الوسائل بطريقة افضل، ونتكاتف ونجتهد لدعم الحسابات والمواقع الهادفة...

حبذا لو ان هناك جهات مسؤولة لمراقبة ومتابعه الحسابات تعنى على فرز، و تقييم الحسابات، و العمل على الحد من انتشار الحسابات الواهية،والمنافية لاعراف المجتمع، بإغلاقها او محاسبة اصحابها، والحرص على تشجيع وتشهير وتداول الحسابات ذات المحتوى الجيد والفعال فيكون بذلك نشر المزيد من الافكار السليمة ، والمعلومات المفيدة في كل مجال لرواد الوسائل الاجتماعية ، فيستمتع الفرد ويستفيد في الوقت عينه ....
وايضا يكون بذلك الحد من شهرة الاستغلالين والحمقى فبدل ان يكون شعارنا (لاتجلو من الحمقى مشاهير)
يكون (فلنجعل ممن يستحقون مشاهير).والله خير هاديا ومعينا .
                                           

بقلم : كلثوم ابكر

 

الوسوم: مكه -

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات