اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
23 ذو الحجة 1442 هـ - 2 / 08 / 2021 م
الاخبار
أثير الزهراني تُهدي اصدارها الأول " رداء كبرياء" الى حواء الفنانة التشكيلية " لولوه الحمود" وجود لوحتي بمكتب سمو ولي العهد تقديراً للإبداع الوطنيالرئيس الفخري ابو البشر يزور مؤسس فريق نجم الصباح منذ 50 عاما حامد يحول زيارته الكشفية إلى أمسية في مادة الرياضيات أمير تبوك يلتقي غداً المواطنين بمحافظة أملج ويقف ميدانياً على المشروعات التنموية بالمحافظة لأول مرة على مستوى الشرق الأوسط : غادة طنطاوي مع عفاريت خيري و جويلسغادة طنطاوي تستضيف الإعلامي محمد جويلي واليوتيوبر محمد خيري حصريًا على تطبيق زووم وزير خارجية قطر ل"الحرة": استقالة الحريري أضعفت الأمل بتشكيل حكومة في لبنان وتطور ايجابي في العلاقات مع السعودية ومصرالكاتبة غادة طنطاوي ضيفة مؤتمر (طفل التوحد بين الواقع والمأمول)بعد معاناة طويلة مع المرض : والد المذيعة نهى الجديبي في ذمة الله آل زمخشري و أقاربهم ينعون إبتسام . إنعام الدرسي تستضيف نخبة عربية لمناقشة طيف التوحد و أثارهآل خليفة المدني بمكة يتلقون التعازي في يوسففريق سانتوس يكرم الكابتن آدم ابو البشر الرئيس الفخري لرابطة فرق أحياء مكة الصالح والمصري يحتفلون بزفاف ماجدتشكيل جديد لمفوضية الرواد بمنطقة المدينة الغامدي رئيس جامعة نايف يستقبل زملائه السابقين الكاتب محمد شعبان يصدر روايته الجديدة في معرض الكتاب الدولي بالقاهرةكشافة شباب مكة يطمئنون على " مدرسة الكشافة " رادين عيادة " المدرب الصحي " لتعزيز صحة الموظفين في " تجمع الرياض الأول "
اقسام الاخبار بوح المشاعر قصيدة "كانت دمشق" للشاعر السوري الكبير محسن..

قصيدة "كانت دمشق" للشاعر السوري الكبير محسن محمد الرجب

1440/2/21 الموافق: 2018/10/31 | 1129 6 0


كانت دمشق ..


كانت دمشق و ما زالت تعانقني

طيفاً من الحب أهلُ الأرض تهواهُ

جذراً عميقاً بقاع الدّهرِ من قِدَمٍ

حشراً بها للورى في يوم ملقاه

جلَّ الإلهُ الذي بالعطر عتّقها 

و الماء من بردى كالروح عشناه

يسري جميلاً كناي ٍ قُدَّ من شجنٍ

يروي الحبيب إذا ما الوعد أعياهُ

والضفتان بهدب ٍ ناعمٍ خَضرٍ

يسقي الجفون بطلٍّ كالندى ماهُ

و يا حنين حنيني حين يُرسلني

شوقاً تمادى لظل ِّ التوت ويلاهُ

والحور كالتين في خفقٍ و في أملٍ

يهدي الروابي طلوع الزهر شكواهُ

من ذا يُجنبُني أسقامَ باصرتي

جفّت دموعي لطول الصبر أواهُ

و الطير في فننٍ رقصٌ يزيّنهُ

خيطٌ من الشمس يُعلي شدو مغناه

والياسمين يرشُّ العطر في بَذَخٍ

طلع ٌ له دمثٌ و السّحرُ سوَّاه

يا ويل قلبي و كم نادتهُ وارفةٌ

في كل حينٍ من الذكرى لمجراهُ

دنيا بنا عرضت و الناس قد نسيت

ذاك العليل بحالٍ تاه معناه

لا تجزعنّْ فطلوع الفجر باديةٌ

أبكارهُ البيضُ .. و الرحمن أعلاهُ

كم ذا جميلٌ صباح الشام ينشره

شدو العصافير حول الماء مسراه

ترنيمةٌ لخلود الحب رائعةٌ

هزارها طَرِبٌ في الروّضِ مبغاهُ

شكوى غريبٌ بداء الشوق مُبتليٌ

فمن يُزيلُ هموم الشوقِ جئناهُ

يا عشقيَ الخالد الممشوق من وجعي

دمشقُ أنت لبُرءِ الداءِ أمّاهُ 

الشاعر السوري - محسن محمد الرجب 

الوسوم: عمان _ اربد

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات