اشترك بجوال التميز

ارسل 1 الى 803685
( بترخيص من وزارة الثقافه والاعلام )
( رقم ١١١٤٥٧٧٨٠٠)
23 ذو الحجة 1442 هـ - 2 / 08 / 2021 م
الاخبار
أثير الزهراني تُهدي اصدارها الأول " رداء كبرياء" الى حواء الفنانة التشكيلية " لولوه الحمود" وجود لوحتي بمكتب سمو ولي العهد تقديراً للإبداع الوطنيالرئيس الفخري ابو البشر يزور مؤسس فريق نجم الصباح منذ 50 عاما حامد يحول زيارته الكشفية إلى أمسية في مادة الرياضيات أمير تبوك يلتقي غداً المواطنين بمحافظة أملج ويقف ميدانياً على المشروعات التنموية بالمحافظة لأول مرة على مستوى الشرق الأوسط : غادة طنطاوي مع عفاريت خيري و جويلسغادة طنطاوي تستضيف الإعلامي محمد جويلي واليوتيوبر محمد خيري حصريًا على تطبيق زووم وزير خارجية قطر ل"الحرة": استقالة الحريري أضعفت الأمل بتشكيل حكومة في لبنان وتطور ايجابي في العلاقات مع السعودية ومصرالكاتبة غادة طنطاوي ضيفة مؤتمر (طفل التوحد بين الواقع والمأمول)بعد معاناة طويلة مع المرض : والد المذيعة نهى الجديبي في ذمة الله آل زمخشري و أقاربهم ينعون إبتسام . إنعام الدرسي تستضيف نخبة عربية لمناقشة طيف التوحد و أثارهآل خليفة المدني بمكة يتلقون التعازي في يوسففريق سانتوس يكرم الكابتن آدم ابو البشر الرئيس الفخري لرابطة فرق أحياء مكة الصالح والمصري يحتفلون بزفاف ماجدتشكيل جديد لمفوضية الرواد بمنطقة المدينة الغامدي رئيس جامعة نايف يستقبل زملائه السابقين الكاتب محمد شعبان يصدر روايته الجديدة في معرض الكتاب الدولي بالقاهرةكشافة شباب مكة يطمئنون على " مدرسة الكشافة " رادين عيادة " المدرب الصحي " لتعزيز صحة الموظفين في " تجمع الرياض الأول "
اقسام الاخبار منوعات د / ساري الزهراني .. يكتب : المجاثة والعبث:..

د / ساري الزهراني .. يكتب : المجاثة والعبث: دمن الكلمة ودمل الإعلام!!

1442/2/14 الموافق: 2020/10/02 | 337 13 0




  إنّها المجاثة والعبث إلى حيث الكناسة الإعلامية المنبوذة..!!
هذا هو حالنا هذه الأيام مع عالم الإعلام والاتِّصال، كما هو –كثيرًا- في عالم الحرف والكلمة..!!
اليوم -واليوم حده- اجتمع بين يدينا ثلَّة من "المهرِّجين" في السَّاحة، بعد أن أتاحت لهم أدوات التواصل صوتًا للحديث، وقد جمعوا ما بين التَّفاهة في القول، والتَّفاهة في الكلمة، والتَّفاهة في العبارة؛ بل إنَّ بعضهم قد جمع ما بين أوصاله وأمخاخه آيات التَّفاهات، وارتوى آيات النِّفاق و"النَّفخة" المزعومة دون محكٍّ معقول، أو أسلوب مقبول.
إنَّه الغثاء على دمن الكلمة، ودمل الإعلام، هو الغثاء في كلِّ لغة كانت، وفي أيِّ قالب، وبأيِّ لسان.
ومِنْ هؤلاء مَنْ أعرفه حقَّ المعرفة، معرفة تحقيق لا تخمين، وهو مبهور بما يدوِّنه في حسابه كلَّ يوم، بعد أن تدلَّى بدلوه سارقًا لما اجتهد غيره في تدبيجه، وإنَّه ليكتب التغريدة تلو التغريدة؛ تقليدًا ومحاكاةً بلا صياغة، ولا حبكة، ولا بناء، دون أن يعي أنَّ في بعض ما يصدر عن الأطفال ما هو أجدر عبارةً، وأكثر تماسكًا، وأكيس وعيًا، وأصدق مقولاً من إعلامي -زورًا وبهتانًا- يعكف السَّاعات على سرقة مقولة من هنا وهناك، تارةً بالتَّحوير، وتارةً بالتَّبديل، وتارةً بالزِّيادة والنّقصان، والتَّقديم والتَّأخير، وتارات أخر بالصَّنعة المتكلَّفة؛ حتى تجرَّأ على حرث حسابه بسرقة من هنا وهناك، دون أن يستصحب مآلات تعريته أمام نفسه، وتعريتها بالسوءة سابقًا ولاحقًا قبل تعريتها أمام خلق الله..!
وممَّا يزيد من هذا البلاء الماحق، كثرة التَّعريف بالنَّفس، واستجداء الثَّناء والإطراء في فجاجة مسفِّة، وقد جمع ما بين الجهل الفاضح، والمباهاة الكاذبة، وعيب الادِّعاء، ووقاحة القول، ونقيصة الفهم والإدراك؛ دون أن يقدِّم وزنًا عادلاً لآثاره الماضية، ومظاهر نفسه المخبوءة..!! وقد تبارى معه بعض "الجهلة" ممَّن طمس الله على أبصارهم، وأعمى بصيرتهم، فيزعمون -كما يزعم المجنون- بصحَّة عقله، ورجاحة فهمه، وندارة فكره.
فخابوا وخاب مساعهم!!
أقولها دومًا، بلسان الحال والمقال؛ إنَّني لست معنيًّا كثيرًا بالتَّافهين؛ ولكنَّني في المقابل معني بكلِّ ما يصدر عمَّن جمع ما بين التَّفاهة، والتلوُّن، والخسَّة، وتزيد عنايتي حينما يزعمون أنَّهم من الإعلاميين!!
وتلك -وأيم الله- سُنَّتي؛ بعد أن عرفت عالم الإعلام، وعالم الصحافة، وعالم الكتابة، وبان لي أنَّ قلمي بدأ يجري بسموِّ المعاني، ويجرف ساحة الورق حين يهتزُّ لصرير الكلمات، ويرتجُّ لصريف الحروف.
وكنت -بحمد الله- كاتبًا، ولمَّا أزل أجمع ما بين الرؤية، والفكرة، والأسلوب؛ سعيًا نحو الغاية التي أرتجيها، دون مآرب شخصيَّة أتطلَّع إليها، ودون هوى أبتغيه، أو أرتمي في أحضانه ومضانه. وجنَّبت نفسي ما يبتغيه طلاَّع الكذب والنَّفاق، وطلاَّب المطامع والمصالح الشخصيَّة.
وحسبي في هذا المقام أني أتمثّل حقّ التمثل قول الشنفرى:
وإن مُدَّت الأيدِي إلى الزاد لم أكنْ
بأعجَلهم إذْ أجشعُ القومُ أعْجَل
لم أزعم يومًا من الأيام أنَّني ذلك الكاتب الذي بزَّ أقرانه، أو ذلك الإعلامي الذي تصيبه "النَّفخة" الكذَّابة.
ومنذ عرفت أنَّ للقلم حقَّه من الغايات المُثلى، وحقَّه من الأقوال الصَّادقة، لم أجرؤ يومًا على كتابة كلمة واحدة في غير ما تستحقه.
ولكنَّني مع هذا لا أهضمُ حقَّ النَّفس حينما تريد النُّصفة لها، كما تريد النُّصفة لغيرها، سيَّان، وإن بدا صوت المهرِّجين هو الأعلى في السَّاحة بالتَّطبيل، خاصَّة في عالم كثرت فيه باحات الإسفاف والسيوح الرخيصة، وأسواق النَّخاسة.
إنَّ المضرَّة -كلَّ المضرَّة- أن يكون أمثال صاحبنا هذا، ومَن لفَّ لفه خصمًا يومًا من الأيام على كلِّ جهاز حكومي يعملون فيه؛ لأنَّ النُّفوس المختلَّة تستطيع النَّفاذ إلى أغراضها الدَّنيئة بما تحمله من صنوف النِّفاق والبلبلة، وحبائل الشيطان.
والعياذ بالله من نفخه ونفثه، وحين يعتصم به مَن هم على شاكلته من الجنِّ والإنس..!!

 

* بقلم الدكتور / ساري بن محمد الزهراني .

* جامعة الباحة .

الوسوم: الباحة

البحث في الموقع
المعجبون
اشترك معنا
البريد الالكنروني:
اعلانات